page2البحرين في عصر الرسول وتاريخ التشيع
التشيع كمذهب ليس جديداً فيما يعرف اليوم بالمنطقة الشرقية في المملكة ((الاحساء والقطيف))، باتفاق جميع من ارّخ لها من الماضين والمعاصرين، ولكنهم اختلفوا في تحديد المدّة التي دخلها التشيّع، هل في عهد الرسول صلى الله عليه وآله  أم في عهد الإمام علي بن أبي طالب، حيث يرى الشيعة ان التشيّع كان معروفا في عهد الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وأن العديد من الصحابة عرفوا بموالاتهم للإمام علي، ويعتقدون أن أوّل من

بذر بذور التشيّع فيما عرف قديما بمنطقة البحرين، والتي كان تشمل (أوال والخط وهجر، والمعروفة اليوم بإسم البحرين والقطيف والأحساء على التوالي).. هو الصحابي الجليل أبان بن سعيد بن العاص الأموي، الذي ولاه رسول الله صلى الله عليه وآله البحرين مسئولا عن بيت المال، وكان بأن من الموالين للإمام علي، فغرس بذور التشيّع في المنطقة، وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وآله لم يبايع أبان أبا بكر بالخلافة حتى بايع الإمام علي نفسه، وتشير بعض الروايات التاريخية إلى ان سبب عزل أبان عن منصبه بعد وفاة الرسول مباشرة يعود، إلى موقفه هذا. بيد أن المؤرخين الآخرين يقولون بأن التشيّع لم يكن معروفاً حتى خلافة علي ابن ابي طالب، وان منطقة البحرين ((القديمة)) إعتنقت التشيع في عهده، وانها شاركت الامام في حروبه كلها (الجمل وصفين والنهروان).
وأياً كان الامر، فان التشيع ليس جديدا على هذه المنطقة، وانما عمره يزيد على اربعة عشر قرنا، ويثبت المؤرخون لهذه المنطقة ان رجالها من الصحابة والتابعين والشعراء كانوا من الشيعة، وهم اكثر من ان يذكروا. منهم على سبيل المثال: الصحابي الجليل حُكيم بن جبلة العبدي، وقد تولّى امارة السند في عهد الخليفة عثمان بن عفان، وكان مشهورا بالشجاعة والولاء، واستشهد في معركة الجمل (الاصغر) هو وابنه، واتباعهما بعد ان رفضوا نزع البيعة من الامام، وقد ذكره الامام علي في تبرير قتاله للخارجين عليه بقوله: ((.. قتلوا شيعتي، وقتلوا أخا ربيعة العبدي، رحمة الله عليه في عصابة من المسلمين، قالوا لا ننكث كما نكثتم، ولا نغدر كما غدرتم، فوثبوا عليهم فقتلوهم ـ إلى أن قال ـ فقاتلوني وفي أعناقهم بيعتي، ودماء قريب من ألف رجل من شيعتي، فقتلتهم بهم. ومن رجال الشيعة الذين نبغوا من هذه المنطقة، زيد بن صوحان العبدي، وقد قُتل يوم الجمل، وكان أحد سادات الشيعة في المنطقة، وسبق أن قال فيه رسول الله صلى الله عليه وآله ((زيد ما زيد؟! تسبقه يده إلى الجنّة ثم يتبعها جسده)).. فكان كما قال صلى الله عليه وآله.. وقد وقف الإمام علي عليه عند مقتله وفيه رمق، فقال: رحمك الله يا زيد، فلقد كنت خفيف المؤونة، كثير المعونة. فرفع زيد رأسه وقال: وأنت رحمك الله يا أمير المؤمنين، ما علمتك إلا بالله عليما، وفي أم الكتاب عليّاً حكيماً، وأن الله في صدرك لعظيم، والله ما قاتلت معك على جهالة، ولكني سمعت أم سلمة زوجة رسول الله صلى الله عليه وآله تقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: (من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله)، فكرهت أن أخذلك فيخذلني الله تعالى. ومن الصحابة، صعصعة بن صوحان العبدي، أسلم على عهد رسول الله، وكان من سادات عبد القيس وخطبائهم المفوهين، قاتل مع الامام علي في معاركه، واستشهد اخواه سيحان وزيد في الجمل، توفي في عهد معاوية وقيل ان الاخير قتله غيلة. ومنهم التابعي صحار بن العياش العبدي، شهد مع الامام علي جملة مواقعه.. وكذلك حويرثة بن سميّ العبدي، وقدامة بن