03-thumbمستوطنة سار: تقع مستوطنة سار الدلمونية (1) في الجزء الشمالي الغربي لجزيرة مملكة البحرين، ويحدها شمالا مزارع وقرية سار الحديثة وغرباً حقل من تلال المدافن الركامية حوالي 15.000 تل تعود إلى الفترة الدلمونية المبكرة أزيل معظمها حديثا بسبب التوسع العمراني، كما يوجد جنوباً مستوطنة دلمونية أخرى تقدر مساحتها بحوالي 40.000 متر مربع وهي جنوب المدافن المتشابكة (مدافن سار الجسر) لم ينقب بها بعد، ويحد مستوطنة سار من الشرق مزرعة الشيخ محمد آل خليفة ومن الشمال الشرقي بقايا مستوطنة صغيرة تعود إلى الفترة الإسلامية أزيلت حديثا.

سميت المستوطنة بهذا الاسم لقربها من قرية سار الحديثة وتقدر مساحتها بحوالي 22.500 متر مربع نقِّبت(2) بالكامل حوالي 40 منزل دلموني معظمها من قبل البعثة البريطانية البحرانية المشتركة(3) (بعثة لندن – البحرين)(4) وهي لبيوت بغرف صغيرة مبنية من الحجر الجيري القاسي المحلي غير المهذَّب المستخدم من الطين والرمل لربط حجارته (اللوحة 1).
وتعني كلمة سار سنة أو دورة وهي مصطلح سومري لم يتغير عبر آلاف السنين لهذه المنطقة الأثرية لبقاء الاسم في الذاكرة الشعبية وذلك لأهمية المكان الحضارية (الماجدي 1998: 334)، ولقد أرخت المستوطنة بالفترة الدلمونية المبكرة (2500-1750 ق.م)(5) وهي فترة ازدهار اقتصادي لمملكة دلمون ويعتبر 1750 ق.م التاريخ الفاصل بين دلمون المبكرة ودلمون الوسيطة في جزيرة مملكة البحرين وهو التاريخ الافتراضي لهجر السكان الدلمونيون لمستوطنة سار وإغلاق أبواب منازلهم بالحجارة ولم يبق إلا المعبد للعبادة بعد أن تغطت المستوطنة بالرمل ومن ثم هجر المعبد.
معبد سار الدلموني
ً01.0 11 26 شمال
ً26.7 29 050 شرق
اكتشف في هذه المستوطنة الدلمونية المبكرة التي تعود إلى العصر البرونزي معبد(6) قُدر عمره بحوالي 4000 سنة يأخذ شكل شبه المنحرف وهو أعلى وأضخم مبنى على تل رملي مرتفع بحوالي 5.45 م عن الأرضية الصخرية وهو يتوسط المستوطنة وأطوال جدرانه من الداخل الشمالي 17.00م والجنوبي(7) 16.30م والشرقي مع مدخل المعبد 6.10م، أما الجدار الغربي(8) فهو 11.10م، وسمك هذه الجدران بين 0.40م و0.50م (اللوحة 2).
لقد مر المعبد (9) بستِّ مراحل بنائية وله مدخل واحد من الجهة الشرقية بعرض 1.10م و ثلاثة أعمدة من الداخل لحمل السقف الخشبي، وللمعبد محرابان على شكل الهلال، المحراب الأوسط ملاصق للعامود الأوسط للمعبد والمحراب الآخر وهو الأقدم على الجدار الجنوبي، كلا المحرابين احتوى في طبقات طاولة القرابين على الرماد وبقايا العظام التي كان أغلبها عظام الأسماك وهي تمثل القرابين المقدمة للآلهة الدلمونية(10).
اتجاه المعبد(11) بشكل عام جنوب غرب بني بطريقة فريدة من نوعها إذ أن الركن الشمالي الغربي ممتد بشكل غير طبيعي إلى الخارج وهو يشكل غرفة رصد صغيرة بمدخل واحد بعرض 1.10م وأطوال جدرانها من الداخل الشمالي 3.90م والجنوبي 3.60م والشرقي مع مدخل الغرفة 2.50م والجدار الغربي 3.85م (اللوحة 3).
