النبيه صالحصحيفة الوسط: العثور على أسطوانات أثرية في النبيه صالح
عثر المواطن جاسم حسين على عدد من الأسطوانات الأثرية ملقاة بأرض نائية في جزيرة النبيه صالح خلال الأسبوع الماضي.
وذكر المواطن جاسم حسين لـ «الوسط» أن الأسطوانات الأثرية التي عثر عليها في أماكن مختلفة بعضها في حال جيدة وتبرز معالمها على شكل خرز من الحجر الصلد وهي كطاق الرحى الواحدة على الأخرى، يوجد منها

العديد بمسجد الخميس.
ورجح حسين أن هذه الأسطوانات الأثرية تعود للبناء الأول للمقام في العام 1784 تقريبا، إن لم تكن قبل هذا التاريخ، ما يعني أنها ذات قيمة كبيرة، الأمر الذي دعاه للاهتمام بالموضوع أكثر مع الجهات ذات العلاقة.
العثور على أسطوانات أثرية في جزيرة النبيه صالح
النبيه صالح – محمد الجدحفصي
عثر المواطن جاسم حسين على عدد من الأسطوانات الأثرية ملقاة في أرض نائية في جزيرة النبيه صالح خلال الأسبوع الماضي. وتشير التفاصيل كما يرويها المواطن جاسم حسين لـ «الوسط» إلى أن الأسطوانات الأثرية التي عثر عليها في أماكن مختلفة، وبعض منها في حالة جيدة وتبرز معالمها، على شكل خرز من الحجر الصلد وهي كطاق الرحى الواحدة على الأخرى ويوجد منها العديد بمسجد الخميس.
ورجح حسين أن هذه الأسطوانات الأثرية تعود للبناء الأول للمقام في العام 1784 تقريبا، إن لم تكن قبل هذا التاريخ موجودة ما يعني أنها ذات قيمة كبيرة الأمر الذي دعاه للاهتمام بالموضوع أكثر مع الجهات ذات العلاقة.
وأكد حسين أنه حاول جاهدا التواصل مع الأوقاف الجعفرية بشأن الأسطوانات الأثرية الذين وعدوه بدورهم بمتابعة الموضوع، مضيفا أنه وبعد مرور أكثر من يومين لم يرَ أي تجاوب من قبلهم ما دعاه إلى أن يلجأ لـ «الوسط» لإبراز هذه القضية وإيصالها للجهات ذات العلاقة، أملا في الوقت ذاته أن تتم إعادة هذه القطع الأثرية لمكانها الصحيح قبل أن تتعرض للردم والإزالة من قبل الجرافات المعنية بإنشاء الجسر هناك.
وخلال زيارة قامت بها «الوسط» لموقع الأسطوانات الأثرية، حيث أكد القيم الحالي لمسجد النبيه صالح، الحاج سلمان لـ «الوسط» أن جزيرة النبيه صالح تحتوي على الكثير من القطع والمقتنيات الأثرية القديمة المحيطة بالمقام وتعود لبعض الأزمنة القديمة، لافتا إلى أنه ومع مرور الوقت وجهل الكثيرين من أبناء القرية عن أهمية مثل هذه القطع الأمر الذي لم يلقَ الاهتمام منهم بمثل هذه الأمور.
وأضاف أننا لم نكن نعلم بقيمتها ولكن لو نقبنا اليوم عن القطع الأسطوانية سنجدها منتشرة تحت الأرض والمدافن القريبة من المسجد، مؤكدا أن الخبر بالنسبة له كان مزعجا ولاسيما أنني شاهدت بعض من هذه القطع الأسطوانية القديمة ملقاة مع المخلفات وعددها تقريبا 19 قطعة وهي نسخة مماثلة لأسطوانات مسجد الخميس ما يعني أنها قد تعود للفترة الزمنية نفسها.
من جانبهم ناشد عدد من أهالي جزيرة النبيه صالح الجهات المعنية وخصوصا إدارة الأوقاف الجعفرية ووزارة الإعلام بالوقوف على مسألة هذه القطع الأثرية والعمل على إعادتها إلى المسجد ووضعها في زاوية بارزة لتكون معروضة للجميع حيث أنها قد تعبر عن أول بناء للمسجد وتكون بذلك شاهدا حيا على تجذر أهل الجزيرة بموطنهم.
النبيه صالح – محمد الجدحفصي – العدد : 2563 | السبت 12 سبتمبر 2009م الموافق 22 رمضان 1430 هـ
وصلة الموضوع في الوسط  http://www.alwasatnews.com/2563/news/read/310408/1.html