5072010_515690الوجيه الحاج صادق البحارنة يروي ذاكرة المنامة نوافذ من ذاكرة الوطن

المنامة كانت بوتقة متجانسة انصهرت فيها كل الأديان والمذاهب والأفكار

الحديث مع رجالات البحرين الأوائل يكتسب أهمية استثنائية، كونه يلامس حقباً مهمة من ذاكرة الوطن ومخاضات الحراك السياسي والاجتماعي طوال قرنٍ من الزمان.

ثمة ملامح كثيرة يمكن استثارتها من ذاكرة ثرية لها مخزونها التاريخي الذي تتكئ عليه، لتروي صورة البحرين على مدار القرن العشرين في أبعادها المختلفة وزواياها المتعددة.

أكمل قراءة الموضوع »

99ترجم قصيدة «الفار والجالبوت» للأدب الإنجليزي فأصبحت تدرس للأطفال

الباحث كلايف هولز يهتم بالمــلا عطية واللهجة البحرينية

يحق للبحرين أن تفتخر بقصيدة عرفّت أطفال العالم بها، فربما يعرف الكثيرون في البحرين وخارجها الملا عطية الجمري بأبياته الشهيرة في الرثاء الحسيني التي استقرت في الوجدان الشعبي، ولكن القليل هم من اطلع على قصائده الأخرى ومن هؤلاء القليل البروفسور كلايف هولز الذي قام بترجمة قصيدة «محاورة فار ونوخذا جلبوت» للشاعر الخطيب الملا عطية بن علي الجمري و قد نشرت الترجمة بعنوان.

The Rat and the Ship’s Captain: a dialogue poem from the Gulf، with some comments on the social and literary-historical background of the genre’، Studia Orientalia 75 (1995)، 101-120.

_د___à___ش_» (3)هو أحد المساجد القديمة التي تزخر بهم جزيرة البحرين، مسجد كأنه تحفة أثرية ثمينة لا تقدر بثمن، مسجد السعادات الأثري يقع في قرية حلة العبد الصالح القرية الضاربه في عمق التاريخ البحراني القديم, هذا المسجد هجره الناس لبعده عن التجمعات السكانية ووجودة بين النخيل والحشائش الكثيفة, عمره الزمني لايقل عن ثلاث مئة سنة فالبناء المعماري الحالي يدل على قدمه لا سيما ان هذه المنطقة كانت مسكونة في مختلف الأزمنة التاريخية التي مرت على جزيرة البحرين، المسجد مبني بالاحجار والطين، وسقفه مكون من الخشب القديم والطين وجذوع النخيل و(الدنجل) والبواري، وأرضية المسجد مفروشة بالحصى والرمل.هي دعوة لأهل الخير أن يبادروا بترميمه أو اعادة بنائه ونتمنى أن يبنى بنفس الفن المعماري القديم للحفاظ على هوية المسجد والمحافظة على وجوده قبل ازالته فأيدي المتنفذين لا يحدها حد.

أكمل قراءة الموضوع »

ارجوزة السيد عبدالجليل الطباطبائي التي قالها في رحلته البحرية الى بعض مناطق البحرين في 15 من رجب العام 1241هـ (22فبراير 1826م)، التي سماها (نزهة الجليس في وصف الديار)، وقد جاء فيها وصف لبعض مناطق البحرين التي مر بها، وتعتبر هذه الارجوزة وثيقة مهمة في تاريخ البحرين المعاصر وقبل فترة كنت ابحث عنها في شبكة الانترنت ولم اعثر عليها ولذا قمت بتصويرها ونشرها في موقع سنوات الجريش ليستفيد منها اصحاب البحوث والمقالات.

بغض النظر عن بعض الملاحظات التي وردت فيها ولكنها تبقى وثيقة مهمة تستحق النشر والتأمل.

ارفقت الارجوزة وشرحها المختصر بقلم الدكتور عبدالجليل منصور العريض الذي نشر في مجلة الوثيقة العدد 49.

أكمل قراءة الموضوع »

1257504333مجاهد وعالم رباني، عرف بالتقوى واشتهر بالعلم والتواضع، كان افقه أهل زمانه، سلم له العلماء والعامة ومالت اليه قلوبهم وامتثلوا لطاعته، مجاهد من الطراز الأول، تصدى للاحتلال البرتغالي الذي جثم على تراب البحرين وتربع على عرش المقاومة والصمود حتى انخرط في اوساط الشعب يحرضهم على المقاومة والثبات بوجه المحتل، وبعد تحرير البحرين كان أول من يصلي الجمعة ويرتقي المنبر في مسجد الخميس ويخطب خطاب التحرير.

أكمل قراءة الموضوع »

شيعة البحرينثانياً : فاران في حاشية الشيخ عبد الله العرب بأنوار البدرين.

كان من عادة أرباب السير والتراجم أن يقوموا بترجمة السيرة الذاتية لهذا العالم أو الأديب أو المؤرخ أو الفيلسوف فيذكرون لتحديد هويته الشخصية لقبه الذي يجمع اسم بلده واسم قريته أو منطقة سكنه فيقال كما في كتب التراجم ومصادر ثقافية بحرانية

أكمل قراءة الموضوع »

5إلى الإخوة الأعزاء بعد مروري ببعض المواضيع القديمة التي تتعلق بتاريخ بلدتنا العريقة جدحفص وقعت عيناي على هذا المواضيع القديمة التي مر عليها ما يقارب الأربعون عاما فاحببت منكم الإحتفاظ بها في ملفاتكم الأمينة خوفا عليها من التلف مع مرور الأيام, هذه المواضيع التي وثقت جزء ليس بالسهل من ماضي بلدتنا الجميل