الجدار الغربي للمعبد ليس امتدادا لجدار غرفة الرصد الغربي وهو بطول حوالي 6.85م وبالرغم أن هذين الجدارين يمثلان الجدار الخارجي الغربي للمعبد (12) إلا أنه يشترك مع الجدار الجنوبي لغرفة الرصد من ناحية البناء ولتكون النهاية الجنوبية للجدار الغربي لغرفة الرصد موازية وملاصقة فقط وليست مشتركة من ناحية البناء لجدار المعبد الغربي وبفرق حوالي 0.60م للخارج.
التقويم عند الشعوب
في العالم القديم
التقويم تنظيم لقياس وحدة الزمن ابتكر لتنظيم حياة البشر الدينية والدنيوية احتكر من قبل كبار رجال الدين وكهنة المعابد الذين اعتمدوا على الملاحظات لظواهر فلكية طبيعية منتظمة التكرار مثل دورات النجوم والكواكب، فالتقويم القمري السومري الذي استعملته حضارات بلاد الرافدين في العصر البرونزي في الألف الثالث قبل الميلاد اعتبر طول الشهر اعتبارا من ظهور القمر حتى غيابه وتضمن هذا الشهر 29 يوما في بعض الأحيان و30 يوما أحيانا أخرى وبهذا الشكل فقد عد متوسط الشهر السومري 29.5306 يوما، وليصبح طول السنة السومرية القمرية 12 شهرا أي ما يعادل 354 يوما(13)، وبسبب عدم توافق فصول السنة والأعياد السنوية فقد كان كهنة بلاد الرافدين يضيفون شهرا كل ما لزم الأمر لحل مشكلة هذا التفاوت حتى يبقى التقويم والفصول متطابقين تقريبا (الموسوعة العربية العالمية 1996، المجلد 7، 81).
كما عرف السومريون السنة الشمسية واحتفلوا بعيد زاموء الذي يمثل عيد رأس السنة السومري (الماجدي 1998: 336)، وهو عيد الحصاد والخضرة في فصل الربيع يبدأ عندما تغادر الشمس برج الحوت ودخولها لبرج الحمل في يوم 21 من شهر مارس (آذار) وهذا ما يعرف علميا بالاعتدال (Equinox) وهو الحالة التي تكون فيها الشمس أثناء حركتها الظاهرة حول الأرض متعامدة تماما مع الدائرة الاستوائية حيث يحدث في فترتين من السنة في 21 من شهر مارس و23 من شهر سبتمبر (أيلول) حيث تشرق الشمس في تلك الفترتين من الشرق تماما وتغرب عند نقطة الغرب تماما (موسى 1986: 131)، ويعتبر هذا التقويم تقويم شمسي إذ أن الشمس تقطع حوالي 365 يوم لتدخل مرة أخرى على برج الحمل.
أما حضارة عيلام التي وجدت في المنطقة الإيرانية المعروفة باسم خوزستان بين جبال زاغروس ونهر دجلة في الغرب، فإن شعوب هذه الحضارة عملت بالتقويم السومري، وعرف عيد رأس السنة من بعد حضارة عيلام بعيد النوروز أي اليوم الجديد وهو عيد ربيعي قد حفظ بعض خصائص عيد زاموء السومري وهو من أكبر الأعياد الشعبية في إيران (بيرنيا 1979:303).
أما حضارة وادي السند التي ابتدأت في الازدهار في وادي نهر السند في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد وتمركزت في كل من هارابا وموهنجو-دارو فإن شعوب هذه الحضارة وحياتها مازال مجهولا لا نعرف الكثير عنها إذ أن كتاباتها كانت رموزاً تصويرية لكن يمكن أن نتعرف من الأختام الهندية بعض الشيء على الفلك والأبراج السماوية وأيضا من الكتب الدينية المعروفة بالويدا والتي من أهمها السَّفر المسَّمى بالرَّغ ويدا التي وضعت في القرن السادس عشر قبل الميلاد وكانت تنتقل شفويا عن طريق أجيال الكهنة والعلماء قبل تدوينها فانه من الممكن أن نعتقد أن هذه الحضارة اتبعت التقويم القمري والشمسي أيضا لكن هناك الكثير من الغموض.
