OLYMPUS DIGITAL CAMERA         في يوم الأحد الماضي بتاريخ 1/3/2009م قامت سنوات الجريش برحلة إلى الماضي العتيق حيث شدت الرحال إلى (القرية التراثية) التابعة لمتحف البحرين الدولي، الجولة كانت جميلة للغاية، اطلعنا في الرحلة على الفن المعماري القديم لجزيرة البحرين، سنوات الجريش لم تنسى زوارها الكرام حيث نقلت لكم تلك الجولة عبر الصور الواضحة والمعبرة، والآن نترككم مع الصور التي التقطناها لكم وسط تساقط الامطار والبرد.
 

أكمل قراءة الموضوع »

DSC03884جزيرة الشيخ بن الاشتر هذا المقام الذي كان يرعاه أهل المعامير والنويدرات منذ قرون منذ كانوا يعيشون في عسكر وحتى بعد نزوحهم منها في العام 1811م اذ بقى المسجد والمقام تحت رعايتهم إلى أن منعوا عن زيارته في عام 1978م لأسباب غامضة لايعلمها إلا الله .
هذا المسجد والمقام له ذكريات جميلة ورائعة لاسيما لأهل المعامير ومحيطها فقد كانوا منذ مئات السنين يوقفون النذور للشيخ إبراهيم ويذهب الناس لزيارته وكانوا يقيمون فيه المجالس

أكمل قراءة الموضوع »

صورة1 صورة2

أكمل قراءة الموضوع »

باخشين
 

أكمل قراءة الموضوع »

3 1

أكمل قراءة الموضوع »

1   3

أكمل قراءة الموضوع »

1 

2

أكمل قراءة الموضوع »

20 December, 2008صور ايام زمان

 

الحمالين يتناولون غذائهم في الميناء 1933م خدمات - imperial air plane - كانت تخدم في البحرين 1935م
حمالين يتناولون غدائهم في المنامة عام 1933م أكمل قراءة الموضوع »

 

مقبرة المعامير للسيارات القديمة

لعل البعض يستغرب هذا العنوان فالمعامير لا تحوي أي مقبرة وهذا ما ذكرناه في المقال السابق، لو عدنا الى الماضي سنكتشف ان المعامير كانت تحوي مقبرة للسيارات القديمة، ففي المنطقة الجنوبية من القرية وتحديدا بالقرب من انابيب مشتقات النفط كانت هذه المنطقة تكتض بهياكل السيارات القديمة، عندما كنا صغارا كنا نذهب الى تلك المنطقة ونلعب في السيارات القديمة واحيانا نتفنن في تكسير بعض مقتنياتها كالزجاج وغيره، السيارات الكدسة في تلك المنطقة كانت كثيرة، وفي مطلع الثمانينات قامت البلدية بازالة السيارات التي تقع في الجزء الشمالي من انابيب النفط (جهة القرية) وبقت السيارات في الجزء

 
الرياضة لها تاريخ وامتداد في قرية المعامير وسيكون لنا بعض المواضيع الرياضية وسنلحقها بصور تراثية للفرق الرياضية القديمة، وهنا ارفق صورة تذكارية رائعة لفريق المرحوم عبدالجليل بن محمد تقي بن محسن بن الشيخ ويظهر فيها:
الوقوف من اليمين الحاج عيسى بن حسن بن حرم، الحاج عبدالله بن أحمد بن الشيخ، الحاج علي بن بن الحاج عباس بن اللطيف، الحاج يوسف بن الحاج رضي
العجوز.
 
التقطت الصورة بتاريخ 19/1/2003م، القرية من الجهة الشرقية.
 
الامة التي لا توثق تراثها حتما ستخرج من باب التاريخ الى مقبرة النسيان

1 September, 2008

سادت ثم بادت

بقايا من منزل المرجوم الحاج جعفر بن ابراهيم بن عباس ويظهر فيه واجهة المنزل من الجهة الشرقية، ومن الملاحظ ان اغلب

البيوت المبنية بالحجارة تمت ازالتها عبر البلدية مما يعني اننا بعد اعوام قليلة سوف لن نرى اي منزل مبني بالطراز القديم.

صورة جوية لقرية المعامير وتعود للعام 2006م، يظهر فيها المنطقة الصناعية ثم بيوت القرية وشرقها قناة المعامير البحرية، في العادة الصور الجوية تكشف الكثير من التفاصيل التي لا نراها عندما نكون بين الشوارع والازقة ولكننا اذا دققنا في القرية من الفضاء سترى اولا انها قرية تقع في مكان استراتيجي بالدرجة الاولى.