(من ارشيف الأخ الباحث ابا محمد الجدحفصي)

أكمل قراءة الموضوع »

النويدراتمنصور سرحان: «الدقاقة» كانوا يهاجمون بساتين القرية فتصدى لهم أهالي النويدرات بالبنادق

في قرية “النويدرات” ولد منصور سرحان فى عام 1945, فوالده محمد بن سرحان كان من وجهاء القرية, عمل بالغوص ثم التحق بشركة نفط البحرين “بابكو” فى نهاية الثلاثينات من القرن المنصرم, وفى سنوات الاربعينات امتهن التجارة, وكان مجلسه محط رجال العلماء والفقهاء من داخل البحرين وخارجها, يوصف سرحان قرية “النويدرات” التى ترعرع فيها فيقول:كانت القرية فى الاربعينات والخمسينات مزدهرة ببساتين النخيل التى تحيط بها من الجهتين الشمالية والغربية, كما عرفت بوفرة مياهها المتدفقة من العيون الطبيعية المتوفرة بالقرية والتى تسقي بساتين النخيل.

كانت تلك العيون المتنفس الوحيد لأهالي القرية للاستحمام فيها في فصول الصيف الحارة وممارسة الاطفال والشباب بعض الالعاب المسلية, وقد

أكمل قراءة الموضوع »

69بدءاً من هذا العدد سيتجه البحث والتجوال بنا عن رجال من زمن اللؤلؤ في ديرة الأطايب إلى مناطق البلاد شرقها وغربها، جنوبها وشمالها، سواحلها وقراها ومدنها، بين كل الأعراق وكل الأطياف، لن نترك القلم تحت توجيه حبر الفئوية ولا المناطقية ولا الطائفية التي لا تؤدي بالباحث إلا إلى الغي والتحيز المقيت،

أكمل قراءة الموضوع »

60رجال من زمن اللؤلؤ – (7) وثائق شهابية من القرن التاسع عشر للميلاد
نقف في نهاية حلقات سيرة  ملك اللؤلؤ البحريني الحاج عبد المحسن آل شهاب لاستعراض بعض من عشرات الوثائق التي تم اكتشافها مؤخراً بالمصادفة من قبل بعض أفراد العائلة إثر تحفيز حدث بعد نشر الوسط للحلقات تباعاً. بالإضافة للإشارة لأهم الشخصيات في شجرة آل شهاب التي كان لها أو ما يزال أدوار أو بصمة في الحياة العامة.

أكمل قراءة الموضوع »

DSC00442المعالم الساحلية لسماهيج (2) (الحرف والغليل)
أولاً:منطقة الحرف: من أهم  مظاهر السطح للساحل الشمال الشرقي وهي عبارة عن شريط ممتد من الصخور والأعشاب المرجانية ذات رقعة واسعة تبلغ طولها حوالي كيلو متر وعرضها نصف الكيلو وموقع الحرف في الجهة الشرقية من الساحل المقابل لقرية سماهيج , يحده من الشمال البندر (مرفأ ريا) الملامس لحضرة المرادي ويطلق على هذه البقعة بالحرف العالي (الشمالي) ومن الشرق منطقتي

أكمل قراءة الموضوع »

9kرجال من زمن اللؤلؤ (المستشار بلغريف وآل شهاب ودانة الهند)
بدأ تاجر اللؤلؤ عبدالمحسن آل شهاب في كتابة وصيته في 21/ 12/ 1918 لأنه كما يبدو قد شعر بدنو أجله رغم أنه كان في الخمسينيات من عمره، وذلك بسبب إصابته ببوادر المرض الخبيث كما ي طلقون عليه في البحرين ألا وهو (السرطان).
ولأنه كان حريصاً على عدم ظلم أحد من أهل بيته جميعاً فيما سيتركه للدنيا وهو في سفر للآخرة، وحتى لا يُختلف على ما سيترك؛ فقد كتب كل ما كان يدور بخلده من حقوق وتبعات عليها في تلك الوصية المطولة التي نورد ما تبقى

أكمل قراءة الموضوع »

ttأقدم لكم هذه القصّة التراثيّة التي تصوّر حال و واقع نمط الزواج الجدحفصي في بداية السّبعينات من القرن الماضي .. و يستشفّ القارئ لهذه القصّـة مدى التعاون و التآزر في المجتمع الجدحفصي في مثل هذه المناسبات , حيث ُ كلّ فرد يقوم بمهمة التطوّع للعمل المناسب لدوره .. كلٌّ حسب عمره و دوره .. و كذلك تبيّن القصّة مدى تلاحم أفراد المجتمع الجدحفصي و كذلك اهتمام كافّة أبناءه بالاحتفال .. من بداية الإعداد حتّى نهـاية الاحتفاليّة ..
نموذج للزواج الجدحفصي في بداية السّبعينات

أكمل قراءة الموضوع »

s1وصايا عبدالمحسن آل شهاب
توقفنا في الحلقة السابقة عند  البدء بكتابة وصية أحد ملوك اللؤلؤ في البحرين وهو عبدالمحسن آل شهاب والتي ذكر فيها مجمل أملاكه وثروته وكيفية توزيعها. تلك الوصية التي تعتبر مثلاً حياً بين أيدينا على خُلق وسيرة بعض تجار اللؤلؤ في تلك الفترة المبكرة من القرن العشرين وشدة تمسكهم بالأصول الدينية في كتابة الوصايا وعدم إغفال لا شاردة ولا واردة لأية حقوق شرعية في

أكمل قراءة الموضوع »

من فريق «الحطب» إلى سوق «الطواويش» ومداولات أهل الثقافة والتجارة والسياسة… الحاج سلمان الدلال يفتح شرفة الذكريات من «باب البحرين» في فترة الخمسينيات
لا يخلو الحديث مع واحد من الرعيل الأول من المثقفين والمعلمين البحرينيين من التشويق والإثارة والمعلومات الغزيرة… لهذا، فإن إعادة شريط ذكريات جميل لا يزال يعبق في ذاكرة الحاج سلمان بن ماجد الدلال يمنح القارئ مساحة لا بأس بها من العيش في مذاق خاص لحقبة مهمة في تاريخ البحرين.