مسروق العبدي الذي استشهد مع الامام علي في صفين.. ومنهم الصحابي الجليل عمرو بن المرجوم العبدي، كان ابوه احد رؤساء عبد القيس في الجاهلية، قاتل مع الامام في الجمل وصفين، وكان من أوائل المجيبين لدعوة الامام لقتال معاوية، كانت له وقفة مشهودة قال فيها مخاطبا الإمام علي ((وفق الله أمير المؤمنين، وجمع له أمر المسلمين، ولعن المحلّين القاسطين، الذين لا يقرأون القرآن، نحن والله عليهم حنقون، ولهم في الله مفارقون، فمتى أردتنا صحبك خيلنا ورجلنا)). ومنهم الحارث بن منصور العبدي الذي شهد صفين مع الامام علي، والحارث بن مرّة العبدي، الذي كان قائد الميسرة في صفين، وهو الذي غزا الهند سنة 39هـ بعد ان استأذن الإمام في ذلك. ويذكر المؤرخون أن قبائل الشيعة في البحرين (الاحساء والقطيف والبحرين الحالية)، وهي قبائل ربيعة (عبد القيس وبكر بن وائل)، كانت من أشد الانصار لعلي، ولذلك كان يعتمد عليها في حروبه اكثر من أي قبيلة أخرى.. وذكروا ان الامام علي كان لا يعدل بها أحداً من الناس، كما كان كثير الثناء عليها، ومن جملة مديحه لها في صفين قوله لرؤسائها: أنتم درعي ورمحي.. أنتم انصاري ومجيبو دعوتي، ومن أوثق حيّ في العرب في نفسي.. ووصف الإمام علي رايات ربيعة (عبد القيس وبكر بن وائل تحديداً) بأنها رايات الله.. وكان الإمام قد رأى رأيات خفاقة فقال: لمن هذه الرايات؟ فقالوا: هذه رايات ربيعة. فقال: بل هي رايات الله، عصم الله أهلها وصبّرهم وثبّت اقدامهم.. وفي صفين أُعجب الإمام بزحف حامل راية ربيعة الحمراء (الحضين بن منذر) فقال:
وليس هناك من شكّ في أن الغالبيّة العظمى ـ على الأقل ـ من سكان الاحساء والقطيف كما البحرين الحالية، كانوا شيعة موالين لأهل البيت منذ عهد الإمام علي، وقد استمرّ تشبّثهم بولائهم هذا بعد وفاة الامام وسيطرة الامويين على الحكم والذين حاولوا ترسيخ اقدامهم في المنطقة، الا انهم فشلوا في ذلك لكثرة المناوئين لهم، ولنزوح الكثير من المعارضين للحكم الاموي إلى تلك المنطقة سواء من الحجاز أو من العراق أو غيرها.. ومن الثابت ان منطقتي الاحساء والقطيف كانتا بؤرة معارضة للدولة الأموية حتى إنحلالها واستيلاء العباسيين على الخلافة. وكما حدث للأمويين، فان العباسيين اهملوا اقليم البحرين لاضطرابه، وكانت ولايتهم عليه إسمية، وقد اتخذ العباسيون المنطقة منفى للمعارضين، ربما لكثرة المعارضة فيها، ولم يكن لهذه المنطقة في نهاية القرن الثالث الهجري أي علاقة بالخلافة العباسية. وفي هذه الفترة سيطر القرامطة على المنطقة، وأمعنوا في الشيعة قتلاً وتحريقاً على النحو الذي وصفه شاعر الشيعة ابن المقرب العيوني:
واستطاع العيونيون الشيعة في سنة 466هـ إنهاء حكم القرامطة والاجهاز عليهم، وحكموا المنطقة نحو 170 عاماً. وإلى هنا فان معظم سكان المنطقة من الشيعة، وقد بقوا كذلك في عهد الدويلات المتعاقبة كبني عقيل وآل عصفور وآل جروان وآل جبر وآل مغامس.. وحين زار ابن بطوطة المنطقة لاحظ شيعيتها ـ بغضّ النظر عن موقفه المذهبي المعادي ـ، فقد قال: ((ثم سافرنا إلى مدينة القطيف، وهي مدينة كبيرة حسنة ذات نخل كثير، يسكنها طوائف العرب، وهم رافضية غلاة، يظهرون الرفض جهاراً لا يتّقون أحداً ، ويقول مؤذنهم في اذانه بعد الشهادتين: اشهد أن علياً وليّ الله، ويزيد بعد الحيعلتين: حيّ على خير العمل.. ويزيد بعد التكبير الأخير ـ أي بعد الانتهاه من الأذان: محمد وعليّ خير البشر، من خالفهما فقد كفر)) . كما اشار ابن بطوطة إلى هجر فقال ان بها من النخيل ما ليس ببلد سواها، وان اهلها عرب، اكثرهم من قبيلة عبد القيس ابن افصى.
