clip_image014سمي بهذا الاسم نسبة للأمام علي (ع) ومؤسسه هو الذي وضع اسمه وأوقفه على أن يسمى (بجامع الإمام علي (ع) وان يكون حوزة علمية تحمل نفس الاسم)
مؤسسه هو الوجيه الحاج احمد بن حمدان ابو دبس وهو إماراتي الجنسية وقد دله على بنائه الشيخ علي بن محمد العصفور والشيخ محمد بن جعفر ال سعيد وكما يقال الدال على الخير كفاعله. علما أن نفس الوجيه يقوم اليوم ببناء مأتما كبيرا يقع

clip_image006 شمال الجامع وحجمه مقارب لحجم الجامع.
أما تاريخ التأسيس فقد بدأ البناء فيه في 16/6/1999م وقد استغرقت عملية البناء حوالي عامين وشهر إذ اكتمل البناء في تاريخ 3/7/2001م وهذا المسجد يعتبر سادس مسجد في المعامير من حيث التأسيس وتتسع مساحته لحوالي ألف وخمسة مائة مصلي(1500) وقد قام بتصميم البناء والإشراف عليه (مكتب المدينة للخدمات الهندسية) وقد قامت مؤسسة البشائر بتنفيذ عملية البناء وللجامع قبة كبيرة مطلية باللون الذهبي ومنارتان يبلغ ارتفاع كل clip_image008واحدة عن الأرض (750/ 20 متر) وللجامع مكتبة عامة كبيرة مزودة بما يحتاجه طالب العلم والمثقف ومزودة بكتبة صوتية ومرئية وأجهزة كمبيوتر وتحوي غرف للإدارة في الدور الأول ومطبخ كبير للمناسبات ويشتمل الجامع على دورتين للمياه إحداها للرجال والأخرى للنساء.
وأما الخطوط والزخارف الداخلية فقد نفذها مكتب الرسام للفنون الجميلة بيد الفنان عقيل حسين. وبعض الخطوط كانت بيد محمد علي البحارنة وسلمان اكبر، واسفل القبة كتب اسم الجلالة اربع clip_image012مرات بخط جميل وتحيط بالمشربية من الأسفل آية الكرسي وكذلك الدور الأول .وتوجد أسفل القبة ثرية كبيرة وقطرها يبلغ أربعة أمتار وارتفاعها يبلغ 5،5 أمتار ، وأما شكل فقد روعي فيها شكل بوابة مشهد الإمام علي (ع) ، وللجامع العديد من النوافذ ففي الجهة الشمالية اربع نوافذ في الأسفل وأربع نوافذ في الأعلى وكذلك الجهة الجنوبية والجامع مفروش بأثاث وسجاد احمر اللون والجامع يحوي منبرا للخطابة الحسينية وللجامع الكثير من التفاصيل نتركها للصورة .
وتقام فيه صلاة الجماعة بإمامة الشيخ محمد جعفر عبد الحسين والمؤذن فيه هو الحاج محمد رضا العقش.

المصدر: كتاب دور العبادة والاحياء في قرية المعامير، تأليف المدون، 2008م