أكمل قراءة الموضوع »

OLYMPUS DIGITAL CAMERA         قرية (قزقز) هي احدى القرى البحرانية المندثرة وهي كغيرها من القرى الكثيرة التي تحتاج بمجملها لتوثيق وبحث دقيق للوقوف على تفاصيلها بمسمياتها وسكانها وعمارتها وما يتعلق بها، وما زلنا نتمنى ان نرى موسوعة خاصة بالقرى البحرانية المندثرة، في هذه الصفحات القليلة يقدم لنا الباحث الشيخ بشار العالي نبذة مختصرة حول هذه قرية (قزقز المندثرة)، علما بان الباحث قد انتهى من كتاب توثيقي يتناول فيه القرى البحرينية المندثرة والكتاب قيد النشر نتمنى ان يرى النور في القريب العاجل ونترككم مع التقرير.
( قرية قزقز) : وهي إحدى المناطق التي اندثرت الآن على خارطة البحرين ولم تعد تذكر ، وقد أرخها أكثر من مصدر وفيما يلي نتعرض لهذه المصادر فمنها :

أكمل قراءة الموضوع »

ساحل سماهيجالوصف التاريخي والجغرافي للساحل الشمال الشرقي: تعتبر سماهيج التاريخية جزيرة المحرق الحالية ثاني أكبر جزر أرخبيل البحرين من حيث المساحة والأهمية وتقع على خط عرض 26 درجة شمالاً وبين خطي طول 50 و51 شرقاً وقد ذكرتها العديد من المصادر التاريخية والجغرافية وهناك جملة من الكتاب والرحالة والمؤرخين وصفوا الجزيرة وكتبوا عن سواحلها وطبيعتها الخضراء وفي غزارة مياهها , وبالأخص في الساحل الشمال الشرقي منها لما لهذه المنطقة من اعتبارات عديدة في طبيعتها ومناخها عن باقي سطح

أكمل قراءة الموضوع »

6في الجزء السابق من هذه الدراسة بدأنا بتوثيق سيرة حياة أحد ملوك اللؤلؤ في البحرين وهو الحاج عبدالمحسن بن متروك بن محمد بن مرهون آل شهاب. ذاك الرجل العصامي الذي بدأ حياته من الصفر حتى أصبح أحد أهم أعمدة تجارة اللؤلؤ في الخليج وليس البحرين فقط. وقبل تكملة السيرة الشهابية نود بداية أن ننوه لما وقع من سهو في الرقم التقريبي لأفراد عائلة آل شهاب في البحرين حيث ورد في المقال السابق أنهم نحو 500 نسمة وقد سقط الرقم 2 من السطر، فيصبح الرقم الحقيقي هو 2500 نسمة تقريباً، وهذا بخلاف الأفراد الآخرين المنتشرين بين المملكة العربية السعودية والهند.
بين الدانة السوداء والحسوني وبن هميان:

أكمل قراءة الموضوع »

4عبدالمحسن آل شهاب… من ملوك اللؤلؤ
عاشت شخصياتنا التي نحن بصدد الحديث عنها من زمن اللؤلؤ في البحرين بين القرنين التاسع عشر والعشرين للميلاد، وربما كان ذلك من حسن طالع أولئك الأشخاص ليتبوأوا مكاناً مرموقاً في مجتمعهم اقتصادياً واجتماعياً بل وحتى سياسياً بسبب الطفرات الهائلة لتجارة اللؤلؤ في  تلك الأزمنة بين نهاية القرن التاسع عشر والربع الأول من القرن العشرين تحديداً. فقد كان بعضهم يساهم حتى في دعم موازنات الحكومة، ضاربين أروع الأمثلة على الخلق الرفيع والأصيل للبحريني في علاقته مع رجال الحكم إذا ما صفت الأجواء والنفوس في حب الوطن.
كان القرن التاسع عشر الميلادي من أكثر الفترات

أكمل قراءة الموضوع »

73142307_bf8df8711f_odtمن.هو جلجامش ؟ القليلون الذين لايعرفون جلجامش ، أو لم يسمعوا عن ملحمته ، ( ملحمة جلجامش ) الشهيرة التي يعدها مؤرخو الأدب أقدم ملحمة في تاريخ الانسانية ، وقد سبقت الالياذة والأوديسة ، . اكتشفها الأستاذ جورج سمث عام 1853 مكتوبة على اثني عشر لوحا طينيا بالخط المسماري ، وعرف فيما بعد بأن مكان اكتشافها كان مكتبة شخصية لل ملك الآشوري هانيبال في نينوى بالعراق، وكانت الملحمة مكتوبة باللغة الأكدية اعتمادا على نسخة سومرية يرجع تاريخها الى 2100 قبل الميلاد .

