ساحل القراح الهجري أرض النخيل
كانت النخلة في منطقة البحرين تساقط رطبا جنيا ومحل افتخار قبيلة عبد القيس تلك القبيلة التي وصفها الرسول بأفضل أهل المشرق اعتمدت هذه القبيلة على النخلة كمورد اقتصادي رئيسي، ومصدر الثراء.
وقد سيطرت قبيلة عبد القيس على أرض النخيل عندما انهزمت القبائل المنافسة لها وهربوا عن أرض البحرين وأصبحت هي القبيلة الرئيسة في

المنطقة واهتموا برعاية عمتهم النخلة حتى قيل المثل الشهير «عرف النخل أهله».[1]
نعم كان سيف منطقة هجر البحراني تكثر فيه النخيل ومضرب الأمثال منها على سبيل المثال «كناقل التمر إلى هجر» وامتدت هذه الشهرة حتى قبيل اكتشاف النفط، حتى اهملت النخلة واستبدلت الأمثال وقيل «كناقل النفط إلى هجر».
وبالرغم من اندثار معظم مزارع النخيل في قرى هجر ولم يتبق من شهرتها إلا تلك النخيلات في بعض قراها حيث كان نهر محلَم يروي نخيل ابن يامن بين حصني المشقر في قرية الزارة ممتدا حتى يصل إلى حصن الصفا بالقرب من مدينة هجر العظمى التي دمرها القرامطة على سيف شاطئ نصف القمر ولا أدري إن كان هناك شيء من الترابط بين مسمى شاطئ نصف القمر ومدينة ابن الغمر الدارسة الواقعة بالقرب من مدينة هجر على شاطئ هجر؟ كما أشار إليها الحموي بقوله "وبين الصفا والمشقر نهر يجري يقال له العين وهو يجري إلى جانب مدينة محمد بن الغمر" وقد يكشف المستقبل موقع تلك المدينة الدارسة.
على كل حال فما زالت بقايا نخيل مدينة هجر وقراها تشاهد متناثرة على الطريق الواصل بين مدينة الظهران حتى شاطئ نصف القمر وبالتحديد على الطريق القديم لشركة أرامكو الذي يوصل شاطئ شركة ارامكو حتى الظهران، كما وتنتشر بقايا تلك النخيل بين ساحل العزيزية حتى مدينة الثقبة بالخبر كما يشاهد بقايا تلك النخيل على الطريق الواصل بين مدينة الخبر حتى مدينة الراكة ومنها إلى مدينة الدمام حيث لم يتبق من نخيلها شيء يذكر بسبب التوسع العمراني في نهاية القرن الرابع عشر الهجري، ولكن نخيل القطيف على ساحل هجر استطاعت أن تصمد حتى وقتنا الراهن بالرغم من قلة المياه وحملة التوسع العمراني نحوها واقتلاع معظمها في حملة إزالة مزارع النخيل المهجورة من قبل أصحابها في عام 1415ه حتى أصبحت غابة نخيل القطيف مجرد مزارع متفرقة ولكن ولله الحمد مازالت سعفات هجر تظلل منطقة القطيف.
سيف القراح أصل فسائل النخيل الهجرية:
يفتخر السكان الأصليين بمنطقة ساحل هجر أن أصل فسائل النخيل كانت من أرض هجر«قصبة البحرين» وبالتحديد من قرية «القراح» إحدى قرى هجر على ساحل البحر حيث ذكر المؤرخون أن قرية القراح هي أصل فسيل النخيل كما قال البكري في معجمه: "ورواه ابن الإعرابي قراحية، نسبها إلى قراح، وهو سيف هجر. وأصل الفسيل منه" [2] .
ولا عجب في شهرة سيف هجر بنخيله فقد أشار المؤرخون إلى جنة النخيل الهجرية في الكثير من كتب التاريخ وعلى سبيل المثال قال البكري: " أن تيم اللات سارت نحو البحرين حتى وردوا، هجر، فلما نزلوا بهجر قالوا للزرقاء بنت زهير وكانت كاهنة: ما تقولين يازرقاء قالت: سعف وإهان، وتمر وألبان، خير من الهوان"[3] .
كما قال الغزويني: " هجر مدينة كبيرة قاعدة بلاد البحرين ذات خيرات كثيرة من النخيل والرمان والتين والترج والقطن وبقلا لها شبه رسول الله نبق الجنة " [4] .
وذكر ابن أبى الحديد في شرح نهج البلاغة قول عمار بن ياسر في حرب صفين "والله لو هزمونا حتى يبلغوا بنا سعفات هجر لعلمنا أنا على الحق، وأنهم على الباطل" [5] .
