من تراث موقع التراث
شخصية العدد
استحقت شخصية الحاج محمد عتيق أن تنال شرف استضافتنا لها في هذا العدد، فقد كانت من أكثر الشخصيات شعبية في القرية على الإطلاق.

ولد المرحوم الحاج محمد بن عبدالله بن حسن بن عتيق، في عام 1915م(1336هـ) في منطقة كانت تسمى (الفارسية) جنوبي شركة نفط البحرين بابكو. وما لبث أن بلغ العاشرة من عمره حتى قتل والده إثر خلافات وقعت بين سكنة تلك المنطقة وبين الدواسرة وأبناء الغتم.

وبعد نشوب الخلافات بينهم وبين الدواسرة وأبناء الغتم، قرر أهل المنطقة الرحيل إلى منطقة أكثر أمناً واستقراراً، فوقع الإختيار على قرية المعامير التي كانت تضم عددا من الأفراد هاجروا إليها من منطقة عسكر للسبب نفسه. فتمت الهجرة إليها، وذلك في عام 1925م.
تزوج الحاج محمد عتيق من ثلاث نساء لينجب ثلاثة أبناء وهم: عبدالله، وعقيل، وعبدالزهراء. بالإضافة إلى اثنتين من البنات.
بدا المرحوم بداية حياته العملية بالانضمام إلى شركة نفط البحرين (بابكو) ليتركها ويعمل في اللؤلؤ، وما أن اندثرت هذه المهنة حتى قرر العمل في صيد الأسماك كمعظم بقية أفراد القرية. ترك الحاج محمد صيد الأسماك لينهي بقية حياته في صنع القراقير وفتل الحبل.
لقد كان المرحوم الحاج محمد مؤمناً صالحاً متمسكاً بعقيدته وإسلامه، وقد سافر إلى العراق لزيارة الأماكن المقدسة هناك، ومن ثم إلى إيران وبعدها إلى سوريا (عام 1996).
كانت شخصيته من أكثر الشخصيات طيباً وشعبية. كان يسلم على الكبير والصغير، يصافحهم ويقابلهم بابتسامة دون استثناء. وقد كان محبوباً بين الناس ومعروفاً بحسن خلقه وطيبة نفسه.
وبعد أن أخذ الكبر مأخذه من المرحوم الحاج محمد، ضل جليس البيت، طريح الفراش قبل أن يتوفاه الأجل في يوم الأحد الموافق 8/7/2001م بمستشفى السلمانية الطبي عن عمر ناهز 86 عاماً.

كتب التقرير
عبدالزهراء محمد عبدالله عتيق