جهاراً لا يتّقون أحداً ، ويقول مؤذنهم في اذانه بعد الشهادتين: اشهد أن علياً وليّ الله، ويزيد بعد الحيعلتين: حيّ على خير العمل.. ويزيد بعد التكبير الأخير ـ أي بعد الانتهاه من الأذان: محمد وعليّ خير البشر، من خالفهما فقد كفر)) .
كما اشار ابن بطوطة إلى هجر فقال ان بها من النخيل ما ليس ببلد سواها، وان اهلها عرب، اكثرهم من قبيلة عبد القيس ابن افصى.
1. تحفة المستفيد في تاريخ الاحساء القديم والجديد، الشيخ علي آل عبد القادر، ص 301. http://www.almktaba.com/new_book/cc1/b3.html
2. أصل الشيعة العرقي
سكن منطقة البحرين (القديمة) قبائل عربية عديدة قبل الإسلام، كالأزد الذين استقروا بكثافة في عمان، وأياد التي هاجرت من الحجاز، وقبائل تنوخ ـ وهي قبائل جاءت من تهامة وعقدت حلفاً فيما بينها على الاقامة (التنوخ) ـ .. غير ان قبائل ربيعة مثل (عبد القيس وبكر بن وائل) بمختلف افرعهما، أزاحت أياداً والأزد عنها وسيطرت على البحرين جميعاً، فكانت الواحات بيد أفرع من عبد القيس، ثم يليهم إلى الغرب بنو بكر بن وائل، وإلى غربيهم في البادية بنو تميم.
3. وقبل ان يدخل ان يدخل الإسلام إلى المنطقة، وبحكم غناها وثروتها واتصالاتها بالاقوام المختلفة لاجل التجارة.. سكن فيها عدد من العناصر غير العربية كالزطّ المجهولي النسب، والنبط، والسيابجة، وعدد محدود من الفرس الذين كانوا يحكمون المنطقة في جاهليتها.. إلا أن الغالبية كانت من عبد القيس العرب حينما ظهر الإسلام واعتنقه أهلها سلماً، فكانت المنطقة ثاني منطقة تدخل الإسلام بعد المدينة المنورة. وتدفقت على المنطقة بعد ظهور الإسلام قبائل امتزجت بالسكان.. فسكنتها بطون من بي عامر، وبني كلاب وغيرهم.. وفي نفس الوقت هاجرت أعداد كبيرة من عبد القيس إلى العراق في العقد الثاني الهجري في خلافة عمر بن الخطاب، خاصة إلى البصرة والكوفة اللتين ابتنيتا حديثاً.. ولعلّ هذا ما يفسرّ الوجود الشيعي المكثّف فيهما والذي بدأ واضحا في أواخر خلافة عثمان بن عفان. ان كثيرا من أسر الشيعة المتحضرة ـ وهي كلّها متحضرّة ـ ترجع في أصولها إلى هذه القبائل العربية، وإنْ كان المتحضرون في كل بلاد الدنيا لا يهتمون بالأنساب والاعتزاز بها.. وان العديد من سكان الأحساء والقطيف يعرفون أصولهم العرقيّة، رغم انهم لا يستطيعون إثبات هذا الانتماء بذكر إتصاله بفرع معروف من فروع إحدى القبائل المذكورة، ويعتبر الباحثون ان هذا الأمر طبيعي جداً، وهي أحدى صفات التحضّر والاستقرار .