موقع سيف القراح:
أتفق المؤرخون أن قرية القراح الهجرية تقع على سيف البحر ولكنهم اختلفوا هل هو سيف القطيف أم سيف هجر؟ فالبكري والحازمي نسباها إلى سيف هجر «شاطئ العزيزية ونصف القمر» بينما ذكر الأزهري في كتاب تهذيب اللغة أن قرية القراح على سيف القطيف.
حيث ذكر الجاسر في معجمه[6] قوله في رسم قرية القراح "بضم القاف وفتح الراء بعدها ألف فحاء مهملة نقل صاحب تاج العروس أن الكلمة يقصد بها سيف البحر مطلقا وأنها اسم قرية بالبحرين، وموضع فيه على ما ذكر صاحب «القاموس» وجاء في ديوان جرير:
وفي الديوان ايضا في هجو الفرزدق:
وفي كتاب النقائض في شرح هذا البيت: القراحي: صاحب القرية، ملازم لها، ليس ببدوي، وقراح: موضع على شاطىء البحر. انتهى
وفي كتاب «تهذيب اللغة» للأزهري: شمر عن ابي منجوف عن أبي عبيدة قال: القراح سيف القطيف، وانشد للنابغة:
الى أن ذكر الجاسر قوله ايضا:
وذكر نصر في كتابه: القراح بضم القاف وتخفيف الراء: موضع بالبحرين، أو سيف البحر.
وأورد الحازمي في كتاب البلدان بيت النابغة الذي أورده الازهري بعد ضبط قراح بضم القاف وتخفيف الراء، وقال في شرحه: قال أبو عبيدة: قراحية نسبها إلى قراح بسيف هجر والزارة بسيف قطيف ورواه غيره بفتح القاف. انتهى
قال البكري: " قراح بضم أوله أيضا وزيادة ألف بين الراء والحاء: موضع بساحل البحرين، قال النابغة:
وقيل قراح: مدينة وادي القرى،وأنظره في رسم بزاخه. وقال عمارة بن عقيل: هو من ساحل هجر، وانشد لجده جرير:
وذكر ايضا البكري في معجمه "ورواه ابن الاعرابي قراحية، نسبها إلى قراح، وهو سيف هجر. وأصل الفسيل منه"[8] .
وقال ياقوت الحموي في معجمه "قراح: قرية على شاطئ البحر، وقرا حية نسبها إليها والقراحي والقرحان: الذي لم يشهد الحرب، وفي كتاب الحازمي قال أبو عبيدة في بيت النابغة: قراحية نسبها إلى قراح سيف هجر والزارة سيف القطيف"[9]
على كل حال كما يتضح أن قرية القراح تقع على سيف البحر أما اختلاف المؤرخون في إطلاق سيف هجر أو سيف القطيف هو شيء طبيعي لان الساحل المذكور تنافست مدينة القطيف والخط وهجر على مسماه حتى عدت القطيف والزارة والخط من قرى هجر كما أشار إلى ذلك المسعودي. بينما في حقب تاريخيه أطلق عليه ساحل الخط. وكما أطلق على الخليج العربي خليج القطيف، لان القطيف أصبحت المدينة الرئيسة على الخليج بعد تدمير مدينة هجر.
ويلاحظ تداخل المسميات بين سيف القطيف وسيف هجر حتى احتار الجغرافي ياقوت الحموي حيث قال: "وهجر مدينة وهي قاعدة البحرين، وربما قيل الهجر بالألف واللام، وقيل: ناحية البحرين كلها هجر، وهو الصواب" [10] .
وبالرغم أن قرية القراح أصبحت من القرى الدارسة التي لا يعرف بالضبط موقعها على الساحل فما زال كلمة قراح يطلقها أهالي منطقة القطيف على سيف البحر عندما تكون المياه جزرا فيطلق على سيف البحر قراح وقد تكون أصل كلمة قراح هي تلك القرية الدارسة على سيف بحر القطيف.
مواصفات نخيل سيف هجر:
كانت نخيل هجر تروى من مياه أشهر انهار الجزيرة العربية «نهر محلم» وجاء في كتاب نصر: قال الأصمعيُ: "إنما سميت البحرين لأنهما عينان بينهما مسيرة ثلاث: إحداهما محلم، والأخرى قضباء وهي خبيثة الماء، على إحداهما هجر، والأخرى قطيف، وهي الخط "[11] .