أكمل قراءة الموضوع »

باربار 2لا يوجد تاريخ محدد لولادتي، حيث لا شهادات ميلاد، ولم تلدني أمي في المستشفى، بل على يد القابلة مدينة بنت مهدي. أما تاريخ ولادتي كما ذكرت أمي فهو مرتبط بحدث مهم هو حسب تعبيرها وقعة عبدالكريم قاسم، وتقصد بذلك ثورة 14 تموز (يوليو) 1958 في العراق، وتقول: بعد هذه الوقعة بخمسة شهور, جئت إلى هذه الحياة، أي في ديسمبر/ كانون الأول من السنة نفسها.
وأيضا لا أتذكر من طفولتي المبكرة أي شيء، خاصة السنوات الثلاث الأولى، وتبدأ الذاكرة بوضوح

أكمل قراءة الموضوع »

محاولة لتقييده لكنه فلت منها copyمرت على قرية المعامير الكثير من الأحداث اللطيفة، بعضها ذهب إلى سلة النسيان وبعضها بقى راسخا في ذاكرة الناس، ومن الأحداث اللطيفة التي عاشها البعض بتفاصيلها حادثة هروب الثور التي وقعت في العام 1985م تقريبا، وعرفت فيما بعد بثور بيت الحاج محسن، شخصيا لم أكن موجودا في التفاصيل ولكني عشتها من خلال الناس والأجواء التي سأذكر بالتفاصيل كما سمعتها من أكثر من شخ ص كانوا حاضرين وشاهدوا تفاصيلها، والقصة هي كالتالي: في ذلك العام قبل يوم من زواج أبناء المرحوم الحاج محسن بن محمد العصفور وهم كل من:

أكمل قراءة الموضوع »

2في زمن التحريف وسرقة التاريخ وجب على الامم والشعوب ان تكتب تاريخها وتاريخ حضارتها وامجادها حرصا على سلامته من المحرفين والسراق فكم على مدى الازمان حرفت احداث وسرق وعبث في تواريخ الشعوب المستضعفة المغلوبة على امرها وضيع تاريخ امم بأسرها وزيف تاريخ لشعوب اخرى لااساس لها على ارض الواقع في بقعة ما وخصوصا ما يحدث لنا في بحريننا  الغالية التي استهدفت استهداف واضح في تغير وتحريف تاريخ وحضارة شعبها العريق الشعب البحراني الاصيل فقد امتدت يد العبث والعدوان

أكمل قراءة الموضوع »

Bahrain46قرى البحرين…عذوبة مياه العيون سقتها بالحب… عودة إلى مصايف أهل البحرين في الماضي الجميل
حين يعشق أهل البحرين تنظيم الرحلات الترفيهية الى برك السباحة في موسم  الصيف كما هو الحال اليوم، حيث يصعب على الكثيرين إيجاد حجز شاغر على جدول البرك، وكذلك الحال بالنسبة للمتنزهات المائية الكبيرة التي بدأت في الظهور ضمن مشاريع سياحية، فإن هذه واحدة من العادات التراثية القديمة التي كان لها ارتباط بمقيض أهل البحرين في المصايف التي اكتسبت شهرتها من عيون ماء رائعة اشتهرت بها الكثير من مناطق البلاد وخصوصاً في القرى.

أكمل قراءة الموضوع »

بيوت 1بناء البيوت في الوقت الراهن يحتاج لعدد من المتخصصين لتقوم بعدة أعمال قبل مباشرة العمل وأثناء مباشرة العمل، أما في الماضي فعندما نستثني العمال والمتخصصين الذين قاموا بتحضير الطين والجص والنورة والحجارة فسيبقى هناك أخصائي واحد لمباشرة العمل في بناء البيت وهو ما تعارفت عليه العامة باسم (الأستاذ) وهو رئيس البنائين وصاحب الخطة الخاصة في البناء إشرافاً وتنفيذاً، وهو كبير مهندسي البناء وليس مختصاً في أحد الأقسام المعمارية في الهندسة أو

أكمل قراءة الموضوع »

athr034(خيركم من تعلم القرآن وعلمه) تاريخ التعليم الديني في جدحفص قديم جدًا منذ دخول الإسلام إلى جزيرتنا فقد وجدت بعض المساجد القديمة التي كانت أديره و كنائس قبلاً , و تحولت إلى مساجد بعد تشرفها بالإسلام .. منها مسجد اللوزة والذي قيل عنه أنه من أوائل المساجد التي أقيمت فيها صلاة الجمعة في جزيرة أوال إن لم يكن أولها , و منها مسجد السوق القديم و مسجد السدرة الذي اتخذه العلامة ال شيخ داوود بن شافيز حوزةً له , فمن هنا انتشرت التعاليم الإسلامية السمحاء في المنطقة .. و في هذه البلدة اليوم ما يبلغ الثلاثون مسجدًا معظمها قديمة .. بالإضافة للحوزات و المدارس العلمية التي تخصّ الفقهاء والعلماء المعلمين كحوزة الشيخ داوود بن شافيز وحوزة السيد ماجد الصادقي الجدحفصي وغيرهما من الحوزات العلمية القديمة التي تخرَّج منها العديد من العلماء الربانيين والعلماء القضاة والعرفاء

أكمل قراءة الموضوع »

clip_image032منزل " الحاج صالح بن الشيخ" – الصورة الأولى لـ " العـكد " وهو بناء مستطيل يوجد به نوافذ " درايش" و فتحات صغيرة جداً للتهوية في أحد جوانبه من الأعلى، ويحوي العكد حجرات ، كل حجرة مخصصة لعائلة من العوائل التي كانت تسكن في هذا المنزل ، وفي وقت الغذاء يخرج الجميع لتناول الوجبة . في العكد توضع 4 سفر إثنتان للرجال و إثنتان للنساء و"السفرة" شكلها دائري وهي مصنوعة من سعف النخيل يجلس حولها أفراد العائلة لتناول وجبة الغذاء .

