7d282c945a4c11e2a1e322000a9e0853_7على الضفة الجنوبية لمسجد الخميس الأثري وبين تلال أثرية يرجع زمانها إلى عهد الملك الروماني دقيانوس، وامتداداً لمدرسة الخميس التي كانت ملحقةً بمسجد الخميس في العصور السابقة حيث كان يتم تدريس العلوم الشرعية والفلسفية والمنطق، تأسّست المدرسة المباركة العلوية كثاني مدرسة نظامية حكومية بعد الهداية الخليفية.

ومثل المدارس الأخرى، جاءت فكرة التأسيس من مجموعة من التجار المثقفين من أبناء الطائفة الشيعية، وكانت المدرسة عبارةً عن حجرتين للدراسة فقط، تفصل بينهما غرفةٌ للإدارة. وكان عدد الطلاب آنذاك ستة عشر طالباً، ثمانية لكل صف، وكان هناك مدرس واحد راتبه الشهري 15 روبية فقط. أما أعضاء اللجنة المؤسسة للمدرسة فهم السيدأحمد العلوي، والحاج علي السماهيجي، والسيدمحمد السيدحسن الماحوزي، والحاج إبراهيم عبدالعال.

وافتتحت المدرسة موسمها الدراسي للعام 26 – 1927، وكانت تضم طلاباً من جميع قرى البحرين.

أكمل قراءة الموضوع »

43243232يُعد الشيخ يوسف بن أحمد العصفور البحراني (المتوفى سنة 1186هـ/ 1772م) أحد أصفى العقول البحرينية في القرن الثاني عشر الهجري/ الثامن عشر الميلادي، ومن أهم الشخصيات الفقهية في المدرسة الإمامية، فلقد كان صاحب ذهن وشخصية متعددة المواهب والقابليات، وقد ترك العديد من المؤلفات التي تكشف عن غزارة علم، ويد طولى في علوم الفقه والرجال والتاريخ.

الشيخ يوسف، هو نجل الشيخ أحمد بن إبراهيم بن صالح بن أحمد بن عصفور بن أحمد بن عبدالشيخ بن عطية بن شيبة الدرازي البحراني، وصاحب الموسوعة الفقهية «الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة»، والتي ستغدو من أمهات كتب الفقه الإمامي.

وُلد الشيخ يوسف في الماحوز العام 1107هـ/ 1696م، حيث هاجر والده الشيخ أحمد من مسقط رأسه قرية الدراز ليستكمل مراحل دراسته العالية على المحقّق الشيخ سليمان الماحوزي. وقد اختصه جدّه لأبيه التاجر الصالح الحاج إبراهيم الذي كان يملك سفناً وعمالاً ويمتهن غوص اللؤلؤ ويتعاطى التجارة، فشبّ وصلُب عوده في كنف رعاية جده الذي أحضر له معلماً في البيت يعلّمه القراءة والكتابة، كما أحاطه والده برعايته وتصدّى لتدريسه.

أكمل قراءة الموضوع »


© ســنــوات الــجــريــش | يستخدم وورد بريس
وصل عدد الزوار 1301 زائراً.