أما التقويم المصري (الفرعوني) في الحضارة المصرية القديمة فقد حسبت أيام السنة على أساس التقويم القمري ومن ثم حسبت حسب دورة نجم الشعرى اليمانيَّة (Sirius) في مجموعة الكلب الكبير، هذا النجم يشرق فوق مستوى خط الأفق بقليل وقبل طلوع الشمس مباشرة في فصل الصيف وكانت دورة هذا النجم حوالي 365 يوماً ولقد قسمت السنة الى 12 شهراً وكل شهر30 يوماً أي 360 يوماً في السنة، وكان يضاف 5 أيام في نهاية السنة أطلق عليها أيام النسيء، وكانت تعد عطلة نهاية السنة ولم يكن كهنة الفراعنة يهتمون بتصحيح هذا التقويم (طربوش 1997:60).
التقويم الدلموني الشمسي
في ظروف مجتمع دلمون الذي اعتمد على الزراعة والتجارة والصيد ظهرت المتطلبات الأساسية لحساب الزمن فأحدث الكاهن الدلموني ثورة جديدة في أسلوب حسابه للزمن تختلف عن المفاهيم الفلكية والفكرية التي اتبعتها الكثير من الحضارات القديمة إذ أن التقويم الدلموني (14) تقويم شمسي بحت تقسم به السنة الى 365 يوما وهى المدة الزمنية لرجوع الشمس الى النقطة التي ابتدأت منها وهذا ما يعرف بالانقلاب الشمسي وهذه الحسبة قريبة جداً من طول السنة الحقيقي 365.2422 يوما وهي الفترة الزمنية التي تقضيها الأرض لتكمل دورة واحدة حول الشمس.
لقد تتبع الكاهن الدلموني حركة الشمس وملاحظته لظاهرة الانقلاب الصيفي (Summer Solstice) (لوحة 4)، ويعرف الانقلاب الصيفي علميا بالفترة من السنة التي يحدث فيها تحول لمسار الشمس في حركتها الظاهرية حول الأرض بعد أن تكون قد وصلت الى أقصى امتداد لها شمالا بمقدار 23.27 درجة فوق مدار السرطان، ويحدث هذا في يوم 21 من شهر يونية (حزيران) من كل عام (موسى 1986: 271)، لذا فقد بنى الدلمونيون معبدهم في مستوطنة سار ليكون مرصدا فلكيا لرصد هذه الظاهرة وذلك بجعل الركن الشمالي الغربي للمعبد (غرفة الرصد) ممتدا وموجها نحو غروب الشمس في 21 من شهر يونية أي بزاوية مقدارها حوالي 295 درجة(15)، وعند معاينة كاهن المعبد تعامد الشمس مع هذه الزاوية من خلال ثقب أو فتحة صغيرة يعلن بدء السنة الجديدة للشعب الدلموني وبهذا يصبح الدلمونيون من أوائل من استخدم التقويم الشمسي في العالم القديم وهو تقويم دقيق وأن نسبة الخطأ به بسيطة ويمكن تصحيحها من قبل الكهنة الذين يقومون بالتصحيح حسب الحاجة ما كان قد تراكم من تفاوت في التقويم لكننا نجهل إذا كان يقوم بهذا التصحيح  كهنة سار أم لا إذ إن الدلمونيين لم يتركوا لنا كتابات أو رُقُم طينية تمكننا من معرفة هذه الحضارة لكن وجد الكثير من الأختام الدلمونية(16) في مدن ومعابد دلمون التي كان معظمها في تلال المدافن، هذه الأختام تحكي بشكل غير مباشر جانباً كبيراً وهاماً من الحياة الدينية والاجتماعية والفكرية والاقتصادية والسياسية لحضارة دلمون في كلمات سماها الأستاذ علي أكبر بوشهري (17) بالكتابة الدلمونية بالإدماج وهي كتابة تصويرية وحيدة لحضارة دلمون (بوشهري 1985: 127)، وكانت هذه الأختام تظهر الشمس في كثير من المواضيع بأشكال مختلفة توحي بأن الشمس قد احتلت مكانة دينية كبيرة لدى الدلمونيين.
اليوم وبعد مرور حوالي 4000 سنة أشعة غروب الشمس لا تتعامد مع زاوية غرفة الرصد في معبد سار، لذا لم تعد الزاوية الشمالية الغربية للمعبد تخدم ظاهرة الانقلاب الصيفي وذلك لانحراف هذه الزاوية نحو الشرق بعشر درجات تقريبا فأصبحت الزاوية الجديدة للمعبد حوالي 305 درجة.
