60رجال من زمن اللؤلؤ – (7) وثائق شهابية من القرن التاسع عشر للميلاد
نقف في نهاية حلقات سيرة  ملك اللؤلؤ البحريني الحاج عبد المحسن آل شهاب لاستعراض بعض من عشرات الوثائق التي تم اكتشافها مؤخراً بالمصادفة من قبل بعض أفراد العائلة إثر تحفيز حدث بعد نشر الوسط للحلقات تباعاً. بالإضافة للإشارة لأهم الشخصيات في شجرة آل شهاب التي كان لها أو ما يزال أدوار أو بصمة في الحياة العامة.

• نظام « المخاتير» الإداري في البحرين:
ربما لم يعد أحد يتذكر متى بدأ نظام (المختارة) أوالمخاتير الإداري الذي تحول في العصر الحديث بمملكة البحرين إلى نظام المحافظات والمحافظ. وقد شاء القدر أن نعثر ضمن أرشيف آل شهاب على رسالة أصلية مرسلة من المستشار بلجريف إلى ابن تاجر اللؤلؤ الحاج عبدالمحسن آل شهاب وهو أحمد، الذي كان يعرف ذاك الوقت بابن عبدالمحسن بن متروك؛ توضح أن هذه النظام قد بدأ العمل به في العام 1957.
وتحدد الرسالة أن التنظيم الإداري المذكور قد أعد له منذ فترة بعيدة لأن يكون هو حلقة الوصل الإدارية بين حكومة بلجريف والقرى البحرينية البعيدة عن مركز الإدارة في المنامة، نظراً لصعوبة التواصل بينها وبين المركز بسبب قلة وسائل المواصلات وطرق الاتصال. ولم يبدأ تفعيل النظام، الذي كان يهدف إلى مد سيطرة الحكومة على جميع مناطق البحرين، إلا في نهاية عصر بلجريف وقبل مغادرته للبحرين بأشهر قليلة فقط ويبدو أنه لم يكن يتوقع، من خلال تحليل أسلوب الرسالة، بأن هذا المشروع الإداري سيكون آخر قضية سياسية إدارية يقوم بها بشكل رسمي قبل إقالته أو التخلي عن خدماته في البحرين من قبل سلطة الحماية البريطانية آنذاك في مايو/ أيار من العام 1957 بحجة ظاهرة ومكشوفة وهي إصابته بمرض في منطقة حساسة من جسمه.
وقد اختار بلجريف الحاج أحمد بن عبد المحسن ليكون أول مختار لقرية الدراز في ذاك النظام كما هو موضح في الرسالة وبراتب وقدره 100 روبية هندية وهي لا تساوي شيئاً أمام ثروة الرجل وعائلته آنذاك. إلا أن ابن عبدالمحسن – ولأسباب غير واضحة حالياً- رفض هذا التعيين كما يقول حميد ومحمود آل شهاب. ولنقرأ تفاصيل ذاك الطلب من بلجريف وحيثياته في الرسالة الآتية:
العدد 23-531/1376
إدارة مستشار حكومة البحرين
حرر في 5 رجب 1376
الموافق 6 فبراير/ نيسان 1957
حضرة الفاضل الحاج أحمد بن عبد المحسن متروك المحترم – الدراز
بعد التحية،
نفيدكم بأن حكومة البحرين كان لديها منذ مدة قيد البحث موضوع تعيين بعض الأشخاص في القرى لكي يأخذوا على عاتقهم بعض المسئوليات التي من شأنها أن تؤدي إلى إيجاد اتصال مستمر بين سكان القرى والحكومة المركزية.
وقد قام المجلس الإداري في الآونة الأخيرة بدراسة الموضوع وتقدم إلى الحكومة ببعض التوصيات حول هذا المشروع.
إن أعمال هؤلاء الأشخاص الذين سيطلق على كل منهم اسم (مختار) ليست في الحقيقة أعمالاً شاقة ويمكن أن تشمل بعض الأمور التالية:
سيقوم كل مختار باستلام إعلانات بيانات الحكومة وتوصيلها إلى أهالي قريته كما سترسل إليه أية إعلانات تصدر من دائرة الأشغال العامة أو دائرة الصحة أو دائرة المعارف وغيرها من الدوائر الحكومية وستوضع لوحة إعلانات بالقرب من بيت كل مختار لنشر الإعلانات الحكومية عليها.
سيكون المختار مسئولاً عن إرسال أية طلبات أو شكاوى من أهالي القرية إلى الحكومة كما ستطلب منه الحكومة القيام بتوضيح ردودها على تلك الطلبات والشكاوى.
سيقوم المختار أيضاً بالتعاون مع الحكومة لتنفيذ أية إجراءات قد تتخذها في موضوع الصحة العامة. كما عليه إبلاغ الحكومة عن أي حالة من الأمراض الوبائية الخطيرة وذلك ليتسنى لها اتخاذ ما يلزم للمساعدة.
وفي المستقبل من المحتمل أن تشمل مهمته تسجيل المواليد والوفيات في قريته إلا أن الترتيبات لذلك لم يتم إنجازها بعد.
وفي حالة قيام الحكومة بدفع أية تعويضات إلى بعض الأشخاص عن حريق أو غيره فإن المختار سيقوم بإبلاغ تفاصيل ذلك إلى الحكومة.
سيعين المختارون في أول الأمر لمدة سنة واحدة قابلة للتمديد وستدفع الحكومة لكل مختار علاوة قدرها 100 روبية (مئة روبية) شهرياً.
سأكون مسروراً إذا ما أبلغتموني عما إذا يمكنكم الموافقة على تعيينكم مختاراً لقرية الدراز.
هذا ما لزم و دمتم
C. Dalrymple Belgrave
مستشار حكومة البحرين
• قانون مسائل الغوص:
على الرغم مما قيل عن تراجع مهنة الغوص على اللؤلؤ في الخليج عموماً والبحرين بشكل خاص مع مطلع الأربعينيات من القرن العشرين إلا أن الوضع الاقتصادي في البلاد كان مازال يعتمد على هذا المورد كجزء مهم في دخل الحكومة العام 1952 كما توضح الرسالة التي أرسلها بلجريف لأحمد بن عبدالمحسن آل شهاب، باعتباره أحد تجار اللؤلؤ أباً عن جد في البحرين، يدعوه فيها للحضور إلى موقع محكمة البحرين بالمنامة لوضع قانون جديد للغوص.
العدد 18-449/1372
إدارة مستشار حكومة البحرين
حرر في 28 صفر 1372
(الموافق 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 1952)
حضرة الفاضل المكرم الحاج أحمد بن عبد المحسن آل شهاب المحترم
بعد التحية والاحترام،
أرجو أن تتكرموا بالحضور في محكمة البحرين في الساعة التاسعة والنصف إفرنجية من صباح يوم الأربعاء القادم الموافق 2 ربيع الأول 1372 وذلك للمذاكرة معكم في موضوع وضع قانون جديد لمسائل الغوص.
هذا وفي الختام تقبلوا التحية و دمتم.
C. Dalrymple Belgrave
مستشار حكومة البحرين
• وثائق آل شهاب بين القرن التاسع عشر والعشرين:
ضمن أرشيف عائلة آل شهاب البكر والغني الذي لم يكشف عنه نقاب البحث من قبل؛ عثرنا على عدة وثائق تعود للقرن التاسع عشر مازالت سليمة كما كتبت بحبرها تعود لعصر عبدالمحسن آل شهاب تحديداً. أهمها تلك الوثيقة تلك التي يعود تاريخها إلى العام 1863، وهي تخص بعض أملاك آل شهاب في الساحل المقابل للبحرين بالمنطقة الشرقية من شبه الجزيرة العربية وفي إقليم الأحساء بالذات مما يدل على تجذر أصول هذه العائلة في تلك المناطق، ولذا فمن هناك يجب البحث عن الأصول القبلية الأولي للعائلة الشهابية التي سكنت الدراز منذ القدم.
