قلعة الرفاعحسب التاريخ الموجود علي ابواب القلعه فهي مبنيه في عام 1807 ميلادي من قبل الشيخ سلمان بن احمد الفاتح (الحاكم الثاني للبحرين ) لتكون مقر لحكمه وسكنه , والجميل انها مبنيه على جرف يطل على الصحراء المنخفضه لوادي يسمى وادي الحنينيه
ولكن الصحيح هو أن هذه هي قلعة شيوخ عرب الساحل
ففي ايام حكم الشيخ جبارة النصوري الجبري للبحرين كان لديه

وزيرين واحد يدعى فرير بن رحال والاخر يدعى بو ماهر فقام فرير بن رحال ببناء قلعة في منطقة تسمى الرفاع في البحرين لانها كانت منطقة مرتفعة ومنطقة آمنة للحماية من الاعداء وجنبها عين عذب تسمى الحنينية واخذ فرير بن رحال هذه القلعة كمسكن له أما الوزير الأخر وهو بوماهر فقام ببناء قلعة بوماهر1
هذه الحقيقة توجد في كتاب دليل الخليج للرحالة لوريمر الذي زار المنطقة وتعرف على شعوبها وهذه الحقيقة لها أيضا العديد من المصادر والكتب والمخطوطات والرسائل التاريخية وخصوصا كتب الرحالة الأجانب الذين زاروا المنطقة وتعرفوا على شعوبها وكتبوا تاريخها
الصحيح هو أن العتوب عندما قدموا للبحرين عثروا على قلاع قديمة وتحصنوا فيها وهذه القلاع تخص الحكام السابقين لجزيرة البحرين
نبذه بسيطة عن النصور
ينتمي النصور إلى بطن الجبور من بني خالد، وقد كانوا يسكنون الاحساء في الجزيرة العربية وانتقلوا إلى بر فارس عن طريق الزبارة في قطر وكان يرأسهم خالد بن مهنا الجبري
وسبب تسميتهم بالنصور هو أنهم كانوا يلقبون بجماعة ياسر بن منصور وهو شيخهم الثالث "ياسر بن منصور بن خالد بن مهنا الجبري"، وتدرجت التسميات حتى وصلت إلى تسميتهم بالنصوريين.2
ويعتبر النصور من البدو الذين ارتادوا البحر وأصبحوا من أسياده، وقد كانت قبيلة النصور من أقوى القبائل التي استوطنت الساحل الشرقي للخليج العربي، حيث استطاعوا بفترة قصيرة أن يفرضوا سيطرتهم على القبائل الأخرى، وقد بلغت قوتهم في عهد الشيخ مذكور بن جبارة النصوري مبلغاً كبيراً ، لدرجة أن منطقتهم كانت مفصولة عن السلطة الفارسية.
وقد امتدت مناطق نفوذهم على مساحة كبيرة من الساحل الشرقي للخليج، حيث امتدت من كنكون إلى مابعد القابنديه ومناطق نفوذهم كانت تتسع وتتقلص حسب قوة القبيلة، وقد استطاع النصور أن يضموا البحرين ومنطقة جم وكلدار وبعض قرى الدشتسان وذلك أواخر حكم الصفوية لإيران وذلك في فترة الشيخ جبارة بن ياسر النصوري. وقد احتل الشيخ جبارة بن ياسر البحرين سنة 1134هـ إلى أن انتزعها منه نادر شاه وذلك اثناء انشغال الشيخ جبارة بأداء فريضة الحج سنة 1150هـ
أستطاع الفرس في النهاية بمساعده بريطانية عام 1930 في زمن الشاه رضاه بهلوي من بسط سيطرتها على السواحل والجزر العربية وهنا أنتهى حكم العرب للسواحل الفارسية
القلعتان ( قلعة الرفاع – وقلعة بوماهر ) تم بنائهما في عهد الشيخ جبارة بن ياسر النصوري الجبري شيخ منطقة كنكون والطاهرية وعينات وغيرها من المناطق العربية على السواحل عندما كان يحكم البحرين قبل أن ينتزعها منه نادر شاه عندما كان الشيخ جبارة في مكة وبعدها أحتد الصراع على جزيرة البحرين بين عرب الساحل والفرس
وأيضا هناك بعض المعلومات الخاطئة اليكم الأتي
لورمير صاحب كتاب دليل الخليج هو الرحالة الذي كتب تاريخ الخليج عندما زار المنطقة والخليج على ضفتيه وقال أن العرب يسكنون الخليج من كل الجهات
في متحف البحرين الوطني .. هناك بعض المعلومات الخاطئة عن تاريخ البحرين والتي تحتاج الى تصحيح ..
وهي كالآتي :
مع تعمد عدم ذكر انهم عرب فارس ..

3

بوماهر كما ذكر لوريمر انه كان وزير جبارة النصوري الجبوري .. والمتكوب هنا ان التسمية اتت من عين ماء طبيعية ..

4 

كذلك .. قلعة الرفاع التي كان اسمها قلعة فرير بن رحال وزير جبارة النصوري الجبوري الثاني كما ذكر لوريمر ..

5

 

6

التاريخ يجب أن يقرأ بطريقة رصينه صادقة وبدون تحيز

المصدر: منتدى عرب الساحل والجزر- أبن السواحل