المعروف أن الصفائح الأرضية في حركة تزحزح مستمرة (Plate Tectonic) وأن جزيرة مملكة البحرين تقع على الصفيحة العربية، هذه الصفيحة في حركة نحو الشمال الشرقي بمعدل 1.5 سم في السنة أي حوالي 60م في 4000 سنة لكن هذه الحركة وتزحزح الصفيحة العربية لا تسجل أي تغير في زاوية غروب الشمس على المعبد إذ أن نقطة الشمس ثابتة تقريبا وإنها تتغير بمقدار درجة واحدة كل 100كم وذلك بالنسبة الى درجات خط العرض لذا فإن سبب عدم تعامد الشمس مع الزاوية الشمالية الغربية للمعبد هو حركة التل الرملي الذي يقع عليه المعبد إذ أن هذا التل قد تزحزح الى الشرق بمقدار حوالي10 درجات أي بمعدل 1.5 سم في السنة، هذه الفرضية مقبولة جدا من الناحية الجيولوجية (18) لوضعية هذا التل الرملي ولوجود مبنى المعبد في أعلى ارتفاع لهذا التل فان تحرك المعبد نحو الشرق بشكل عام نحو المنطقة المنخفضة كان بشكل طبيعي وأحيانا قد يكون بشكل سريع بعض الشيء بسبب الهزات الأرضية البسيطة.
إن هذه الدراسة المبدئية للركن الشمالي الغربي لمعبد سار ونظرية التقويم الدلموني الشمسي بحاجة الى دراسة علمية جادة وبأجهزة قياس دقيقة ومتطورة كجهاز تحديد المواقع (جي بي اس (19) GPS) ليس تجارياً لأخذ نقطة على هذه الزاوية وبعد عدة سنوات اخذ قراءة جديدة للتمكن من قياس هذا الانحراف السنوي البسيط، وأيضا جهاز التيودوليت لأخذ زاوية الركن الشمالي الغربي للمعبد وأيضا لأخذ زاوية غروب الشمس في يوم 21 من شهر يونية وإن إعادة تصور وضع المعبد قبل 4000 سنة (بمقدار حوالي 10 درجات الى الغرب) باستخدام الحاسب الآلي وذلك باستخدام برنامج خاص سيرجع تعامد أشعة غروب الشمس على الركن الشمالي الغربي لمعبد مستوطنة سار الدلمونية في 21 من شهر يونية وبداية سنة دلمونية جديدة (20 ) …
الهوامش والتعليقات:
(1) تعتبر الحضارة الدلمونية حضارة محلية وجدت على أرض جزيرة مملكة البحرين كمركز وفي المناطق المجاورة من بر شرقي الجزيرة العربية (جزيرة تاروت وجنوب الظهران في المملكة العربية السعودية وأيضا جزيرة فيلكا في دولة الكويت)، وتكمن أهميتها في أنها تحتل مكانا فريدا في الميثولوجيا السومرية والبابلية القديمة باعتبارها مكانا مقدسا له مواصفات الجنة أو الفردوس.
(2) إن أول من نبه لوجود هذا الموقع هي البعثة العربية أثناء التنقيب في مدافن سار الجسر (1977-1979م)، ثم نقبت البعثة الهندية في المعبد لكن تقرير الحفرية لم ينشر.
(3) باشرت هذه البعثة بالتنقيب في مستوطنة سار عام 1990م.
(4) لقد ساهم الباحث في الكشف عن مستوطنة سار الأثرية مع البعثة البريطانية البحرانية المشتركة في موسمي التنقيب 1993م، 1995م.
(5) بعد تحليل عينات من نوات التمر بواسطة كربون 14 من المجس العميق في المعبد اتضح أن فترة نشوء المستوطنة ما بين 2400 و2300 ق.م وهو عمر أقدم من وجود بناء المعبد إذ لم يوجد أساسات بناء أو حجارة في أسفل المجس وأن ما وجد هو طبقة حرق بها بعض كسر الفخار والكثير من نواى التمر وعظام كان معظمها عظام السمك.
(6) لمزيد من المعلومات عن معبد ومستوطنة سار انظر:
Crawford, Harriet, et al. Dilmun temple at Saar, Bahrain and its archaeological inheritance, 1997.
وأيضا:
Woodburn, Marcus, Ancient Saar, uncovering Bahrain past, 1995.