الوثيقة موضع الشاهد، هي عقد بيع بين المدعو مسلم بن محمد بن على بن مرهون بن شهاب الأول وأهل الجش بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية لبيع بيت في سيهات ملك زوجته فاطمة بنت الشيخ لطف الله، وبحضور شهود منهم عبدالباقي بن أحمد العكري، الحاج علي بن كاظم بن سنبل، حسين بن الحاج محمد بن خواهر، حبيب بن حسن المغاسلة، محمد بن عبد الله بن عبدالباقي العكري، الحاج قاسم بن كبيش. وقد أرّخت تلك الرسالة في اليوم العشرين من شهر جمادى الثاني العام 1280 هـ (1863م) والوثيقة في حالة جيدة بسبب متانة الورق الذي كتبت به.
أما الوثيقة الثانية فتعود إلى تاريخ (10 يونيو/ حزيران1885)، كما هو موضح في الصورة، وهي عبارة عن مصالحة بين علي بن متروك بن محمد بن مرهون آل شهاب الدرازي وشقيقه عبدالمحسن بن متروك بن محمد بن مرهون آل شهاب الدرازي على تركة والدهما متروك بن محمد وبشهادة جمع من بيت آل شهاب وبتوقيع وختم (الفقير إلى ربه محمد علي بن عبدالله بن عباس الستري البحراني). وقد تضمنت الوثيقة معلومات غاية في الأهمية تحتاج إلى دراسة متأنية عن قوة تجار اللؤلؤ آنذاك في البحرين.
أما من وثائق القرن العشرين فنشير إلى ثلاث وثائق فقط لضيق المساحة في الملحق، واحدة تعود لمعاملة تجارية من واقع رصيد دفع بين عبدالمحسن آل شهاب وعلي *كاظم والحاج عبدالنبي بوشهري تعود للعام 1913، والأخرى رسالة من تاجر سيهاتي باع (سنبوك) علي عبدالمحسن آل شهاب العام 1919 بمبلغ 4000 روبية. والثالثة تخص أهداف ونظام مدرسة المنامة الثانوية للبنين للعام الدراسي 1963-1964، كما هو موضح في الصورة.
• أسماء بارزة في الشجرة الشهابية:
بمرور سريع جداً على شجرة العائلة الشهابية يمكن الإشارة إلى أن أصول معظم أفراد تلك العائلة تنتمي إلى ثلاثة أسماء هي ( حسين، محمد، وعبدالله أبناء مرهون بن شهاب الأول). ومن هؤلاء انحدرت العائلة الشهابية ومنها بعض الرموز المعروفة اليوم على مستوى المملكة والخليج والهند وهم: صادق بن عبد الكريم بن حسين بن شهاب بن حسين بن مرهون بن شهاب وهو عضو مجلس الشوري. ود. فيصل بن علي بن حسين بن شهاب بن حسين بن مرهون بن شهاب وهو عميد كلية التربية بجامعة دلمون. وصاحب سيرة تجارة اللؤلؤ عبدالمحسن بن متروك بن محمد بن مرهون بن شهاب. وأ.د. منصور بن نصر بن علي بن متروك بن محمد بن مرهون بن شهاب وهو يشغل منصب نائب رئيس جامعة البحرين لشئون خدمة المجتمع. ومن رجال الأعمال المعروفين الذين اختصروا الاسم إلى بن متروك فقط جميل بن علي بن متروك بن محمد بن مرهون بن شهاب وهو أيضاً عضو بمجلس الشورى. ومن أشهر خطباء البحرين في خمسينيات القرن العشرين وله مؤلفات فقهية الملا علي بن عبدالله بن عيسي بن متروك بن محمد بن مرهون بن شهاب. ومن الشعراء الشهابيين والإعلاميين الذين عملوا في إذاعة البحرين في خمسينيات القرن العشرين منصور بن إبراهيم بن محمد بن أحمد بن محمد بن مرهون بن شهاب، وقد كان مرافقاً لعبدالمحسن بن شهاب في سفرة علاجه بالهند وشريكه في تجارة اللؤلؤ. ومن الأكاديميين أيضاً في العائلة أ.