القطيف كانت موطن لكثير من علماء البحرين أنّ كان إقامة أو استقرار وذلك لأسباب عدة منها أهمها الاضطرابات السياسية بالبحرين.
وأسرة الماحوزي من الأسر العلمية البحرانية، التي هاجرت للقطيف بسبب الاضطرابات السياسية بالبحرين، وكان لها دو كبير في الحركة العلمية بالبحرين والقطيف، وأبرز علماءها الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي والذي سكن فترة طويلة في القطيف ويّدرس فيها وأسس الحوزة

العلمية والتي تسمى حوزة المدينة والتي درس فيها الكثير من علماء القطيف، والشيخ حسين هو البذرة الأولى لأسرة الماحوزي بالقطيف.
وأسرة الماحوزي تنسب إلى قرية الماحوزي حتى غلب عليهم لقب الماحوزي بدل أسرتهم، وهي «آل عَمَّار» [1]  والذي منها الشيخ عبد الله والد الشيخ سليمان، وذريته.
ونحن أمام الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر وذريته الذي وفد على القطيف عدة مرات واستقر فيها ومات ودفن فيها سنة 1181هـ.
رأيت لهم ستة أجيال من العلماء أولهم الشيخ حسين الكبير ورأيت الكثير من الوثائق الشرعية القطيفية التي كان لهم فيها ذكر مما يعطينا فكرة عن العصر والفترة التي تواجده فيه ومن تلك الأعلام:
1. الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي «ت1181هـ»:
العالم الفاضل الذي نفع أهل البحرين والقطيف بعلمه، فكان أستاذ لكثير من علماء القطيف أبان القرن الثاني عشر الهجري، فله ترجمة في جميع كتب الأعلام والتراجم والسير.
يقول عنه السيد سعيد الشريف " ولد في قرية الدونج التابعة لماحوز واضطرته الظروف لمغادرة البحرين للقطيف والإقامة فيها مع ا لعمل المتواصل في المجال العلمي وأصبح مقره مدرسة ينهل منها من أراد. تتلمذ على يديه الكثير من العلماء من القطيف والبحرين.. كان أبرزهم الشيخ يوسف العصفور «صاحب الحدائق» والمتوفى سنة 1187هـ والسيد محمد «أحمد» بن السيد علي آل أبي شبابة البحراني وقد رزقه الله بولدين عالمين فاضلين هما الشيخ محمد والشيخ عبد علي وهما النواة الأولى لأسرة بيت الماحوزي في القطيف وتمركزت في جنوب البلاد توفي الحسين في القطيف سنة 1181هـ ودفن فيها. "
عاش تسعين سنة تقريباً ووفاته في سنة 1181هـ ويذكره الشيخ الطهراني [2]  أنه ولد في حدود سنة 1090هـ.
لا نعرف متى أستقر الشيخ حسين القطيف ولكنه قطعاً في سنة 1132هـ كان مستقر هذا ما سوف نبيه، وقد أسس مدرسة جامعة علمية بالقطيف يدّرس ويشرف عليها وكانت مدرسته تسمى "مدرسة المنورة" وقد عمرت عدة عقود، وربما استمرت حتى نهاية حكم بني خالد على القطيف واستيلاء الدولة السعودية الأولى على القطيف سنة 1208هـ. ولكن متى أنشأت وبدء التدريس فيها لا يوجد لدينا أي علم بها ولكن كانت موجودة في سنة 1132هـ أي أنها استمرت عدة عقود في حياة مؤسسها المتوفى سنة 1181هـ. يطالعنا الشيخ فرج العمران في كتابه "مستدرك تحفة أهل الأيمان ص39-40 في ترجمة الشيخ أحمد بن الشيخ محسن بن الشيخ منصور آل عمران وعند التطرق للشيخ منصور أورد الشيخ فرج أنه رأى على كتاب "شرح لأمية الأفعال لأبن مالك" عبارة هكذا "وقد تمت كتابته على يد الفقير إلى الله ملك العلماء منصور بن حسين بن محمد بن عبد الله بن عمران القطيفي لنفسه بالمدرسة المنورة مدرسة مولانا وشيخنا الشيخ حسين بن محمد بن جعفر الماحوزي البحراني في القطيف باليوم الثاني من شهر جمادى الأولى سنة 1132هـ". ويكمل الشيخ فرج وربما الشيخ منصور من تلاميذ الشيخ حسين الماحوزي.