4. وبعكس هذا نجد ان البدو يعتزّون بأنسابهم ويعرفون أصولهم، وكانت بادية الأحساء والقطيف تتلقّف الكثير منهم، وهم في اغلبهم سنّة يفدون من وسط وغرب وجنوب الجزيرة العربية، في حين كان السكان الحضر وعلى الدوام شيعة. كانوا البدو يفدون إلى مناطق الشرق، طمعاً في مراعيها المعشبة، وقرباً من مصادر الثراء والغنى والمياه والزراعة التي يقوم عليها الحضر.. وكان الخلاف بين البدو والحضر أمراً مألوفاً في كل الانحاء، ومن بينها الاحساء والقطيف، ولم يكن ذلك يعود لأسباب مذهبيّة، فالبدو كما يقول الباحثون هم من أبعد الناس عن روابط الدين فضلاً عن المذهب، ولكن لأسباب إجتماعية واقتصادية، وعادات تأصّلت في البدو. تجدر الاشارة إلى ان كل قبيلة متى ضعفت، وزاحمتها قبيلة اخرى اقوى منها، فانها تعمد كلها أو بعض فروعها إلى احد ثلاثة أمور: إما الانضواء تحت سيطرة الأقوى، أو الهجرة إلى بلاد اخرى، أو الاستقرار في المدن والتحضر، فتترك البداوة، ويزول الاسم الا من بعض الافرع الضعيفة التي تنتسب اليها . ولذا فان الكثير من الاسر الشيعية تنتمي إلى قبائل ضعفت أو هزمت في حروب سابقة، ونخصّ بالذكر قبيلة بني خالد التي ينتمي أعداد غير قليلة من الشيعة اليها.. وكان بنو خالد قد ضعفوا بهزيمتهم على يد السعوديين مرة، وبظهور العجمان مرة اخرى، فاستقرت افرع منها في المنطقة وتحضّرت وتشيّعت واندمجت مع السكان.. كما ان بعض بني خالد هاجر إلى جنوب العراق وانضوى تحت قبائل اخرى، ولم يبق من القبيلة ـ في منتصف هذا القرن ـ سوى بضعة آلاف قليلة تعيش على هامش الحياة السياسية في المنطقة بعد ان كانت زعيمة البدو والحضر معاً.
5. إن الشيعة عرب في أصلهم، وهم قسمان: قسم ينتمي إلى القبائل العربية الاصلية القديمة التي كانت تقطن المنطقة قبل الإسلام (عبد القيس وبكر بن وائل)، وقسم ينتمي إلى أصول بدوية تحضّرت واعتنقت المذهب الشيعي، أو عوائل وفروع قبائل أغراها السكن والرفاه، فوفدت من مدن ومناطق مختلفة ـ خاصة من نجد ـ إلى الاحساء والقطيف واندمجت مع البقيّة وذابت عصبيتها.
6. معظم المصادر العربية والأجنبية تجمع على ان شيعة الاحساء والقطيف من ذوي الأصول العربية، وانهم سكان المنطقة الاصليين منذ قرون طويلة. وبرزت في السنوات الأخيرة إدّعاءات تقول بأن الشيعة غير عرب، لأسباب طائفية وسياسيّة معروفة.
7. وكانت مثل هذه الادعاءات قد راجت قبل أن تصبح البحرين أمارة مستقلة، حيث طالب الشاه الايراني المخلوع بها وكان العداء السياسي مع ايران الشاه، ومحاولة الاخيرة الادعاء بتمثيلها لكل الشيعة في البحرين بقسميهم العربي وهو الاكثرية، والأقلية ذات الاصول الاعجمية التي وفدت قبل قرون اثناء سيطرة فارس عليها.. كان هذا هو الذي دفع بالقليل من الكتاب إلى القول بأن الشيعة غير عرب، في حين تصدّى لهم آخرون وأثبتوا عروبة البحرين من خلال عروبة التشيّع والشيعة، وبالتالي عدم أحقيّة فارس في تمثيلهم.
8. ومن المعلوم والشائع في كتابات المؤرخين المعاصرة والغابرة، قولهم ان سكان البحرين (القديمة) هم من البحارنة الشيعة، وانهم دون غيرهم سكان هذه المنطقة الاصليين. وبالنسبة لمنطقتي الاحساء والقطيف، فان احتكاكهما بفارس كان ضعيفاً، عدا التوافق المذهبي، ونزوح جماعات من الشيعة إلى أقاليم فارس المأهولة بالعرب على امتداد ساحل الخليج الشرقي، وبالخصوص إلى ما عرف سابقاً باسم إمارة ((عربستان)).. ولم يثبت المؤرخون، كما لم يعهد السكان الشيعة المحليون، أن عناصر فارسية استوطنت هذه المنطقة، بعكس مناطق الخليج الاخرى، حيث تتواجد أقليّات ايرانية شيعيّة وسنيّة في الامارات وقطر والكويت.