أكمل قراءة الموضوع »

i2cka-20100528145419في كل بلد في العالم هناك لهجة مسيطرة وأخرى مهمشة وبطبيعة الحال لابد وأن يشوب الصراع بينهما عملاً بمبدأ " البقاء للأقوى " بإستخدام شتى الوسائل المتاحة لبسط النفوذ والسيطرة لإضعاف "المهمشين" ولهجاتهم . هنا سوف أبدأ بنظرية الصراع لـ فريد الذي تحدث عن أهمية التدرج الطبقي الاجتماعي والطريقة التي يسمح بها جهاز الدولة بظهور طبقة اجتماعية يكون بإمكانها الحصول على وضع مسيطر والحفاظ عليه .(1)
بدراسة معمقة في الحالة البحرينية نجد أن

أكمل قراءة الموضوع »

نساء من قرية المعامير يملئون الماء من احدى الصنابير المتصلة ببابكو في الاربعينات copyالمعامير والقرى المجاورة في الحرب العالمية الثانية وشهادات على ألسنة كبار السن تُوثِّقُ لمرحلة الجوع والمرارة
استعرضنا في الحلقة الأولى من الموضوع في الأسبوع الماضي ملامح من أوضاع قرية المعامير والقرى المجاورة خلال الحرب العالمية الثانية، وتمّت الإشارة إلى بعض الآثار النفسية والاجتماعية التي خلّفتها الحرب مروراً بحادثة قصف مصفاة النفط (بابكو) من قبل الطائرات الإيطالية.

أكمل قراءة الموضوع »

النقط تبين اماكن سقوط القنابلكبار السن من قرية المعامير يعودون بالذاكرة إلى الحرب العالمية الثانية
وقعت أحداث عديدة في مناطق وقرى البحرين في الماضي، بعضها سمعنا عنه وبعضها لم نسمع عنه، لكننا حيثنما نبحث في المهمل من التراث والتاريخ، سنقف على العديد من الأحداث والوقائع الغريبة التي لا نكاد نصدق بعضها.
وبحسب صاحب موقع «سنوات الجريش» التاريخي التراثي الباحث جاسم حسين آل عباس، فإن هناك الكثير من الأحداث المهمة التي شهدتها البحرين، وبعد فترة، اختفت آثارها وغدت في طي النسيان، ولا

أكمل قراءة الموضوع »

المدرسةفي العاشر من ذي الحجة العام 1347 هـ الموافق 15/3/1928م تم افتتاح المدرسة الجعفرية(1) في العاصمة المنامة لتعليم البنين بعد أن كان التعليم مقتصرا على تعلم القرآن الكريم في المطوع أو الكتاتيب، وقد تم بناء المدرسة عن طريق جمع التبرعات من وجهاء المنطقة وأهاليها بعد أن أعطتهم الحكومة قطعة الأرض لبناء المدرسة، وأشرف على بناء هذه المدرسة لجنة من الأهالي ضمت كلا من السيد أحمد السيد جواد العلوي والحاج إبراهيم عبدالعال والحاج محمد علي الإبريق والحاج علي السماهيجي والحاج محمد مكي البحارنة.

أكمل قراءة الموضوع »

1 النخلةمنذ آلاف السنين والناس تستفيد من النخلة ومنتجاتها بأساليب مختلفة، تلك الطرق التي انتقلت من جيل لآخر وأثناء هذا التنقل خضعت المعلومات المنقولة لجملة من التحريفات وبهذه الصورة أصبحت المعلومات المتوارثة عندنا في هذا الوقت في عداد الأساطير أو الحقائق الغير مثبتة علميا وبذلك فتح مجال الاجتهاد فيها. سنتناول أحد أجزاء النخلة الذي ارتبط بجملة من المسلمات لدى العامة وقد تصدى لتلك المسلمات عدد كبير من الباحثين ليحققوا فيها مما نتج عن ذلك كم كبير من البحوث العلمية المتخصصة بما في ذلك رسائل دكتوراه متخصصة.

أكمل قراءة الموضوع »

المنامةبن حموش مؤرخاً لعمران العاصمة

نشأت المنامة من دون قرار.. وتوسعت بلا حدود 1-2
نشأت مدينة المنامة من دون قرار بإنشائها. أقامها الناس بأنفسهم، فازدهرت، وسكنوها فحضنتهم وحضنوها. لم يأت أحد ليضع خطة للمدينة مثل عديد من مدن نشأت بالجوار. أنشأتها الطبيعة، واستجابت لحاجات البشر، واستفادت من مصادر الموقع، فكانت عاصمة للأرخبيل وميناء للخليج. ولقد قام مصطفى بن حموش

أكمل قراءة الموضوع »

الطيار الاريطاليطيار إيطالي يقصف مصنع التكرير بسترة – ميوتي.. بين الفاشية والفساد الشخصي 1-2
دوّن الباحث البحريني حمد عبدالله حياة القائد العسكري الإيطالي إيتوري ميوتي، منطلقاً من صلته بتاريخ البحرين الحديث، حيث قاد الرجل سرباً جوياً لقصف مصفاة النفط في البحرين العام ,1940 مع بداية الحرب العالمية الثانية. وباختلاف عن روايات سابقة، فلقد وضع الباحث تلك الحادثة البحرينية ضمن سياق حياة ميوتي الحافلة، بحيث بدت أكثر واقعية ضمن مسيرته الشخصية التي ترافقت مع التطرف والصخب والإنجازات العسكرية الفردية.