وللشيخ حسين تملكات على بعض الكتب في سنة 1116هـ.
ورأيت امتداداً لذريته في القطيف من أولاد الشيخ محمد، ولم أجد ذكر للشيخ عبد علي، ولكني وجدت ولداً آخر للشيخ حسين من خلال الوثائق الشرعية وهو الشيخ أحمد وذكر اسمه الشيخ آغا بزرك الطهراني في الكواكب المنتثرة.
الفرع الأول:
2. الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي «ميتاً في 1/3/1196هـ»:
ذكره الشيخ آغا بزرك الطهراني [3]  عند الحديث عن والده الشيخ حسين بقوله "رأيت في مكتبة السيد خليفة نسخة من الرجال الكبير للأسترآبادي عليها تملك الحسين بن محمد بن جعفر الماحوزي بخطه في 10 ذي القعدة 1147هـ وفي ذيل خطه كتب ولده أحمد بن الحسين أنه أنتقل إليه في رجب 1171هـ".
ورأيت له ذكر ضمن وثيقة لأبنه الشيخ محمد مؤرخة في1/3/1196هـ. وتذكره الوثيقة هكذا "الشيخ محمد علي بن المقدس الشيخ أحمد بن المقدس العلامة الشيخ حسين الماحوزي"، وعلى هذا يكون للشيخ حسين ولداً ثالثاً. وربما يكون كبيرهم.
3. الشيخ محمد علي بن الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي «حياً في15/1/1196هـ»:
وضعه وضعية والده لم أجد شي لهم ذكر سوى ما ذكره الطهراني في تملكت جده لكتاب الرجال للأسترأبادي حيث أنتقل الكتاب من الشيخ حسين إلى ولده الشيخ أحمد سنة 1171هـ وعلى الكتاب تملكه أخرى أنتقل الكتاب إلى محمد علي بن أحمد بن الحسين الماحوزي، وعلى خاتمه منقوش «الوثائق بالله الصمد محمد علي ابن أحمد» [4] .
والوثيقة القطيفية الوحيدة التي تذكره هي توليه على بعض وقفيات جده الشيخ حسين التي آلت له بالتولي بعد وفاة والده الشيخ أحمد، بأمر من الحاكم الشرعي المرجع العلامة الشيخ حسين آل عصفور، وبحضور العالم السيد علي بن السيد أحمد بن السيد علي الحسيني الموسوي البحراني مؤرخة في 15/1/1196هـ.
الفرع الثاني:
4. الشيخ عبد علي بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي:
أحد أولاد الشيخ حسين، ولم أجد له ذكر في تواجده بالقطيف أو أحد من ذريته ما عدا ما ذكره السيد سعيد الشريف عن الشيخ عبد علي وسوف نتحدث عنه في مكانه، ولكن ربما كان مع والده في مدرسة المنورة.
الفرع الثالث:
5. الشيخ محمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي:
أحد أولاد الشيخ حسين، لم أجد له ذكر في الوثائق القطيفية، ولا أعلم هل سكن القطيف أو رجع للبحرين، أو هاجر لبلد أخرى، ولكن ربما كان مع والده في تنقلاته، واستقراره في القطيف. وخاصة في مدرسة والده «مدرسة المنورة».
ولكن نجد انتشار ذريته في القطيف.
وله تملكات على بعض الكتب سنة 1136هـ، وكان يكتب على بعض التملكات «محمد علي بن الحسين الماحوزي».
6. الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي:
حفيد الشيخ حسين، من علماء نهاية القرن الثاني عشر، وأدرك القرن الثالث عشر. من أعلام القرنين الثاني عشر والقرن الثالث عشر فقد رأى الشيخ الطهراني تملكه لبعض الكتب سنة 1198هـ وتملكه في سنة 1203هـ. آلت إليه التركة العلمية لجده المتمثلة في خزانة كتبه الزاخرة [6] .
له ذكر في منتظم الدرين [7]  يقول عنه "العالم الفقيه الفاضل الأديب الكامل الذكي الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن جعفر الماحوزي البحراني كان حياً سنة 1222هـ ويذكر اسمه في تواقيعه عبد علي، وعبد العلي، ورأيت خطه على ظهر كتاب مجالس الصدوق". انتهى
وذكره الشيخ فرج العمران 08» بقوله أنه أستعار الشيخ عبد علي بن محمد بن حسين الماحوزي كتاب «شرح التجريد» للأصفهاني من الشيخ محمد بن عبد الله بن فرج سنة 1184هـ وخط الاستعارة بقلم الشيخ عبد علي.