9. غير ان تصاعد الخلاف بين ايران بعد ثورتها على الشاه مع الحكومة السعودية، وعزف الاخيرة على الوتر القومي ـ الذي سبق لها ان حاربته بالعزف على الوتر الديني في العهد الناصري ـ هو الذي سوّغ لبعض الطائفيين الطعن في عروبة الشيعة وعروبة التشيّع أيضاً. وهناك العديد من الطائفيين لا تظهر عروبتهم وهم يجدون الايرانيين ذوي الأصول السنيّة في مختلف دول الخليج، ولا يهتمون بالسلالات الصينية والاندونيسية والهندية والتركية والايرانية في الحجاز، ولم يحاول هؤلاء تجريد أولئك من حقوقهم الدينية، والوطنية بدعوى عدم عروبتهم.. ولكن عددا من هؤلاء الطائفيين ـ وبينهم مسؤولون في الدولة السعودية ـ لا يتورعون عن اتهام رعاياهم الشيعة بأنهم ايرانيون، يجب طردهم من البلاد!.. إن هؤلاء يتجاهلون حقيقة أن التشيّع والشيعة ليسا طارئين في هذه المنطقة، بل ان الطارئ هم غيرهم الذي لم يمض على بقائهم في مناطق الشيعة أقل من قرن من الزمان، كما يتجاهلون حقيقة ان معارضة الشيعة السياسية للحكومة السعودية قد أُلبست لباساً مذهبياً لأغراض معروفة للقاصي والداني.
10. إن الشيعة في المملكة، ورغم أنهم يتبعون المذهب الاثني عشري كالايرانيين والعراقيين واللبنانيين وغيرهم، الا أنهم عرب، وفي بعض الاحيان يسمّون بالبحارنة، نسبة إلى البحرين القديمة، دلالة على اصالتهم في هذه المنطقة، وهم عرقياً قريبون من الشيعة في البحرين . ولا شك أن اصول الشيعة في البحرين والمنطقة الشرقية من المملكة واحدة، فهم ينتمون جميعاً إلى القبائل العربية القديمة (عبد القيس بوجه خاص)، وتاريخ المنطقتين واحد إلى ان جاء الاستعمار البرتغالي، فانفصلت البحرين (أوال) عن (الخط وهجر)، كما هو ثابت لدى المؤرخين. ويضاف إلى هذا فان العوائل في المنطقتين متقاربة نَسَبيّاً، رغم فواصل الحدود، وتكاد لا توجد عائلة في منطقتي الاحساء والقطيف ليس لها ارتباط أو صلة بعوائل في البحرين.. وواضح من التاريخ ان الهجرات بين المنطقتين تجري بسهولة، اما لأسباب اقتصادية، أو فراراً من الاضطهاد السياسي والمذهبي.. فحينما سيطر آل خليفة سنة 1783م على البحرين واحتلوها، امعنوا في الأهالي قتلاً وسحقاً، ففرّ هؤلاء الشيعة إلى الاحساء.. ويذكر كرستن نيبور أنه في منتصف القرن الثامن عشر كان في البحرين 365 قرية ومدينة، وبعد احتلال آل خليفة للبحرين بغزوهم لها من البرّ، اصبحت لا تحتوي الا على مدينة واحدة محصّنة، إلى جانب 40 ـ 50 قرية في حالة سيئة بسبب الحرب الطاحنة بين الغزاة والسكان الشيعة .
11. وبالعكس حدثت هجرات قويّة للشيعة من الاحساء والقطيف إلى البحرين في مطلع القرن الثالث عشر الهجري، حينما سيطر الوهابيون على المنطقة، وحدثت هجرة مشابهة لتلك سنة 1913م / 1331هـ، وهي السنة التي احتلّ فيها الملك عبد العزيز ما يعرف اليوم باسم المنطقة الشرقية.. وتحفل دراسات المؤرخين بتأكيدات على ان الشيعة في البحرين ينقسمون إلى ثلاثة اقسام: الأصليون، والمهاجرون من الاحساء والقطيف، والايرانيون ـ وهم قلّة ـ .
