حادثة القبور الاثرية التي احدثت ضجة اعلامية لانها تكشف بالدليل الملموس صحة هوية المنطقة سابقا، وقد تم استدعائي ثلاث مرات من قبل وزارة الداخلية التي ذهب بعض افرادها الى موقع الحدث وقاموا بتصوير القبور التي لم يكن اهل المنطقة يعلمون بوجودها رغم انهم يسكنون فيها منذ اكثر من قرن،

صورة الخبر في الصفحة الاولى

الخبر داخل الجريدة

 

يوجد اخطاء مطبعية من قبل الصحيفة غير مقصودة