وكانت نخيل هجر تحفها تلك الجداول النهرية المتشعبة من نهر محلم وتستقي جذورها تلك المياه المحلاة النهرية من حولها وكان أرض هجر«الخط» قطعة من الجنة حتى شبه الشعراء نخيلها بالمكرعات كما قال امرؤ القيس:
ذكر الحموي في معجم البلدان قوله: وقالوا في تفسير قول الأعشى:
الخط خط عبد القيس بالبحرين وهو كثير النخل. انتهى
وهنا يتبين أن سيف الخط الواقع بين حصن المشقر وحصن الصفا وبين هذان الحصنين تقع غابة النخيل المكرعات وقد عرف ابن المقرب موقع الخط في زمنه بقوله:
نخيل هجر في خدمة الدعوة الإسلامية:
وقد شاركت نخيل القطيف في خدمة الدعوة الإسلامية كما يشير الحموي إلى الأموال التي جمعها العلاء الحضرمي عندما بعثه الرسول إلى أرض البحرين ليدعوا أهلها إلى الإسلام، ولم يكن في البحرين قتالا ولكن بعضهم صالح العلاء على أنصاف الحب والتمر وبعث العلاء إلى رسول الله مالا من البحرين يكون ثمانين ألفا ما أتاه أكثر منه قبل ولا بعد.
هكذا كانت مشاركة عمتنا النخلة في دعم الدعوة الإسلامية في بدايات ظهورها.
مهر فاطمة الزهراء وحصير هجر:
عندما زوج رسول الله فاطمة عليا ، قبض رسول الله مهر فاطمة من قيمة الدرع الذي باعه علي ، وأمر بعض أصحابه أن يشتروا لفاطمة ما يصلحها من ثياب وأثاث البيت، فكان مما شروه لبيت فاطمه حصير هجري. [13]
وهنا يبدو أن أرض هجر أبت إلا المشاركة في الولاء لأهل بيت النبوة.
الرسول الأكرم يصف أنواع التمور وأسمائها لوفد هجر:
كما جاء في كتاب الحافظ الهيثمي ««فقال تسمون هذا التعضوض قلنا نعم ثم أومأ إلى صرة أخرى فقال تسمون هذا الصرفان قلنا نعم ثم أومأ إلى صرة أخرى فقال تسمون هذا البرني قلنا نعم فقال النبي صلى الله عليه وسلم أما إنه من خير تمركم وأنفعه لكم قال فرجعنا من وفادتنا تلك فأكثرنا الغرز منه وعظمت رغبتنا فيه حتى صار أعظم نخلنا وتمرنا البرني»[14] .
جاء في لسان العرب لابن منظور: «التعضوض: ضرب من التمر. قال الأزهري: والتاء فيهما ليست بأصلية هي مثل تاء ترنوق المسيل، وهي ما يجتمع من الطين في النهر. وفي الحديث وأهدت لنا من التعضوض، بفتح التاء، وهو تمر أسود شديد الحلاوة، ومعدنه هجر»[15] .
واعتقد انه التمر المعروف حاليا بتمر الخنيزي التي تشتهر به منطقة القطيف الذي يكون أوله بسر أحمر قبل أن يتمر، وكما قال أمرؤ القيس:
معرفة الرسول الاكرم بنخيل هجر وعيون الماء فيها:
جاء في رواية إسلام وفد بني عبدالقيس أن رسول الله سألهم: «أي هجر أعزّ؟ قلنا: المشقر، قال: فوا لله لقد دخلتها وأخذت اقليدها وقمت على عين الزارة على الحجر من حيث يخرج الماء» [16] .
كما في رواية أخرى للبسوي ««قلنا: يا رسول الله وما يدريك مالدباء والنقير والمز فت؟ قال: أنا لا أدري! أي هجر أعز قال: قلت: المشقر. قال فوالله لقد دخلتها وأخذت أقليدها وقمت على عين الزارة على الحجر من حيث يخرج الماء. قال: ثم ابتهل في الدعاء لعبد القيس قال ووجهه عن عين القبلة. ورفع يديه وهو يقول اللهم اغفر لعبد القيس اللهم اغفر لعبد القيس رافعا يديه وهو يستدير حتى استقبل القبلة وهو يقول اللهم اغفر لعبد القيس إذ أسلموا طائعين وغير خزايا وغير موتورين إذ بعض قوم لم يسلموا حتى يخزوا او يوتروا، خير أهل المشرق، خير أهل المشرق عبد القيس»» انتهى.[17]
كما قال ياقوت الحموي في معجمه: «ولما قدم وفد عبد القيس على النبي، صلى الله عليه «وآله» وسلم، قال لسيديها الجون والجارود وجعل يسألهما عن البلاد فقالا: يا رسول الله دخلتها؟ قال: نعم دخلت هجر وأخذت اقليدها» انتهى [18]
وقد يستفسر القارئ هل زار الرسول منطقة هجر ونخيلها أقول الله أعلم ولكن قد نجتهد في التحليل من خلال قراءة في النقاش الذي دار بين وفد عبد القيس مع الرسول الاكرم عندما سألهم عن بلادهم وسمى لهم قرية قرية «الصنفا» و«المنقيرة» وغير ذلك من قرى هجر فقال الاشج: بأبي وأمي يا رسول لأنت أعلم بأسماء قرانا منا، فقال: إني وطئت بلادكم وفسح لي فيها " [19]
قال رسول الله خير تمركم البرني، يذهب بالداء ولا داء معه:
في رواية للحلبي في وفد عبد القيس قال " ثم ذكر لهم أنواع تمر بلدهم، فقال: لكم تمرة تدعونها كذا، وتمرة تدعونها كذا، فقال له رجل من القوم: بأبي أنت وأمي يارسول الله لوكنت ولدت في جوف هجر ما كنت أعلم منك الساعة، أشهد انك رسول الله، فقال لهم رسول الله إن أرضكم رفعت إليَ منذ قعدتم، أي فنظرت من أدناها إلى أقصاها وقال لهم: خير تمركم البرني، يذهب بالداء ولا داء معه"[20] .