12. وكما أشرنا فان الشيعة يسمّون بالبحارنة، وهي لفظة يطلقها الطائفيون للسخرية والانتقاص.. ومفرد البحارنة بحراني، وهي صيغة عربية صحيحة للانتساب، فكل من سكن البحرين (الاحساء والقطيف والبحرين الحالية) فهو بحراني، ولان كل البحارنة تقريباً هم من الشيعة، لذا اصبحت الكلمة مرادفة في المعنى للشيعي.. فالبحراني تعني الشيعي وتعني ساكن المنطقة الاصلي.. إلا انها تعطى بالنسبة للطائفيين معنى دونيّاً تمييزياً، فالبحراني الشيعي ابن المنطقة بالنسبة لهم، هو غير العربي (الذي يعني البدوي القبلي والسيّد المسيطر) .. الجدير بالذكر ان هناك العديد من التابعين ممن سكن المنطقة يلقبون بالبحراني، بل أن ابن المقرّب العيوني ـ الشاعر الفحل ـ ورغم محاولة الطائفيين إلغاء تشيّعه، فانه يلقب بالعيوني البحراني .
13.
14.
15. ـــــــــــــــــــــ
16. 1ـ تحفة المستفيد في تاريخ الاحساء القديم والجديد، الشيخ علي آل عبد القادر، ص 301.
17. 2ـ المعجم الجغرافي للمنطقة الشرقية، الجزء الأول، حمد الجاسر، ص 58.
18. 3ـ المصدر السابق، ص 59، 60.
19. 4ـ Saudi Arabia Modernization, The lmpact Of Change On Staability. By John A. Shaw & David E. Long, The Center For Stratigic And International Studies, George town University Washington D. C, 1988 P98.
20. 5 ـ مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية، العدد 36، اكتوبر 1983.
21. 6ـ دراسة للدكتور محمد رياض تحت عنوان: الخليج والخليجيون قبل عام 1930/ دراسة الجغرافيا والسكان والاقتصاد، ص 245.
22. 7ـ انظر كتاب: البحرين/ التغيير السياسي والاجتماعي، للدكتور محمد الرميحي، ص 48، 49.
23. 8ـ راجع ديوان ابن المقرّب العيوني، تحقيق عبد الفتاح الحلو. الخليج العربي، دراسة في اصول السكان، يوسف محمد الصميط، القاهرة 1970، ص 26.
24. 9ـ الاصلاح الاجتماعي في عهد الملك عبد العزيز، عبد الفتاح بوعليّة، ص 47، والكاتب ليس سعودياً، وإن كان يحمل الجنسية السعودية.
25. 10ـ مايكل فيلد، التجار، الجزء الاول، ترجمة دهام عطاونة، ص 69.
26. 11ـ الرميحي، مصدر سابق، ص 48، 49.
27. مجتمع البحرين الحديث
28. يمتاز المجتمع البحريني الحديث بالتعددية الاثنية والثقافية .. واذا استثنينا العمالة الوافدة ، فان المجتمع يتكون من:
29.القبيلة الحاكمة (ال خليفة) والقبائل التي قدمت معها عند غزو البحرين في 1783م.
30. السنة من أصل أفريقي: وهؤلاء كانوا ضمن تجارة العبيد غير الانسانية ، وتم عتقهم لاحقا، وبقوا بالقرب من مساكن القبيلة الحاكمة التي جاءت بهم.
31.السنة العرب: وهؤلاء تعود أصولهم الى الجزيرة العربية ، واستقروا في البحرين على فترات مختلفة خلال القرون الماضية .
32. السنة الهولة : وهؤلاء هم مجموعة القبائل التي تؤمن بأنها ذات أصول عربية هاجرت الى ايران ثم عادت مرة أخرى الى الساحل العربي من الخليج .
33. البحارنة : وهؤلاء هم الشيعة العرب سكان البحرين المنتسبون للقبائل العربية كما هو موضح فيما سبق .
34. العجم : وهم الشيعة الذين استقروا في البحرين خلال العقود المنصرمة ، وأصبحوا جزءا من المجتمع البحريني الحديث.
