السيد عدناننظمت إدارة الأوقاف الجعفرية ندوة توثيقية إحصائية حول " سجل السيد عدنان الموسوي مؤسس الأوقاف تحت عنوان " السيد عدنان الموسوي إحصائيا واستراتيجياً " ضمن فعاليات مخيم عاشوراء في المنامة بحضور مهتمين بالشأن الوقفي والتاريخي والحسيني. واستعرضت الندوة أبعادا إحصائية وإستراتيجية في عملية الإحصاء والحصر للأوقاف الإسلامية الذي أحصاها السيد عدنان الموسوي وعملية التصنيف والتوزيع والمعلومات الرقمية والهندسية المختلفة الذي حملها " سجل السيد عدنان " المعروف الذي يوثق آلاف الوقفيات الذي أوقفها المسلمون لصالح المشاريع والمؤسسات الإسلامية والحسينية المباركة.  

الترميز والفهرسة
اعتبر المتحدث في الندوة الإحصائية الأخصائي البحريني جلال مجيد أن السيد عدنان طبق ومارس الإحصاء بدقة فائقة وحرفية بشكل تام رغم عدم وجود فصل دقيق للعلم نفسه في تلك الفترة مشيراً إلى أن السيد عدنان الموسوي استخدم ما عرف بـ " ريجستر بحسب المنطقة الجغرافية " وكان عدد السجلات وهي 6 استخدم خلالها نظام "نمرة" (الرقم المتسلسل ضمن الريجستر.
وقال مجيد إن السيد عدنان عمل على غرار الرقم الشخصي ومركزيته وهو ما عبر عن ذهنية إحصائية رقمية بامتياز ووضوح غير مألوف وغير متوقع من عالم ديني قبل 70 سنة. 
الرموز والترميز
ذكر الإحصائي جلال مجيد أن هناك نوعية في التعامل مع البيانات النوعية (النصية، الحرفية) و الرموز هي أرقام اعتبارية والترميز هو اعتبار وتخصيص رقم للبيانات النوعية (ترقيم وتخصيص( بشرط أن تكون الأرقام متتالية وبنفس الوتيرة.
وقال أن الغرض من ذلك التمهيد والتمكين من استخلاص إحصاءات أكثر (توزيعات، اختبار الفرضيات) وتنظيم وتبويب البيانات بدرجة أكثر فعالية وسرعة ودقة (للاسترجاع، الفهرسة) وهو ما مارسه السيد عدنان في سجله الإحصائي حول الأوقاف.
قيمة السجل
وذكر مجيد أن قيمة سجل السيد عدنان في بعدها التراثي والعلمي تتلخص في مجموعة من المفاهيم الذي افرزها هذا السجل أهمها قيامه بعملية التوثيق والتدوين والحفظ والتاريخ.
إضافة إلى مساهمته في رفد التراث والثقافة وممارسة الدور العلمي الإحصائي ووضع إستراتيجية بعيدة المدى والاهم من كل ذلك التأكيد على مبدأ القوة الذاتية والاستقلالية’ ومعها التحفيز والتمكين للاستمرارية والتطوير المستمر.
مفاهيم إحصائية
وقال الباحث أن هناك مفاهيم إحصائية ذات صلة بما قام به السيد عدنان يمكن الدخول لها من الكلمة التي تقول ”جمّ عن الإحصاء عددها" من خطبة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله عليها وهو تعبير دقيق وعلمي عن علم الإحصاء.
والفارق والمائز واضح بين العدّ والتعداد والتعديد والعدد ”لتعلموا عدد السنين والحساب“ يونس/5، وما بين الإحصاء مثال ”ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها“ الكهف/49.
مردفاً : الإحصاء أوسع فالإحصاء يشمل العدّ ويزيد عليه والفرق عن الرياضيات قائم من خلال الموضوع: الحساب والإحصاء لدعم القرارات , المعادلة والصيغة , المتغير أو المتغير العشوائي ,اليقين والاحتمال ,الثبات والتجديد (الإضافة للنظريات(.
النظام الإحصائي
وقد شمل السجل الذي أعده مؤسس الأوقاف الجعفرية على مجموعة من الموارد والمعلومات الإحصائية الدقيقة الذي تعبر عن توظيف النظام الإحصائي في عمل السيد عدنان ومنها " المدخلات والتحليل الإحصائي والمخرجات والبيانات الخام والرموز والأرقام والإحصاءات الوصفية والرسوم واختبارات الفرضيات والارتباط والانحدار والسلاسل الزمنية ونماذج التقدير والتوقع والاستنتاجات والقرارات والتقدير والتوقع وتحديد العلاقات والبدائل (السيناريوهات) والمعاينة والاستدلال والمجتمع والعينة والمعاينة والاستدلال والمجتمع العينة والاستدلال وتطبيق الأساليب الإحصائية وتوصيف ودراسة إحصاءات العينة واستنتاج نتائج وأخذ قرارات صائبة عن المجتمع.
المسح
وحول تطبيق السيد عدنان لعمليات المسح بشكل دقيق رأى الباحث أن آلية جمع البيانات والمعلومات عن موضوع معيّن سواء البيانات الكمية أو النوعية مثل التعداد السكاني – جمع البيانات عن السكان او العمال – جمع البيانات عن العمال والعمالة او الرواتب – جمع البيانات والمعلومات عن مستويات الرواتب والعلاوات والحوافز والمكافآت او حتى رضا الزبائن جمع البيانات واستقصاء الآراء عن رضا الزبائن والمتعاملين او رضا الموظفين – جمع البيانات والتعرف على آراء الموظفين بخصوص رضاهم عن العمل والإدارة والبيئة كل أنواع المسح قام السيد عدنان بتطبيقها في مسح المناطق لتحديد الاوقاف القائمة في تلك المناطق.