د. فؤاد بن صالح بن حسين بن صالح بن أحمد بن عبدالله بن مرهون بن شهاب، ود. عبد الواحد بن محمد بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب، وكلاهما في جامعة البحرين، ود. سعيد بن عبدالنبى بن احمد بن محمد بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب، وجعفر بن عبدالنبى بن احمد بن محمد بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب، وهو من أوائل من ابتعثتهم شركة بابكو للدراسة في بريطانيا في ستينيات القرن العشرين. أما من الرياضيين الشهابيين فلدينا لاعب كرة القدم والمدرب المعروف نظير الدرازي وهو نظير بن صالح بن حسين بن صالح بن أحمد بن عبدالله بن مرهون بن شهاب، ولاعب كرة اليد والمدرب المعروف نبيل بن طه بن حسين بن صالح بن أحمد بن محمد بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب، أما شقيقه نادر بن طه بن حسين بن صالح بن أحمد بن محمد بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب فهو كابتن طيران ومدرب طيارين. وطبيب أمراض نفسية وهو طارق بن حميد بن حسين بن صالح بن احمد بن محمد بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب. ومن مقاولي حملات الحج عبدالعزيز بن عيسي بن هلال بن علي بن حسين بن مرهون بن شهاب. أما من فروع الشهابية خارج البحرين فمنهم عبدالله (عبدالنبي سابقاً) بن عباس بن عبدالله بن يوسف بن عبدالله بن مرهون بن شهاب وهو من الفرع المقيم في شرق المملكة العربية السعودية بمنطقة سيهات. وفي فرع الهند هناك مازال محمد جعفر بن عبدالله بن عباس بن عبدالله بن يوسف بن عبدالله بن مرهون بن شهاب وهو مولود في الهند ومقيم بها وهو رجل أعمال وله ابن يعمل في شركات صناعة الأفلام الهندية. وهناك شهابيون هاجروا إلى إيران وأسسوا فرعاً بتلك البلاد بزعامة شهاب بن زهير بن شهاب بن احمد بن محمد بن مرهون بن شهاب وتزوج من إيرانية وعمل في مهنة المزور بمدينة مشهد المقدسة ومات هناك ودفن بمقبرة الرضا (ع).
هذا غيض من فيض في سيرة آل شهاب التي لا يمكن سردها كلها وإلا لكنا ألفنا كتباً حناياها. كانت تلك شذرات من بحر الشهابيين، أهل الدراز منذ القدم بشهادة الوثائق التي لا تكذب ولا تنافق بل تحكي الحقائق… فقط لمن يريد أن يعلم ويتعلم.
الحلقة القادمة: رجلٌ من الزلاق؟

المحرق – محمد حميد السلمان

 

60

صورة أحمد بن عبدالمحسن بن شهاب

61

نظام وأهداف مدرسة المنامة الثانوية للبنين للعام الدراسي 1963 – 1

62

رسالة بلجريف لأحمد لقبول منصب المختار

 

63

رسالة من إبراهيم بن محمد الدرازي الشهابي لعبدالمحسن
الشهابي حول صفقة لؤلؤ من النوع النفيس

64

رسالة من تاجر سيهاتي باع سنبوك على عبدالمحسن بأربعة آلاف روبية العام

65 رسالة بلجريف لأحمد بشأن مسائل الغوص

66

رسالة من مدير الأوقاف السيد حسين العلامة السيد هاشم إلى أحمد بن رسالة بلجريف لأحمد بشأن مسائل الغوص