2013-03-05 00.35.07انتفاضة مارس 1965م صفحة خالدة من تاريخنا الوطني

حالة من الصدمة والصمت الرهيب، بعد عامين من العمل الجماهيري المزلزل، تنتهي حركة هيئة الاتحاد الوطني (1954-1956م) بين ليلة وضحاها، أعلنت حالة الطوارئ لأول مرة في تاريخ البحرين، وانتشر مرتزقة الاستعمار في كل مكان. اجراءات عرفية يمكن أن يعتقل فيها أي شخص بمجرد الشك في نواياه. أعتقل قادة الهيئة وحوكموا في محاكم صورية خاصة في قرية البديع بدل المحاكم الاعتيادية في المنامة، منهم من سجن، ومنهم من نفي الى خارج البلاد، وأغلقت الصحف جميعاً، وكان حظر التجول سيد الموقف.

رغم الصدمة التي عاشها ابناء الشعب، الا ان بوادر انتفاضة مارس 1965م بدأت من هنا، تركت الهيئة حالة من التلاحم الشعبي الكبير كونت حصانة ضد دعوات الانقسام والطائفية، وأنتجت وعياً وطنياً كبيراً باتجاه مطالب الشعب في الحرية والعدالة والاستقلال، ولذلك لم تنطفئ الحركة المطلبية، لكنها انتقلت من العمل العلني الى العمل السري، وتشكيل الاحزاب والمنظمات الشعبية، استعداداً لانفجار الانتفاضة من جديد.

20130305_000038

تصاعد حركة التحرر في العالم العربي

كانت الأمور تتفاعل بسرعة في الخارج، مصر بقيادة زعيمها الكبير جمال عبدالناصر تنتصر على العدوان الثلاثي في أوائل 1957م، تمكن العراقيون من اسقاط الملكية واعلان الجمهورية في 1958م، وانتصرت الثورة الجزائرية بعد ثمان سنوات من الكفاح ومليون ونصف من الشهداء في 1962م، قبل أن يشعل الجمهوريون الحرب ضد الحكم الملكي في اليمن. كل ما يحدث حول البحرين يعطي مؤشراً بأن الشعوب تنتصر في النهاية، وأن النضال في البحرين يجب أن لا ينتهي الا بتحقيق الاستقلال وبناء الدولة التي يتطلع لها الشعب.

الوضع العمالي داخل البحرين

أما في الداخل، ففي ظل تنامي القمع، وتشديد الحصار على الحريات، تنامت الاجراءات التعسفية بحق العمال بعد أن اتضح أثرهم الكبير على الانتاج أيام اضرابات الهيئة. إتجهت الشركات الاستعمارية ــ وعلى رأسها شركة نفط البحرين "بابكو" ــ للبحث عن حلول لتقليص الاعتماد على العمالة الوطنية البحرانية، فكان من هذه الاجراءات تطوير آلات الانتاج لتقليص الحاجة للعامل البشري، وإحلال العمالة الأجنبية محل العمالة الوطنية، وتمت ممارسة العديد من المضايقات لدفع العمال لتقديم استقالتهم، ولم يبقى في النهاية سوى الفصل التعسفي للعمال، وقد أدت هذه الاجراءات التعسفية الى فصل قرابة 1500 عامل على دفعات متفرقة.

wor45

العمالة الوطنية، رقم صعب في انتاج النفط

انفجار الانتفاضة

كانت عملية الفصل الأخيرة والتي طالت قرابة 400 عامل الشرارة التي فجرت الانتفاضة حيث خرجت مسيرة حاشدة من المحرق استنكاراً لعمليات الفصل التعسفي، وتوجهت الى المنامة عبر الجسر لتقمع هناك، بعدها أعلن بقية عمال بابكو اضراباً عن العمل تضامناً مع زملائهم المفصولين، وأضربت المدارس، وتفجرت الأوضاع دون سابق انذار، وتصاعدت المظاهرات في مدن وقرى البحرين وسط ذهول المسئولين البريطانيين وعملاءهم في البلاد. ووسط ذهول التنظيمات السياسية الوطنية السرية أيضا.