المسح الميداني
وقد شملت عملية المسح الميداني زيارة المناطق الجغرافية (باستخدام المواصلات المتوفرة- البدائية في تلك الفترة والقيام بعملية المعاينة والملاحظة الشخصية وساعده الشيخ محمد علي المدني وتم الاعتماد أيضا على أقوال الأهالي بعد التحقق منها وتجميع الوثائق والشهادات والإفادات والحد (تحديد الحدود والمساحة) والتوثيق للأسماء كما هي (الحياد(.
شكل السجل
قال الباحث انه تمّ الفراغ من كتابة سجل السيد عدنان العام 1929 قبل 70 سنة وهو – دفتر/سجل/جداول (وليس كتاب) والأوراق: من نوع الاسطنبولي والحبر: صيني فاخر وألوان الحبر (أحمر وأسود).
ومن حيث التقسيم والتبويب يتكون من أجزاء – 6 سجلات وفهرس واحد وعدد الصفحات (الأوقاف) = 1678.
البيانات المدّونة
وذكر الباحث أن البيانات المدّونة في السجل كانت بيانات النوعية ودقيقة من حيث ذكره للمناطق الجغرافية والأسماء (الأشخاص، العوائل، القرى والمدن، …الخ) ووصف وتعريف الوقف ونوع الوقف وجهة الوقف والموقوف له والواقف والحدود والملاحظات والملاحق والمستندات المعنيّة والبيانات الرقمية/الكمية ,أعداد الأوقاف أعداد الواقفين المساحة.
نظام الوقف
كما سأتعرض نظام الوقف وعناصره (في السجل ومن الشرع) وهو قاعدة بيانات من خلال عرض "الوقف والموقوف له والمتولي وأوراق الوقفية والواقف/الموقف وتعيينات.
مميزات
وحول المميزات والاستفادة من السجل انه مبتكَر وأصيل ومنتج إحصائي على غرار كتاب العين قوة ذاتية وتنظيم إداري متقن ومحكم بالاعتماد على الشرع.والاستفادة من التوصيات الاستراتيجة ما حمله السجل من روح المبادرة والريادة والاستناد للوثائق والاعتماد على الوثائق والمستندات وبذل الجهد والاعتماد على النفس وما توفر من موارد وسجل الأوقاف وليس المؤلف والتنظيم والابتكار والتغيير ومواكبة الظروف المحيطة بالبيئة واغتنام الفرص فإنها تمرّ مر السحاب.
السيرة العامة
السيد عدنان السيد علوي بن علي بن عبد الجبار القاروني الموسوي يتصل نسبه بإبراهيم المرتضى بن الإمام موسى بن جعفر الكاظم صلوات الله عليه , ولد في البلاد القديم عام 1302هـ، وتوفي ودفن فيها فجر الخميس 21 من شهر جمادى الثانية عام 1347هـ (1928م) بمقبرة أبي عنبرة وله مقام يزار وعمره عند وفاته 45 عاماً، ووالدته السيدة جليلة كريمة الخطيب السيد حسين السيد سليمان التوبلاني المتوفاة عام 1367هـ .
دراسته الحوزوية
من أساتذته:خاله السيد علوي السيد حسين (البحرين)، الشيخ هادي آل كاشف الغطاء، الشيخ عباس العراقي، الفيلسوف الشيخ عبدالكريم الزنجاني، وحضر أبحاث الشيخ ميرزا حسين النائيني، والسيد أبي الحسن الأصفهاني، والشيخ محمد رضا آل يس (النجف).
العلوم التي درسها: صار له نبوغ في علم القواعد، والمنطق، والأصول، والفقه، والرياضيات على مرحلتين (هجرتين).
الرياضيات
للحساب (حساب الجمل أو الأبجد)، تقسيم الإرث، الخمس، الزكاة، زكاة الفطر، الكفارات – الإحصاء فرع جديد يختلف عن الرياضيات.
مناصب السيد عدنان ووظائفه
*عالم موجه ومرشد
* مقلّد/مفتي
* القضاء وولاية أموال القاصرين
* التدريس الحوزوي
* البحث والتأليف
* صلاة الجمعة والجماعة والأعياد (إمام وخطيب)
* أول مَن تولى رئاسة الأوقاف 
مؤلفاته
* هداية الوصول إلى علم الأصول
* مشارق الشموس الجعفرية في أحقية مذهب الإخبارية (مطبوع).
* شمس العلوم المضية في شرح اللمعة الدمشقية
* غاية المرام في تقريب علم النحو إلى الأفهام
* آية الشفاء في منافع الذكر والدعاء
* مجموعة تتضمن خطب الجمع والأعياد
* له مجموعة من القضايا التي حكم فيها يوم كان قاضياً
* ودفتراً جمع فيه الموقوفات والصدقات الموجودة في عهده من الدور والضياع والأراضي، وشبكات صيد السمك في السواحل والبحار، إذ كان يشغل منصب رئاسة الأوقاف وولاية أموال القاصرين ولا تزال هذه الآثار معتمدة في منصب القضاء بعده (سجل السيد عدنان( .
رئاسته الأوقاف الجعفرية
* المؤسس – أول من تولّى إدارة الأوقاف
* أول جهد (ريادة الأوقاف)
* المسح الميداني – الاعتماد على المعلومات المستقاة من الأهالي
* المدة الزمنية (سنة واحدة تقريباً من 1927 إلى 1928م) في الرئاسة
* إنجاز المسح الميداني للأوقاف

م: الاوقاف الجعفرية