أكمل قراءة الموضوع »

علي مسعود سماهيج"الهـُوّاد" أو التهويد , هو غناء الأم لطفلها بغرض إسكاته إنْ كان باكياً أو لمحاولة تنويمه , وتؤدي الأمهات هذا الفن الغنائي بصوت رخيم مشحون بالعاطفه وبلحن هاديء يهدّيء من روع الطفل ويؤدي به للنوم ,ويترافق ذلك مع حركة أليه من حجر الأم لتحريك الطفل إلى الأعلى والأسفل  "نـَزْه" , والتربيت باليد على كتفه . وعادة ما تتوقف الأم بعد كل مقطع من الغناء لتقول ( إهـْلولو,يـَمـّه , هـُوّا ) بمعنى ( نم يا بني نوماً هانئاً ). وغالباً ما تكون كلمات "الهوّاد" عبارة عن إطراء للطفل وتغزّل بمحاسنه , ولكن الأم تتخذ الهوّاد وسيلة لبث شكواها من هموم الحياة للوليد الصغير , متخذة من مخاطبتة متنفساً !

أكمل قراءة الموضوع »

الأولى لموكب الشبيه والثانيه لموكبعزاءقرى البحرين في محرم… إحياء عاشورائي أصيل منذ مئات السنين
موسم ديني وثقافي وخيري له مكانة جليلة في نفوس المواطنين
لا شيء من الوصف يفوق وصف موسم عاشوراء في البحرين على أنه موسم قيم وعطاء ومحبة، باعتباره موسما دينيا وثقافيا وخيريا له امتداد من العطاء على

أكمل قراءة الموضوع »

فف

تمر السنين على الإنسان ولا تبقى له غير الذكريات، فإذا فقد ذاكرته فقد ماضيه، ومن لا ماض له لا حاضر له ولا مستقبل. إحياء الذكرى هو ربطٌ للماضي بالحاضر و إعداد لمستقبل يشهده تاريخ المملكة. ومن هنا جاءت فكرة مشروع إحياء العيون الطبيعية في مملكة البحرين، لما كان لها من دور أساسي في الحياة المعيشية للمواطن البحريني. والتي شهدت تدهوراً متسارعاً في العقود الماضية، نتيجة لتردي حالة مياه الخزان الجوفي الذي تستمد العيون مياهها منه، مما أدى إلى جفاف معظمها وردمها وتصحر الأراضي الزراعية حولها.

أكمل قراءة الموضوع »

عزاء المعامير  وفيه سيد امين وووو copy تاريخ موكب العزاء في قرية المعامير يمتد إلى بداية نشأة القرية، فمنذ السنوات الأولى حتى يومنا هذا مر الموكب بالكثير من التحولات والتطورات التي لا يسع المجال لذكرها في صفحات معدودة حيث ان الموكب في الماضي والحاضر يحويان العديد من الجوانب التي تستحق الوقوف عليها وتوثيقها وهذا يحتاج إلى بحث دقيق ومفصل، والمراد هنا هو الوقوف على الصورة أو الكيفية التي كان عليها الموكب في الماضي.
من أبرز الجوانب المهمة في موكب عزاء المعامير هو ان

أكمل قراءة الموضوع »

Hoora200الى عشاق الصور التراثية نقدم لكم 51 صورة قديمة من تراث قرية الحورة القديمة التي كانت بساتينها تداعب امواج البحر ، الصور توضح الفرق الشاسع بين الحورة بالأمس وما هي عليه اليوم، كم كانت الحياة بسيطة بين النخيل والشواطئ والأكواخ الصغيرة وكم هي معقدة في ايامنا هذه، من يعرف الحورة وأحيائها يعرف كم تغيرت بنسبة 180 درجة، وأترككم مع الصور الجميلة.

 

أكمل قراءة الموضوع »

سقاء ماءبتقادم الزمان وتوسع الرقعة السكانية على جزر البحرين أصبحت بعض المناطق السكنية بعيدة جدا عن مصادر المياه وأصبحت بعض القرى تعتمد على قنوات الماء المكشوفة أو ما يسمى بالنهر كمصدر أساسي للماء وكان نساء بعض القرى تقطع مسافات طويلة لهذا النهر لجلب الماء منه أو لغسل الملابس فيه ولم يكن ذلك بالأمر الهين. لذا كان من الضروري اللجوء لحفر الآبار الارتوازية. وقد كان الناس يقومون بحفر الآبار في بيوتهم ولقد كانت العديد من البيوت يوجد بها بئر في فنائها، والتسمية المحلية للبئر هي «جليب» وهي من الفصحى «القَلِيب» على ما جاء في لسان العرب «القَلِيبُ اسمٌ من أَسماءِ البئر البَديءِ والعادِيَّة، ولا يُخَصُّ بها العاديَّةُ. قال: وسميت قَليبا لأَنه قُلِبَ تُرابُها».

أكمل قراءة الموضوع »

الغيلمةلا يقتصر ارتباط نظام ري معين بثقافة معينة فقط بل يتعدى لما هو أكثر من ذلك فهناك نظم ري ترتبط بتكوين نظم بيئية تدعم كائنات حية معينة، وبذلك زوال نظم الري القديمة يؤدي لزوال تلك النظم البيئية وبالتالي انقراض لتلك الكائنات التي تدعمها تلك النظم البيئية.
الساقية والمنجيات هي أمثلة واضحة لتلك النظم التي ارتبطت بنظم بيئية وباختفاء تلك النظم أصبحت الكائنات الحية المتواجدة بها في عداد الكائنات المنقرضة من البحرين.