35. هناك مجموعات صغيرة أخرى من المسيحيين واليهود والهنود (البانيان) وغيرهم الذين استوطنوا البحرين خلال العقود المنصرمة خصوصا قبل عهد النفط.
36.وفي تفصيل لمجتمع البحرين الحديث يشير الرميحي (1976 م) الى "ان مجتمع السنة في البحرين ينتمي الى ثلاث فرق :
37.الفرقة الاولى : المجموعات التي تنتمي لقبائل معروفة وترتبط مع بعضها برباط القرابة ، ويميلون تقليديا الى الولاء لال خليفة ويمثلون في مجموعهم الطبقة العليا التقليدية ، وهذه الطبقة تمثل القبائل التي جاءت الى البحرين مع ال خليفة كحلفاء وفاتحين ، أو تلك التي جاءت بعد ذلك من شرق الجزيرة العربية وترتبط مع القبائل الأولى برباط النسب أو القربى .. وعلى رأس هذه القبائل قي البحرين ال خليفة والجلاهمة والفاضل وال بن علي والسادة والسودان وال بو رميح وال بوعينين والدواسر والمنانعة وال بوكوارة وال مسلم وال نعيم . وقد كان نفوذ هذه القبائل يقوم على دعامتين ، الأولى سياسية والثانية اقتصادية.
38.الدعامة السياسية ترجع الى حقيقة ان هؤلاء يرتبطون ببعضهم الاخرعن طريق التزاوج كما انهم على اتصال مباشر بالعائلة الحاكمة اذ ان ال خليفة يقبلون الزواج من بنات هذه القبائل الا انهم لا يرضون بتزويج بناتهم لابناء تلك القبائل ، وربما لاعتقادهم ان ذلك قد يضيع السلطة من أيديهم في المستقبل.
39.وهذه العلاقة ذات الاتجاه الواحد عن طريق الزواج من جانب والدور التقليدي الذي كانت تلعبه تلك القبائل كموالية وحليفة ومن ثم مدافعة عن سلطة ال خليفة من الجانب الاخر كانا يحددان شكل العلاقات السياسية وهي الركيزة الأساسية الأولى لنفوذ تلك القبائل.
40.الدعامة الاقتصادية أساسها أن هذه القبائل ملكت النشاط الاقتصادي التقليدي وهو الغوص على اللؤلؤ وبالتالي الأراضي والبساتين الكثيرة – وقد وهبت لبعض تلك القبائل والنافذين فيها أو تم شراؤها من ال خليفة .
41.هاتان الركيزتان السياسية والاقتصادية قد أتاحتا لتلك القبائل أن تكون الطبقة العليا في المجتمع التقليدي وبخاصة خلال القرن التاسع عشر وربما الثلث الأول من القرن العشرين.
42.الفرقة الثانية : المجموعات التي لا ترتبط مع بعضها برباط القرابة ، وهؤلاء يسمون ب(الهولة) والذين كانوا في وقت ما أكثر ترابطا من حيث صلة القرابة ، حيث حكموا جزر البحرين -على فترات – قبل مجئ ال خليفة والقبائل العربية الأخرى . هؤلاء "الهولة" هم في الحقيقة أولئك العرب الذين نزحوا الى الشاطئ الشرقي للخليج واستقروا هناك مدة طويلة من الزمن ، اكتسبوا فيها كثيرا من العادات الفارسية في المأكل والملبس وطرق البناء الا انهم لم يتشيعوا حيث حافظوا على سنيتهم ، وكانت مراكزهم هي لنجة – بندر عباس – بو شهر ، ثم رجعوا مرة أخرىخلال القرن السابع عشر الى الشاطئ العربي للخليج .
43.هؤلاء هم نواة ما يمكن ان نطلق عليه تجاوزا الطبقة الوسطى في البحرين حاليا ، ولطول بقاء هذه الفئة على الساحل الشرقي للخليج فان العصبية القبلية بينهم قد خفت . وبعد احتلال ال خليفة وحلفائهم للبحرين أصبح الهولة يشكلون عائلات ممتدة أكثر من كونهم فخوذ قبائل . وحيث ان موقعهم الاقتصادي لم يتغير بعد الاستيلاء على البحرين ولكونهم سنة ، فان التناقض لم يكن حادا بينهم وبين القادمين الجدد ، فظلوا يزاولون تجارتهم بحرية . ومن ثم أصبحوا أصحاب نفوذ سياسي ، وكونهم سكان المدينة (وبخاصة المنامة) فقد استفادوا كثيرا من فرص التعليم التي أتيحت بعد الحرب الأولى . أما في التجارة فهناك عائلات مثل كانو ، الوزان ، المؤيد ، فخرو، وغيرهم يشكلون كبرى المجموعات التجارية في البحرين .