bas-1

حافلة تابعة لشركة بابكو بعد هجوم للمتظاهرين

14 مارس .. يوم نابض بالدم

مع اعلان الاضراب بدأت سيارات نقل العمال تتعرض لهجوم المتظاهرين، وبدأ الشباب بغلق الشوارع بالاحجار والاخشاب وجذوع النخل، وزرعها بالمسامير، وتمت مهاجمة الشركات الاجنبية ومنازل البريطانيين بالقرب من الجفير، وقد كانت النويدرات ساحة هامة من ساحات انتفاضة مارس كونها تقع على الشارع المؤدي لشركة بابكو، وقد قام شباب النويدرات بغلق الشارع في يوم 14 مارس لتحدث مصادمات عنيفة بينهم وبين المترزقة اصيب فيها الشهيد الأستاذ عبدالله سرحان، وعندما هب خاله عبدالنبي لاسعافه استهدف هو الآخر وخر شهيداً بجانب ابن اخته. على جانب آخر، وفي مظاهرات المنامة استشهد الشاب جاسم خليل عبدالله الصفار من قرية الديه، حيث خرج من مدرسته ليلتحق بالمتظاهرين، قبل أن تقمع المسيرة، ويلاحق المتظاهرون، ويقضي جاسم برصاص الغدر والعمالة ليكون الرابع عشر من مارس 1965 يوماً حزيناً في تاريخ البحرين.

2013-03-05 00.35.07

الشهيدان الأستاذ عبدالله سرحان وخاله عبد النبي سرحان

2013-03-05 00.30.58

صورة حديثة لضريح الشهيد جاسم خليل الصفار

المطار مغلق بالدم

مع هذه الدماء، تطورت الأمور سريعاً، خصوصاً مع زيارة الامير فليب للبحرين بتاريخ 24 مارس، حيث توجه ابناء المحرق لاستقبال الأمير بغلق شارع المطار بالأخشاب، والحجارة الضخمة المستخدمة في ردم البحر، مما ادى الى تدخل القوات البريطانية، التي هاجمت المتظاهرين، ولاحقتهم في الازقة، حتى اصابت الطالب عبدالله حسين بونودة في قدمه، وأعتقلته ثم أجهزت عليه بالسونكي ( رواية أخرى تقول بالرصاص)، وقد كان استشهاده فاجعة كبيرة نظراً لسنه الصغير الذي لم يتجاوز ال17 ربيعاً…. أما الأمير فليب فنقل الى قصر الرفاع بطائرة عسكرية لتعذر المرور على طريق المطار.

images

المطالب:-

وفي 25 مارس أعلنت جبهة القوى القومية التي شكلت أثناء الانتفاضة من خلال اتحاد مجموعة من التنظيمات الوطنية السرية عن مجموعة من المطالب:-

أ. انشاء مجلس تشريعي يمثل كافة الشرائح الشعبية.

ب. إستقلال البحرين وتصفية القواعد العسكرية الأجنبية.

جـ. حرية العمل النقابي والطلابي وحرية الصحافة.

د. محاكمة العملاء والمتورطين في قتل الشهداء وقمع المظاهرات

هـ. الافراج عن المعتقلين منذ 1956م واعادة المهجرين.

و. اعادة المفصولين من العمل الى أعمالهم.

الشعارات .. هوسات بحرانية

رفعت جماهير الانتفاضة العديد من الشعارات التي تعبر عن الوجدان الوطني، وتختزل المطالب، وتروي آلام وتطلعات الشعب، وقد كان شعار "يسقط يسقط الاستعمار" الشعار الاساسي في هذه الانتفاضة. وقد شاع ترديد عدد من المنظومات الشعرية البسيطة التي تقارب الهوسات البحرانية في الشكل وطريقة الاداء الحماسية. يقول المناضل المرحوم محمد السيد في وصف مظاهرات المحرق الغاضبة مساء 14 مارس بعد استشهاد ثلاثة من خيرة شباب البحرين: (كانوا يصرخون بصوت عال وبشكل انتحابي غاضب كما يفعل المعزون ليلة عاشر عاشوراء، وكان هذا المشهد يتكرر في جميع حلقات المتظاهرين والمتظاهرات). ومن هذه الشعارات :-

