1257504333مجاهد وعالم رباني، عرف بالتقوى واشتهر بالعلم والتواضع، كان افقه أهل زمانه، سلم له العلماء والعامة ومالت اليه قلوبهم وامتثلوا لطاعته، مجاهد من الطراز الأول، تصدى للاحتلال البرتغالي الذي جثم على تراب البحرين وتربع على عرش المقاومة والصمود حتى انخرط في اوساط الشعب يحرضهم على المقاومة والثبات بوجه المحتل، وبعد تحرير البحرين كان أول من يصلي الجمعة ويرتقي المنبر في مسجد الخميس ويخطب خطاب التحرير.

اسمه

هو الشيخ محمد بن الحسن بن رجب المقابي الرويسي البحراني

أصل قريته ومسكنه

ينسب الشيخ الى قريته مقابي وهي احدى قرى البحرين القديمة وتقع جنوب شارع البديع، وبعدها انتقل الى قرية الرويس واستقر فيها لفترة، ويذكر البلادي: الرويس بالتشديد تصغير رأس قرية من قرى البحرين والظاهر أنها الآن خراب.

وتعتبر الرويس احدى القرى البحرانية المندثرة التي هجرها اهلها لاسباب قيل انها أمنية عصفت باهلها وتسببت في تشريدهم وانتشارهم في الامصار والبلدان وما زال بعض اهلها يقطنون في بعض القرى المجاورة ومنها الدراز التي تسكنها عائلة ابو رويس.(1) وآل أبورويس ينسبون إلى الحاج علي بن أحمد الملقب بأبورويس وهو شخص عينه بنو رجب والياً على المنطقة الممتدة من داركليب إلى الدراز، فتزوج من الدراز وأنجب ذرية لا تزال تحمل لقب أبورويس. ويقال يوجد بعض العوائل التي تنحدر من نفس العائله ولاكن تحمل القاب ثانية.(2)

عصره وطبقته

عاش الشيخ في القرن الحادي عشر الهجري وقد عاصر فترة الاحتلال البرتغالي الذي تحررت منه البحرين في عام (1011هجرية- 1602ميلادية)، وكان الشيخ احد الداعين لمقاومة الاحتلال كما سيأتي. وهو من تلامذة الشيخ محمد البهائي ومعاصري استاذه السيد ماجد بن هاشم العريضي الصادقي المتوفي سنة 1028هـ. ويعتبر من طبقة الشيخ علي بن سليمان القدمي وقد تتلمذ كل منهما على الآخر.(3)

جهاده ضد البرتغاليين

قامت الدولة الصفوية كنظام سياسي في إيران على يد الشاه إسماعيل الأول الذي ملك بين الأعوام (1501م_ 1524م) حيث توفي في العام 1524م أي في العام 930هـ، وقد تولى بعده ملوك من الصفويين وكانت البحرين آنذاك تخضع للإحتلال البرتغالي، وأخذ أهل البحرين يكاتبون الشاه عباس الأول الذي يشترك معهم في المعتقد ضد البرتغاليين الصليبيين ليخلصهم من الإحتلال البرتغالي الذي طالت سنواته في بلادهم وقام الشاه عباس باستجابة طلبهم واستطاع أن يخرج البرتغاليين من جزيرة أوال ويضمها تحت مملكته وكان ذلك في العام 1601م.

وفي هذه السنة يقول السماهيجي في ترجمته للشيخ محمد بن حسن بن رجب: وهو أول من صلى الجمعة في البحرين بعد تحريرها على يد الدولة الصفوية (4).

ففي ذلك العام بعد خروج البرتغاليين اقيمت اول جمعة في مسجد الخميس حيث أمها الشيخ محمد بن رجب الذي صعد المنبر وخطب خطبة عظيمة كما يصفها الباحث النويدري في كتاب المشهد ذو المنارتين وحرض فيها الناس على الثبات على نهج الجهاد والتمسك بالتعاليم الاسلامية.

ويذكر انه نظم المقاومة ضد الاحتلال البرتغالي لبلاده والتي استمرت من 1521 – 1602م، ثم قام البرتغاليون بعد طردهم من البلاد بمحاولات يائسة خلال 1602 – 1622 لاستعادة نفوذهم عليها إلا انهم خابوا في ذلك.(5)

أفقه أهل زمانه

وصفه البلادي في انوار البدرين بانه هو الشيخ الفقيه المحدث ذو المرتبة الرفيعة في الفضل والكمال وكان أفقه أهل زمانه وكان شيخنا يذكر أنه لم يوجد في زمانه مثله ولا بعده ولا قبله في هذه البلاد في الفقه والفروع، وذكر أن السيد العلامة السيد ماجد البحراني (رض) كان يعظمه ويعرف فضله ويثني عليه.(6)

وذكره شيخنا العالم الرباني الشيخ علي بن سليمان القدمي البحراني في رسالته التي عملها في وجوب الجمعة وجوبا عينيا وذكر أنه يذهب إلى ذلك وبالغ في الثناء عليه في الفضل والكمال.

