P9140014رئيس الأوقاف الجعفرية يأمر بنقل القطع الأثرية من «النبيه صالح»
قام صباح أمس (الأحد) رئيس الأوقاف الجعفرية أحمد حسين بجولة ميدانية تفقدية لموقع القطع الأثرية الملقاة بالمخلفات بجزيرة النبيه صالح. وأكد حسين على ضرورة الإسراع في تنفيذ مراحل نقل هذه القطع نظراُ لما تحمله من قيمة تاريخية، والعمل على رؤية مدى إمكانية نقلها للمسجد، فضلا عن تخصيص زاوية لها حتى يتمكن زوار المقام من رؤيتها، الأمر الذي سيفتح آفاقا جديدة وسيمكن زوار المقام من معرفة جذور

الشعب البحريني. ورافق رئيس الأوقاف الجعفرية في هذه الجولة نائب رئيس الأوقاف الجعفرية أحمد الوداعي بالإضافة للمواطن جاسم حسين الذي عثر على الاسطوانات الأثرية حيث استمع منه إلى نبذة عن مكونات هذه القطع وعددها.
وتابع رئيس الأوقاف الجعفرية ومرافقوه بعد ذلك جولتهم التفقدية، إذ شملت مقام النبيه صالح والآثار التاريخية المحيطة به.
وبعد هذه الجولة أوضح حسين لـ «الوسط» حرص الإدارة على حفظ هذه القطع الأثرية، موضحا في الوقت ذاته أنه تم تكليف الأقسام المختصة بدائرة الأوقاف بالعمل على نقل القطع الأثرية على وجه السرعة للمكان المناسب وضمان عدم إلقاء مثل هذه القطع الأثرية بالمخلفات.
من جهته أشار نائب رئيس الأوقاف الجعفرية أحمد الوداعي لـ «الوسط» قائلا «استطعنا هذا اليوم بعد أن قمنا بزيارة استطلاعية لموقع القطع الأثرية أن نقف عن كثب على الوضع»، لافتا إلى أن القطع الأثرية يبلغ عددها 19 قطعة وهي ملقاة بالقرب من موقع العمل الخاص بجسر سترة الجديد، مؤكدا على وجود عدد آخر منها مدفون بالمخلفات.
وأوضح الوداعي أنهم يجهلون حقيقة كيفية وصول هذه القطع الأثرية للمخلفات، لافتا إلى أن الأمر يتطلب المزيد من البحث والتقصي للوصول إلى الأسباب. وأكد الوداعي ما ذهب إليه رئيس الأوقاف الجعفرية بتوجيه القسم المختص بالدائرة بالعمل سريعا على انتشال القطع الأثرية من بين المخلفات والركام، ودراسة إمكانية وضعها كمعرض للزائرين. وفي نهاية حديثه وجه الوداعي شكره الخاص لصحيفة «الوسط» على تسليطها الضوء على هذه القضية المهمة.
من ناحيته أوضح المواطن جاسم حسين المهتم بالأمور التراثية لـ «الوسط» على أنه قام مسبقا بتسليط الضوء على هذه القضية بموقعه الإلكتروني، إلا أنه لم يلق الصدى والتجاوب المناسبين ، الأمر الذي دعاه للجوء لـ «الوسط» لأنها تهتم بالأمور التراثية ونشر أية قضية تخص الوطن والمجتمع، و تساهم في حلها، وهو ما لمسه الجميع في هذه القضية، آملا بالوقت ذاته من الجهات المعنية الاهتمام بالأمور التراثية والتي تدل على أصالة وتجذر الشعب البحريني. وكانت «الوسط» نشرت خبرا عن عثور المواطن جاسم حسين على عدد من الأسطوانات الأثرية ملقاة في أرض نائية في جزيرة النبيه صالح خلال الأسبوع الماضي. وتشير التفاصيل كما رواها حسين إلى أن الأسطوانات الأثرية التي عثر عليها في أماكن مختلفة، وبعض منها في حالة جيدة وتبرز معالمها، على شكل خرز من الحجر الصلد وهي كطاق الرحى الواحدة على الأخرى ويوجد منها العديد بمسجد الخميس.

 

جزيرة النبيه صالح – محمد الجدحفصي – العدد : 2565 | الإثنين 14 سبتمبر 2009م الموافق 24 رمضان 1430 هـ

 

وهذه صور لرئيس الاوقاف الاستاذ أحمد حسين ونائب الرئيس السيد أحمد الوداعي ومصور الاوقاف

 

P9140009

بعض القطع الاثرية  التي تأكلت بسبب الرطوبة والحرارة

P9140013

توجد قطع مدفونة وسط الانقاض

P9140014

يتحاورون في كيفية نقل القطع والتصورات الاولية لحفظها من التلف