ومن الروايات السابقة يتبين مدى معرفة الرسول الأكرم بأرض هجر وبالتالي فمعرفة الرسول لها أما من خلال زيارته السابقة لحصن المشقر وعين الزارة كما في الرواية، أو من خلال الإعجاز الإلهي وذلك برفع أرض هجر للرسول والنظر من أدناها إلى أقصاها.
ولا عجب في زيارة الرسول لأرض هجر إذ علمنا أن هناك علاقة قوية بين أبو طالب عم الرسول «صل» وأهل البحرين وذكرهم في شعره موضحا مدى إمكانية نصرة أهل العقير للنبي محمد ضد كفار قريش بقوله:
حتى أن الإمام علي كان له معرفة بأرض هجر وقراها فنلاحظ ذلك من خلال ذكره قرية دارين إحدى قرى القطيف في وصفه لخلق الطاووس قال «… بجناح أشرج قصبه، وذنب أطال مسخبه إذا درج إلى الأنثى نشره من طيه وسما به مطلا على رأسه كأنه قلع داري «شراع منسوب إلى قرية دارين» عنجه نوتيه «الملاح» يختال بألوانه»»[21] .
الرسول الأكرم يضع القوانين الشرعية في أمر ملاك النخل المسلمين وغيرهم في أرض هجر:
أهتم رسول الله بنخيل منطقة هجر حتى أنه وضع القوانين الشرعية لملاك نخيلها حيث كتب العلاء الحضرمي إلى رسول الله : من البحرين في الحائط يعني البستان يكون بين الأخوة فيسلم أحدهم؟ فأمره أن يأخذ العشر ممن أسلم، والخراج «يعني ممن لم يسلم».
وفي رواية ابن ماجه: عن العلاء بن الحضرمي قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه «وآله» وسلم إلى البحرين أو إلى هجر، آتي الحائط يكون بين الاخوة يسلم أحدهم فآخذ من المسلم العشر، ومن المشرك الخراج.[22]
هكذا كانت مكانة نخيل سيف هجر أصل فسيل النخيل ومركز إنتاج التمور منذ القدم.
اضف هذا الموضوع الى:
[1] قال البكري ص80:" فارتحلت عبد القيس وشن بن افصي ومن معهم وبعثوا الرواد مرتادين فاختاروا البحرين وهجر وضاموا من بها من اياد والازد وشدوا خيلهم بكرانيف النخيل فقالت إياد أترضون ان توثق عبد القيس خيلها بنخلكم فقال قائل: عرف النخل أهله فذهبت مثلا.
[2] معجم ماأستعجم البكري ص247.
[3] معجم ماأستعجم البكري ص21.
[4] أثار البلاد وأخبار العباد الغزويني ص280.
[5] شرح نهج البلاغة ابن أبي الحديد ج10 ص104.
[6] المعجم الجغرافي البحرين قديما القسم الرابع ص1398.
[7] معجم مااأستعجم البكري ص1056.
[8] معجم ماستعجم البكري ص247.
[9] معجم البلدان ياقوت الحموي ج4 ص315.
[10] الحموي في معجمه ص393 ج5.
[11] المعجم الجغرافي حمد الجاسر.
[12] معجم ما أستعجم البكري.
[13] كتاب الاماالي للطوسي.
[14] مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للحافظ الهيثمي.
[15] لسان العرب لابن منظور.
[16] مسند أحمد.
[17] المعرفة والتاريخ البسوي.
[18] معجم البلدان ياقوت الحموي.
[19] مجمع الزوائد ومنبع الفوائد الحافظ الهيثمي.
[20] السيرة الحلبية علي بن يرهان الدين الحلبي.
[21] شرح نهج البلاغة.
[22] مجموعة الوثائق السياسية للعهد النبوي والخلافة الراشدة.

بقلم: حسين حسن السلهام