أكمل قراءة الموضوع »

عين ابو زيدانعرفت البحرين تاريخيا بوجود عدد كبير من العيون الطبيعية البرية والذي ارتبط بالازدهار الحضاري الذي عاشته هذه البلاد بمياهها العذبة، حيث كانت هذه المياه سببا رئيسيا لاستقرار السكان الأوائل فيها. وقد استمر الإنسان القديم الذي عاش على هذه الأرض ردحا من الزمان في تلبية الجزء الأعظم من احتياجاته المائية معتمدا بصورة أساسية على مياه العيون منذ البدايات الأولى لاستقراره وحتى بداية العقد الثالث من القرن العشرين بعدها بدأت عملية سحب المياه بواسطة الآبار التي بدأت تحفر بصورة جنونية حتى

أكمل قراءة الموضوع »

عين عذاري«اشياء مضت لكنها بقيت راسخة في صفحة الخاطر رسوخ الصخرة في الارض الصلبة يثبتها حفظ الصغر، واحاديث الوالد والوالدة، وجدنا كان يرددها في المناسبات الخاصة او في غير مناسبة، ومتى ما خطرت الاشياء على بالنا ذهبنا او تحدثنا شوقاً للماضي لنرى البصمات القديمة»
بهذه الكلمات بادرنا في البحرين السيد حسين يوسف السماك احد المهتمين بالماضي البحريني اثناء تجولنا بين السكيك والاحياء القديمة في المنامة عاصمة المملكة..

أكمل قراءة الموضوع »

4وصلني هذا الموضوع عبر احد الاخوة وهو يحوي 21 صورة قديمة لزواج احد البحارنة كما يعبر كاتب الموضوع، ادعوكم للتأمل في الصور الجميلة.
اولا الطبــاخ:

انه اليوم الأول للعرس ، فبعد أن تم تجهيز و تقطيع اللحم ووضعه في المشاخيل ، يبدأ الشباب و الصبية بجلب الرز المنقى و المغسول من بيت المعاريس ووضعه تحت إمرة الطباخين فقد حانت ساعة الطباخ

أكمل قراءة الموضوع »

DSC03884جزيرة الشيخ بن الاشتر هذا المقام الذي كان يرعاه أهل المعامير والنويدرات منذ قرون منذ كانوا يعيشون في عسكر وحتى بعد نزوحهم منها في العام 1811م اذ بقى المسجد والمقام تحت رعايتهم إلى أن منعوا عن زيارته في عام 1978م لأسباب غامضة لايعلمها إلا الله .
هذا المسجد والمقام له ذكريات جميلة ورائعة لاسيما لأهل المعامير ومحيطها فقد كانوا منذ مئات السنين يوقفون النذور للشيخ إبراهيم ويذهب الناس لزيارته وكانوا يقيمون فيه المجالس

أكمل قراءة الموضوع »

15 October, 2008صورة تذكارية

 

صورة تذكارية بعثها لنا الحاج حميد علي مهدي وتعود للعام 1980م (زواج علي عيسى سرحان في مأتم سرحان) ويظهر فيها من اليمين المرحوم الحاج محمد علي محمد آل عباس والحاج حميد علي مهدي والحاج عيسى بن علي بن سرحان والمرحوم الحاج عباس بن علي بن مرهون.

 

نكهة الماضي الجميل

تريك، جولة، فنر، دلة نحاسية، مصب كاز، ملقط، مهفة، غراش نامليت، مطحنة، وغيرها من الاغراض والادوات

 

القديمة التي تشدك نحو الماضي، تأمل فيها كم هي رائعة.

أكمل قراءة الموضوع »