وهو أكبر من أخيه الشيخ حسين.
ورأيت له وثيقتين فقط الأولى وثيقة مؤرخة 14/9/1194هـ مع أخيه الشيخ حسين وبحضور قاضي القطيف الشيخ محمد بن عمر الملا القاضي للقطيف أبان حكم بني خالد. في قضية غزالة مملوكة السيد محمد المويلفي البحراني التي أدعت أنّ مملوكها أعتقها قبل وفاته، والشيخين الماحوزي يرفضون هذا، وهذا ما أتضح. والوثيقة تذكره هكذا "الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد بن المقدس الشيخ حسين الماحوزي".
والوثيقة الثانية مؤرخة في 15/1/1196هـ وكان ضمن ثلة من علماء القطيف ومنهم؛ الشيخ نصر الله بن الشيخ أبي السعود، وَ السيد حسين بن السيد عز الدين الحسيني المرحي البحراني ساكن سيهات، والشيخ عبد علي بن الشيخ محمد بن عبد الجبار، والشيخ عبد الله بن حسين بن عبد الله عز الدين أبو السعود.
7. الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي «كان حياً في 23/5/1212هـ»:
حفيد الشيخ حسين، أخ الشيخ عبد علي، من علماء القرنين الثاني والثالث عشر الهجري، والشيخ حسين له من الأولاد العلماء الشيخ علي وَ الشيخ أحمد. ومحمد
رأيت له ذكر في ثلاث وثائق الأولى المؤرخة في 14/9/1194هـ مع أخيه الشيخ عبد علي في قضية غزالة، ذكرتها في الحديث عن الشيخ عبد علي.
والوثيقة الثانية أبان القرن الثالث عشر الهجري مؤرخة في 12/12/1209هـ. ويشاركه في الوثيقة أبنيه الشيخ علي، والشيخ أحمد، والشيخ لطف الله بن مهدي بن لطف الله الحكيم الجد حفصي، والشيخ  أحمد بن يوسف أبو ديب، والشيخ نور الدين بن الشيخ محمد علي بن الشيخ محمد بن علي ابن أخ الشيخ يحيى.
والوثيقة الثالثة مؤرخة في 23/5/1212هـ مع أبنيه الشيخ أحمد والشيخ علي، ويشاركهم في الوثيقة الشيخ نور الدين بن الشيخ محمد علي بن الشيخ محمد بن عبد علي، والشيخ علي بن حاجي بن علي بن حمود، والشيخ الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله الشويكي الخطي الأصيبعي، والد الشيح مرزوق. وبعد هذا التاريخ لم أجد له ذكر.
8. الشيخ علي بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي «حياً في23/5/1212هـ»:
أبن الشيخ حسين المذكور سابقاً، من أعلام القرن الثالث عشر، أطلعت على وثيقتين له ذكر فيهم؛ الأولى في 12/12/1209هـ. وهي الوثيقة المشتركة مع أبيه وأخيه الشيخ أحمد. والثانية أيضاً بمشاركة أبيه وأخيه الشيخ أحمد مؤرخة في23/5/1212هـ.
9. الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي:
أخ الشيخ علي وربما يكون أصغر منه، الوثائق التي رأيتها له كلها في القرن الثالث عشر وهي 12/12/1209هـ وَ 12/12/1209هـ بمشاركة والده الشيخ حسين وأخيه الشيخ علي.
ورأيت له وثيقة أيضاً مؤرخة في 11/7/1236هـ تذكره هكذا "الشيخ أحمد بن الشيخ حسين الماحوزي" مع مجموعة من كبار علماء القطيف منهم؛ الشيخ علي بن الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن الشيخ أحمد بن الشيخ علي آل عبد الجبار، وَ الشيخ إسماعيل بن لطف الله بن محمد الحكيم الجد حفصي، وَ الشيخ علي بن الشيخ مبارك بن الشيخ علي بن الشيخ عبد الله بن الشيخ ناصر بن حميدان الجارودي، وَ الشيخ أحمد بن الشيخ صالح بن سالم آل طوق، وَ الشيخ محمد بن الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد بن عبد الجبار.
والشيخ أحمد له ولد فاضلاً من العلماء وهو الشيخ محمد.