(7) دعم الجدار الجنوبي بجدار آخر خارجي للتقوية.
(8) دعم الجدار الغربي بجدار آخر خارجي للتقوية ولم يدعم الجدار الغربي لغرفة الرصد.
(9) يتضح من الطبقات العلية للمجس العميق بين المحراب الأوسط و الجدار الشمالي للمعبد وجود بناء أقدم من بناء المعبد لا يعرف وظيفته.
(10) لمزيد من المعلومات عن آلهة دلمون انظر:
Bushiri, Ali Akbar, Dilmun Culture, 1992, pp 11-16, pp 93-96.
(11) ملاحظة: اتجاه زوايا معابد بلاد الرافدين نحو الجهات الأربعة الأصلية. انظر: باقر طه، آخرون، تاريخ العراق القديم، الجزء الثاني، 1980م، ص 28.
(12) هذا التفاوت بين الجدارين قد يسجل عملية تصحيح زاوية الرصد.
(13) كان هذا التقويم يسبب ارتباكات كثيرة، أولها تضارب السنين الفصلية والقمرية، حيث تنقص السنة القمرية عن السنة الشمسية نحو 11 يوما وربع اليوم لذا استعان الكاهن في ضبط مثل هذه الدورات والمواسم وتعاقبها ومواعيدها باقترانها بطلوع بعض النجوم والكواكب.
(14) لقد لاحظ الباحث ظاهرة غروب الشمس على المعبد في عام 1996م انظر:
Wickham Sara, Gulf daily news, the voice of Bahrain Vol xxi no. 102, 30th June 1998, P. 3.
(15) لقد أخذت قراءة الدرجات في المعبد بواسطة بوصلة يدوية لذا فهنالك نسبة خطأ في القراءة.
(16) لمزيد من المعلومات عن الأختام الدلمونية انظر: السندي، خالد محمد، الأختام الدلمونية بمتحف البحرين الوطني، الجزء الأول، الطبعة الأولى، 1994م.
(17) باحث تاريخ من دولة البحرين له الكثير من الدراسات التاريخية.
(18) مقابلة مع الجيولوجي د. جليل السماهيجي المدير الإقليمي السابق للعلاقات الحكومية لشركة البترول شفرن في مملكة البحرين إذ انه اقترح عدة أسباب لعدم تعامد غروب الشمس على زاوية المعبد وكان أحد الأسباب هو حركة التل الرملي الذي يقع عليه معبد سار، وبعد معاينة المعبد مع الأستاذ الباحث علي أكبر بوشهري في يوم الجمعة 9 أغسطس 2002م تم الاقتناع من حركة هذا التل إذ أن جدران المعبد والأعمدة في حالة ميل وانحراف.
(19) هذا الجهاز يعتمد على الأقمار الصناعية في تحديد الموقع على الأرض بالنسبة لخط الطول وخط العرض.
(20) يعتقد الباحث أن 21 من شهر يونية هو رأس السنة الدلمونية.
المراجع:
1- تاريخ إيران القديم من البداية حتى نهاية العهد الساساني: بيرنيا، حسن، ترجمة دكتور محمد نور الدين عبد المنعم ودكتور السباعي محمد السباعي، 1979م، القاهرة، مكتبة الأنجلوالمصرية، 165 شارع محمد فريد.
2- الجغرافية الفلكية، أمين، طربوش، الطبعة الأولى 1418هـ، دمشق، دار الفكر.
3- متون سومر، الكتاب الأول التاريخ، الميثولوجيا، اللاهوت، الطقوس: الماجدي، خزعل، 1998م، المملكة الأردنية الهاشمية-عمان، ص ب 7772، الأهلية للنشر والتوزيع.
4- المعجم الجغرافي المناخي، موسى، د.علي،الطبعة الأولى 1406هـ – 1986م،شارع سعد الله الجابري، ص ب 962 دمشق، سوريا، دار الفكر للطباعة والتوزيع والنشر بدمشق.
5- الموسوعة العربية العالمية،1996م، ص ب 92072، الرياض 11653، المملكة العربية السعودية، مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع.
6- الوثيقة، بوشهري، علي أكبر، العدد الأول، السنة الأولى، 1985م، ص ب 28882، البحرين، مركز الوثائق التاريخية بدولة البحرين.
بقلم: نبيل يوسف الشيخ يعقوب