44.الفرقة الثالثة : المجموعات التي لا تنتمي الى قبيلة محددة معروفة كما لا ينتمون "للهولة" أيضا ، وهم يسمون "بنو خضير". وعليه فربما كانوا مهجنين من بقايا العبيد الذين ازدهرت تجارتهم في القرن الثامن عشر في الخليج أو أولئك الذين يسمون "بياسر". وهم في الغالب عرب سنة ينتمون الى عائلات غير معروفة الأصل في المجتمع الذي يعيشون فيه . في حالة "بني خضير" و"البياسر" فانها مصطلحات كثيرا ما تعني الدونية ، ولذلك فمن العسير أن تجد عائلات تقبل أن توصف بهذه الأوصاف ، وربما حتى "الهولة"فانهم يتحفظون في الاشارة الى أنفسهم بذلك ."(انظر الرميحي (1976م) ).
45.ويمكن أن نضيف لهذه الفرق الثلاث بعض الوافدين من الساحل الفارسي والذين يرجعون لأصول ايرانية من غير الهولة ، وقد توافدوا على المنطقة أيام الاحتلال البريطاني وتولي رضا بهلوي الحكم في ايران . وهناك بعض العوائل النجدية التجارية التي استقرت في البحرين ومنها القصيبي والعصيمي والزامل والعجاجي وغيرهم .
46.أما الشيعة البحارنة فيقول عنهم النويدري (1992 م) بأنهم "عرب ينتمي أغلبهم الى ربيعة القبيلة العربية الشهيرة ، وأغلب أسر البحارنة ترجع الى قبيلة عبد القيس من ربيعة ."
47.أما الرميحي (1976 م) فيقول " ان الشيعة هم الذين يعرفون محليا (البحارنة) هم سكان البحرين الأساسيون وسكان منطقة الاحساء أيضا ، ولهم مراكز سكانية مكتظة في هذه المنطقة ، ولكن لطول مدة استقرارهم وعملهم في الأرض والبحر ، فقد خفت بينهم (العصبية) وبالتالي خضعوا لقبائل عربية حرمتهم تدريجيا من الأرض كما حدث في البحرين وبالتالي فقد اعتمدوا لكسب معيشتهم على أعمال ثانوية غير ماهرة وشيئا فشيئا أعتبروا كمواطنين من الدرجة الثانية."
48.ويواصل الرميحي (1976م) قائلا : "ان الشيعة هي الفئة المقهورة في المجتمع ، ومنذ بداية هذا القرن الى وقت متأخر نسبيا فانهم لم يكونوا يقومون بأعمال هامة في المجتمع ، اذ ان أغلبهم كان وما يزال فقيرا ، وأكثرهم كانوا يقومون في السابق بالأعمال البسيطة من زراعة أوصيد بحري أو غوص ..
49.كان الشيعة وما يزالون الى حد كبير ، يعيشون في قرى خاصة بهم ، وكذلك السنة ، أما أولئك الذين يعيشون في المدن ولاسيما المنامة – والى حد أقل المحرق – فانهم يعيشون في أحياء غالبا ما تكون مختلطة بين معتنقي المذهبين."
50.أما بالنسبة للشيعة العجم فانهم مجموعات توافدت من الساحل الفارسي وترجع لأصول ايرانية ، وقد استقرت في البحرين أيام الاحتلال البريطاني وتولي رضا بهلوي الحكم في ايران . ومن الاسباب التي دعت لهجرتهم للبحرين هو ما قام به رضا بهلوي من اجراءات متشددة كانت تهدف لمسخ الهوية الدينية للشعب الايراني كما فعل أتاتورك في تركيا ، حيث قام بمنع ارتداء الحجاب مثلا مما سبب ضيقا وحرجا للفئات المتدينة والمحافظة فاضطرت للهجرة والاستقرار في البحرين . ويبدو ان هناك أسباب تجارية لهجرة بعضهم للبحرين.

بقلم : سامية حسن – نشرة الوفاق