16 August, 2008من عبق الماضي

 
من عبق الماضي

شاطئ المعامير، ذلك الشاطئ الرملي الممتد على طول الحدود الشرقية للقرية، كان مرفأ للذكريات الجميلة، لكل جيل من أبناء القرية معه حكايات وذكريات لا تنسى، عام 1981م تقريبا، كنا أطفالا نمرح ونسبح فيه تحت أشعة الشمس وخيوطها الفضية التي تداعباللحف، كان اللحف أعمق مكان في ساحل المعامير وسابقا كان غنيا بأنواع الأسماك، كنا نسبح وأحيانا نتعلق بالخشب أو الفلين كي نصل إلى وسط اللَحف، هناك نصعد على تلك البراميل المصفوفة، نقف فوقها ونقفز إلى الماء، كان ضحكنا وصيحاتنا تتعالى وتحلو أكثر حين تتعانق مع أصوات النوارس والطيور التي تحلق في فوق رؤوسنا، يأتي مد البحر فيرتفع مستوى الماء بالتدريج، تغيب تلك البراميل تحت الماء، نعود مرة أخرى إلى الساحل فنصعد فوق تلك الدوبة الطويلة (عوامة خشبية) ونستخدم العصي والأخشاب للتجديف حتى نصل إلى اللحف فنقفز من الدوبة إلى الماء بحركات بهلوانية كان بعضنا يجيدها ولها أسماء ومنها على سبيل المثال (الطماسي ، الرويسي، عمودي، القلبة، الديك، الدجاجة، وغيرها من الحركات البهلوانية)
إذا مللنا من السباحة في اللحف نتنقل من مكان إلى آخر فوق الدوبة فندفعها بالعصي حتى نصل إلى (الجوة) تلك الصخرة التي تقع بين الساحل والمقطع، كانت الجوة موقع تجمع الأطفال والصغار الذين لايجيدون السباحة، الجوة لايغطيها الماء إلا في (ماية هلال) وهي موقع تجمع النساء الذين يغسلون الأواني والعيش وأغراض الطباخ في شهر محرم، كنا نصعد فوق الجوة وكل شخص يدفع الآخر ليرميه في الماء ومن يبقى فوق الجوة بعد سقوط الجميع يعتبر بطلا بين الجميع، الجوة لم تكن مجرد قطعة صخرية وسط الساحل بل كانت أروع وأجمل لما تحمله من ذكريات وحكايات، كنا نتنقل بالدوبة من مكان إلى أخر وأحيانا نصل بالدوبة إلى الجسر القديم عبر النهر الشمالي، أحيانا نذهب إلى المقطع فنركض ونلعب، في المقطع نحفر في الطين الأبيض، نجمع أكبر كمية من الطين فنبني بها قصورا وقلاع وبيوت صغيرة، رغم حرارة الشمس والعطش كنا ننسى أنفسنا حين ننهمك في رسم الخطوط والزخارف فوق جدران القلاع، كنا نسمع البنات الآتي يسبحن بقرب الساحل يرددن تلك الأناشيد القديمة (يعلاية يعلاية سقيت عليش الماية يعلاية)، (أحبابنا سيروا سيروا نغدوا إلى النهر الجميل)، وغيرها من الأناشيد التي كنا نحفظ بعض الأبيات منها، كعادتنا بعد هذا الاستجمام والسباحة نعود بالدوبة التي كنا نربطها خلف بيت الحاج علي بن يعقوب ثم نذهب للمسجد لنستحم بالمياه الحلوة وننظف ثيابنا خوفا من معرفة أمهاتنا بذهابنا للبحر، إذا اقترب وقت الأذان نهرع مسرعين إلى الحمامات القديمة ذات الأبواب الزرقاء الخشبية القصيرة، موج البحر كان يصل إلى أسفل الحمامات من الجهة الشمالية حيث كانت مبنية على قطعة جبلية مرتفعة عن سطح البحر، نسبح بسرعة قبل مجيء المرحوم الحاج علي بن مدن أو المرحوم الملا محمد بن أحمد أو غيرهم من كبار السن الذين يمنعون الأطفال من توسيخ المسجد، بعد السبحة بالماء الحلو نغسل ملابسنا التي عادة ما تكون وسخة طوال اليوم، ملوحة ماء البحر تضفي عليها ألوان وروائح نتنة، أبرزها خرائط الملح التي تتشكل فوق الملابس خرائط الملح تكشفنا أمام بيوتنا وهي خير دليل على ذهابنا للبحر، عادة تكون خرائط الملح سببا لعقابنا لذا نحرص على فرك الملابس بالماء جيدا ثم نخرج لنقف قرب جدار المسجد شرقا، نتدفأ بأشعة الشمس ونجفف ملابسنا، نعصر الملابس ثم نلفها ببعضها ونلطمها بالجدار لتجف بسرعة، بعد تجفيفها نلبسها ونبقى واقفين تحث أشعة الشمس حتى تجف الملابس تماما (نكويها بحرارة الشمس) ثم نعود لبيت احدنا لنتناول وجبة الغداء التي عادة ما تكون سمك أو ربيان مجفف، كنا نتناول وجبة الغداء في بيت احدنا كي لا نفارق بعضنا منذ الصباح إلى غروب الشمس فإذا تناولنا الغداء وشبعنا نخرج مباشرة إلى الساحل من جديدة، في تلك الأيام لم تكن الطرقات والأزقة والساحل يخلون من الناس حتى في عز الظهيرة، هذه بعض الذكريات الجميلة التي عاشها الكثير من شباب القرية.

لو بحثنا في خارطة البحرين الجغرافية لن نجد ساحلا ذو ضفتين متقابلتين تتوسطه ثلاث جزر جميلة، ساحل المعامير له الكثير من الحكايات التي تروى فكبار السن قضوا فيه أجمل أيامهم وكذا النساء، ساحل المعامير كان مرفأ لسفن وجوالبيت الغوص وكان بندرا لقوارب صيد السمك، كان غنيا بسائر أنواع السمك والربيان، وكان مصدر رزق لاغلب العوائل في فترة من الفترات، توفي فيه العديد من الأحبة من أبناء القرية غرقا، ويبقى ساحل المعامير أجمل من كل ما كتبنا ولكن؟
ولكن يبقى السؤال المهم: لو خرج أجدادنا وآبائنا وشاهدوا ساحلهم الجميل وما وصل إليه من وضع مزري ومخيف ماذا سنقول لهم؟ هل بذلنا أي جهد للحافظ عليه؟ هل يأسنا من المطالبة بإعادة تأهيله، أم إننا أوفياء للأجيال القادمة في الحفاظ على بيئتهم وحقوقهم البيئية والطبيعية؟.

بقلم : جاسم حسين ابراهيم آل عباس.

أمواج البحر فتكسوه جمالا لا يوصف، كنا نبني لنا فيه عششا معلقة فوق الماء نسميها (فرض) مفرد

ها فرضة، في فصل الصيف تجد كل مجموعة تبحث عن الخشب والألواح تجمعها في موقع الفرضة التي ستبنيها فوق البراميل أو الطابوق
وسط الساحل، بعد الانتهاء من بناء الفرضة يبنى لها جسر خشبي يتصل بالساحل، في الصيف تجد العديد من الفرض ممتدة على طول الساحل وفيها الأطفال والصبية وأحيانا بعض الكبار، البعض يبنون فرضا فوق المقطع وأحيانا في المقطع الثالث(الزغيبة)، تتنافس المجموعات في بناء أكبر وأضخم فرضة، اللطيف أو المضحك أن اغلب الفرض تكون تحت المراقبة ليلا ونهارا واحيانا تجد فيها من يحرسه

© ســنــوات الــجــريــش | يستخدم وورد بريس
وصل عدد الزوار 16455 زائراً.