ونقل الشيخ الماحوزي ان الشيخ الفاضل علي بن نصر الله الليثي الجزائري قال في حقه (وجدته كالبحر الزخار ولو عرفته قبل ما قرأت على غيره.

وقال الشيخ يوسف البحراني (قدس) في اللؤلؤة في ترجمته وكان هذا الشيخ فاضلا فقيها إماما في الجمعة والجماعة.(7)

توليه القضاء

تولى الشيخ القضاء في البحرين وساهم في ازالة البدع والقضاء على الظلم في الكثير من المواقع حيث استطاع اعادة الكثير من المظالم لاصحابها وكان كما وصف نعمة من الله بها على البحرين حيث كان حسن السيرة لذا مالت اليه القلوب واقبلت عليه العوام والخواص واطبقت على تقديمه علماء البلاد.(8)

آثاره العلمية

ترك الشيخ العديد من المؤلفات والكتب ذكر بعضها في كتاب معالم الثقافة الاسلامية في البحرين(9) ومنها:

1- رسالة في (الفرايض والمواريث).

2- حواش متفرقة على (اللمعة) في الفقه.

3- حاشية واستدراك على بحث (القسم في النكاح).

4- كتاب في (الخطب) قال فيه صاحب الذخائر لم يعمل مثله.

تلامذته (10)

1- العلامة المعروف بأم الحديث الشيخ علي بن سليمان القدمي البحراني المتوفي سنة 1064هـ.

2- العلامة الشيخ جعفر بن كمال الدين البحراني المتوفي في حيدر اباد بالهند سنة 1088هـ.

3- المحقق الشيخ محمد بن ماجد الماحوزي المتوفي في حدود سنة 1105هـ.

4- العلامة الشيخ محمد بن علي المقشعي.

هجرته لطلب العلم

هاجر البعض من عائلة بن رجب إلى إيران، منهم من أهل العلم وعلى رأسهم الفقيه العالم الشيخ محمد بن الحسن بن رجب الذي جاء ذكره في كتاب أنوار البدرين، في زمن الدولة الصفوية، وهو الذي أقام أول صلاة جمعة في بلاده البحرين، وقد صحب هذا العالم الفقيه الشيخ محمد بن الحسن بن رجب في هجرته إلى إيران عدد كبير من أفراد أسرته ومن علماء الدين، وأسس هناك مدرسة دينية جعل لها فروعاً في ست قرى إيرانية منها مدرسة قرية الروين في المحمرة.

وقد ترك هذا الشيخ الجليل عوائل من ذريته يسمون جبر وملقي ورجب زاده، ولقد تقلد بعض أبناء هذه العوائل مناصب القضاء في إيران في أيام الدولة الصفوية، كما تقلدوا بعد ذلك العديد من المناصب الحكومية المختلفة.(11)

وفاته

مات في دار العلم شيراز بايران وبها قبره، ولم نجد تاريخ وفاته بالتحديد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- معالم الثقافة الاسلامية في البحرين، المجلد الاول، ص 563.

2- منتديات الدراز، تقرير حول عائلة ابو رويس.

3- لؤلؤة البحرين، الشيخ يوسف البحراني، ص 138.

4- بتصرف بحث، آية الله الشيخ علي بن الشيخ جعفر القدمي البحراني (المتوفي 1131هـ ـ 1718م) بقلم الباحث الشيخ بشار العالي.

5- جريدة العهد الاسبوعية العدد:317- 30-12-2009

6- انوار البدرين، البلادي، ص 117.

7- لؤلؤة البحرين، الشيخ يوسف البحراني، ص 138.

8- لؤلؤة البحرين، الشيخ يوسف البحراني، ص 138. انوار البدرين، البلادي، ص 117.

9- معالم الثقافة الاسلامية في البحرين، المجلد الاول، ص 567.

10- معالم الثقافة الاسلامية في البحرين، المجلد الاول، ص 567.

11- جريدة العهد الاسبوعية العدد:317- 30-12-2009

اعداد: جاسم حسين آل عباس

30/8/2011م- البحرين