17 August, 2008صورة وتعليق

التقطت الصورة في الساعة التاسعة صباحاً من يوم الجمعة 19/9/1987م حيث يتم هدم منزل مهدي سلمان (أبو أستاذ عبدعلي)، في خلف الصورة منزل جاسم علي أحمد ومنزل حميد الشيخ علي، ويظهر في الصورة من اليمين إلى اليسار: أحمد عباس متروك، الأستاذ عبدعلي مهدي سلمان، حسن جاسم علي أحمد، فاضل عباس متروك، وفي الصورة السفلى يظهر اعلى المنزل شعيب حسن متروك.

من تراث موقع التراث

17 August, 2008صورة وتعليق

التقطت هذه الصورة في عام 1986م في يوم عيد الفطر المبارك، ويبدو في الصورة:
المرحوم الحاج عبدالله مرزوق وابنه حسن.
من تراث موقع التراث

16 August, 2008

صورة وتعليق
تم التقاط هذه الصورة في عام 1984م، في اليوم المفتوح بمدرسة أوال بسترة، وتم إصدارها في يوم السبت الموافق 10/5/1986م، وفي الصورة من اليمين إلى اليسار( الجالسون): الأستاذ خليل كويد(سترة)، الحاج محسن العصفور (والد الشيخ محمد محسن العصفور)، أستاذ مصري، والواقفون من اليمين: جمال أحمد السمو (سترة)، عادل محسن العصفور.
من تراث موقع المعامير للتراث

16 August, 2008صورة وتعليق

هذه الصورة ألتقطت قرب بيت الحاج حسين متروك بمناسبة زواج حيدر متروك، حيث يقوم الطباخون من خارج القرية بإعداد وجبة الغداء، وفي الصورة من قرية المعامير: عبدالهادي صليل، عبدالحسن مهدي سلمان، مهدي عبدعلي، علي أحمد علي فطام وتعود الصورة إلى سنة 1989م.
من تراث موقع المعامير للتراث

16 August, 2008

صورة وتعليق

هذه الصورة ألتقطت العام 1987م، قرب منزل الحاج حسن بن عيسى (أبوالأستاذ أحمد حسن عيسى) ومنزل الحاج منصور بن محمد بن عبد الحسين، ويعود تاريخها إلى ما قبل تعبيد (تبليط) الطريق الواضح فيها، وإلى ما قبل بناء ومساح وصباغة منزل الحاج منصور.
من تراث موقع المعامير للتراث

16 August, 2008صورة وتعليق

من تراث موقع الثراث
تم اختيار هذه الصورة لتكون أفضل صورة في هذا العدد، وهي صورة قديمة التقطت لمنزل المرحوم السيد عباس السيد حسين، وقد تم التقاطها في حوالي عام 1983م. وفيها الطفلان السيد مهدي السيد رضي وأخوه السيد أحمد.
ويروي الملا جعفر محمد حسين عتيق، بأن المنزل قد تم بناءه في عام 1956م من قبل السيد عباس، والسيد جعفر، والسيد خليل وذلك بعد وفاة أبيهم المرحوم السيد حسين. ويذكر الملا جعفر بأن المنزل كان يتكون من دورين، علوي وسفلي، وبأن الطابق العلوي كان يضم غرفتين إحداهما للسيد جعفر والأخرى لأخوه السيد خليل، أما السيد عباس فقد كان يسكن في الطابق الأرضي. وبعد بناء منزل السيد جعفر (الحالي) انتقل ليسكن فيه تاركاً المنزل لأخويه. وسرعان ما انتقل السيد خليل إلى منزله الجديد(الحالي) ليترك هو الآخر المنزل لأخيه السيد عباس. ومع بداية السبعينات انتقل السيد عباس الى منزله الجديد (الحالي) ليقضي فيه بقية حياته، تاركاً وراءه المنزل للزمن ليحوله إلى أطلال وخربة كما هو واضح في الصورة. ويحيط بالمنزل من الشمال منزل الحاج حسين العريبي، ومن الشرق منزل الحاج حسين العقش (شقق جعفر العقش حالياً). وبعد مرور بضع سنين تم هدم المنزل ليبنى محله منزل آخر (منزل السيد إبراهيم السيد خليل حالياً).
ويضيف الملا جعفر بأن البيوت القديمة تتصف ببعض الصفات التي تميزها عن المنازل الحالية، منها عمرها الطويل الذي قد يصل إلى خمسين سنة، وقدرة التكيف مع الطقس (حيث أنها باردة من الداخل في الصيف ودافئة في فصل الشتاء). إلا أنه يعتقد بصعوبة بناء المنازل بالحجارة حالياً نظراً للتكلفة المالية التي قد تتطلبها المنازل من هذا النوع.
أجرى الحوار: حسن عبدالله مرزوق

© ســنــوات الــجــريــش | يستخدم وورد بريس
وصل عدد الزوار 16500 زائراً.