10. الشيخ محمد بن الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي:
الشيخ محمد من أحفاد ذرية الشيخ حسين، رأيت له وثيقة واحدة فقط مؤرخة في 11/3/1247هـ. أي أنه من أعلام القرن الثالث عشر، وعاصر مجموعة من علماء القطيف في تلك الفترة فنجد في الوثيقة يشاركه من العلماء الشيخ محمد بن صالح بن فخر، والشيخ الشيخ إسماعيل بن لطف الله بن محمد الحكيم الجد حفصي، والشيخ الشيخ علي بن الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن الشيخ أحمد بن الشيخ علي آل عبد الجبار
11. الشيخ محمد علي بن محمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي:
الشيخ محمد علي من الجيل الخامسة في علماء آل الماحوزي وأقدم ما رأيت له وثيقة مؤرخة 18/7/1276هـ ويستمر إلى بدايات القرن الرابع عشر، وله حضور كبير في الوثائق الشرعية القطيفية وهو من أعلام القرن الثالث عشر ورأيت له وثائق في القرن الرابع عشر منها مؤرخة في 14/6/1303هـ وفي مهره «الوثائق بالولي عبده محمد علي».
ووثيقة أخرى يشاركه فيها الشيخ ضيف الله بن الشيخ علي بن نصر الله أبو السعود، ووثيقة مؤرخة في 12/5/1313هـ وفي مهره «محمد عبده».
لم أطلع على تاريخ وفاته ولكنه كان ميتاً في 8/4/1322هـ الوثيقة تذكر ابنه الشيخ محمد بن المرحوم الحاج محمد علي الماحوزي".
وله من الأولاد عبد الحسين «له ذكر في وثيقة مؤرخة في 17/9/1322هـ ووثيقة مؤرخة في 18/3/1333هـ»، والشيخ محمد، والشيخ عبد علي.
12. الشيخ محمد بن الشيخ محمد علي بن محمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي:
ويستمر عطاء هذا العائلة العلمية، وهذا الشيخ محمد رأيت له ذكر في الوثائق الشرعية القطيفية منها مؤرخة في 8/4/1322هـ. ووثيقة مؤرخة في 1334هـ بتوليه.. من قبل «فتح الله الغروي الأصبهاني المشتهر بشيخ الشريعة».
13. الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد علي بن محمد بن الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين «الكبير» الماحوزي:
من الجيل السادس من علماء آل الماحوزي، رأيت له عدة وثائق منها؛ مؤرخة في 22/3/1328هـ، وَ 14/10/1328هـ.، و وثيقة غير مؤرخة مع الشيخ عبد الله بن عبد العزيز آل بيات.
وكان ميتاً في سنة 1339هـ فقد جاء في وكالة زهراء بنت السيد محمود الطباطبائي النجفي لزوجها الحاج محمد المكي البحارنة عن استخراج استحقاقها من ورثها ما ينوبها من بيت زوجها الأول المرحوم الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد علي الماحوزي.
وذكره السيد سعيد الشريف وعده من ذرية الشيخ عبد علي بن الشيخ حسين الكبير هكذا " الشيخ عبد علي بن محمد بن علي بن محمد بن عبد علي بن حسين بن محمد بن جعفر الماحوزي البحراني القطيفي:
أحد أعلام هذه الأسرة وأعيانها وهو أيضا من علماء القطيف المعروفين وفضلائها المرموقين. عاش في هذا القرن ومات سنة 1337 هـ الموافق 1918م" انتهى، ولا أعلم هل هو المقصود أو علم آخر.

 

المراجع
[1]  مرجع سابق، أسر البحرين العلمية، النويدري، ص161.
[2]  الطهراني، آغا بزرك – الكواكب المنتثرة في القرن الثاني بعد العشرة، تحقيق علي نقي منزوي، ص220.
[3]  الطهراني، الكواكب المنتثرة، ص220.
[4]  الطهراني، الكواكب المنتثرة، ص220.
[5]  الطهراني، الكواكب المنتثرة، ص221.
[6]  مرجع سابق، أسر البحرين العلمية، النويدري، ص165.
[7]  مرجع سابق، منتظم الدرين، التاجر، ص263.
[8]  آل عمران، الشيخ فرج – مستدرك تحفة أهل الأيمان في تراجم علماء آل عمران – النجف الأشرف: المطبعة الحيدرية، ط1 1378هـ، ص23.

نزار العبد الجبار
21 / 8 / 2009م