1

يا عمال الحركة

الشركة مرتبكة

والبحرين في معركة

2

صاح صايح في الرفاع

يا خلق وش ذا النزاع

جاوبه في الحد شايب

يا خلق شفت العجايب

أهل المحرق هالحبايب

يصرخون مثل السباع

يا منامي ويا قلالي

في الزحام بالك تبالي

وان ذكرت اسمك لأهلي

يفخرون بك بالاجماع

3

الله الله يا مفرج المصايب

اضرب رصاص خلي رصاصك صايب

وان جاك الموت افتح اليه اصديرك

خليه يكون من جملة المصايب

4.

بكرة النار النار بكرة

بكرة النار النار

اهتكونا في المدارس

واعتقلوا الطالب الدارس

وينك يا شعبي يا فارس ما تزيح الأنذال

في الشدد ننخى بو خالد ( أبو خالد هو جمال عبد الناصر)

اللي هو إلنا يجاهد

حرر بلادين وايد بهمة الجبار

الوطنيون من الشرطة يرفضون اطلاق النار.

شهدت انتفاضة مارس مصادمات يومية مع قوات الشرطة، وهو ما أدى الى انتشار حالة من رفض الأوامر بضرب المتظاهرين بين عدد من الوطنيين من أفراد الشرطة، كما قدم عدد منهم استقالته من هذه الوطيفة، وكان من أشهر الممتنعين عن ضرب المتظاهرين بالرصاص الشرطي مبارك لحدان صالح، البالغ من العمر 25 عاماً وقت انفجار الانتفاضة، ودفع ثمن رفضه لأوامر الضابط البريطاني بضرب المتظاهرين في فريق المخارقة بأن حوكم عسكرياً وسجن وفصل من الشرطة وصدر قرار بمنعه من العمل في الوظائف الحكومية، حتى اضطر الى الهجرة من البلاد، ومثله كثيرون لا يقبلون بقتل أبناء وطنهم.

550x420

ساعة الثأر.. 12 مارس 1966م

استمرت السلطات في تعسفها، واستمر الشعب حراكه، استشهد عبدالله سعيد الغانم من المحرق في 13 أبريل 1965، وفيصل عباس القصاب في المنامة 14 أبريل 1965م، الا أن الأمور بدأت في التدهور، مع تزايد القمع، واعتقال وتهجير عدد من قيادات الانتفاضة، حتى هدأت الأمور تدريجياً، وقد اعتقدت السلطات أنها نجحت في انهاء الانتفاضة… الا أن النفوس كانت تغلي، حتى حانت ساعة الثأر والانتقام، عندما قام المرحوم مجيد مرهون بزرع قنبلتين في سيارة ضابط المخابرات البريطاني بوب لانجديل و سيارة العميل الأردني أحمد محسن، ليدوي الانفجار معلناً الثأر، فقتل الأول، وشل الثاني…. كانت هذه العملية احياء للذكرى الأولى لانتفاضة مارس.

2013-03-05 00.33.38

الشهيدان عبدالله الغانم وفيصل القصاب

انتهت فصول الانتفاضة، لتكون صفحة خالدة في تاريخ الحراك الوطني، نستضيء بنورها، ونتعلم من شهدائها ومناضليها، ونسير بسيرتهم، ونطالب بمطالبهم، من أجل الحرية والعدالة والتقدم للبحرين وشعبها العظيم.

مصادر ومراجع لتاريخ انتفاضة مارس 1965م.

1. إبراهيم كمال الدين: ذاكرة الوطن

2. محمد السيد: يوميات من انتفاضة مارس 1965م.

3. إبراهيم خلف العبيدي: الحركة الوطنية في البحرين 1914 – 1971م

4. حسين موسى: النضال الوطني الديموقراطي الحديث لشعب البحرين 1920-1981م.

5. عبدالله مطيويع: صفحات من تاريخ الحركة العمالية البحرينية.

6. سعيد الشهابي: البحرين 1920-1971م قراءة في الوثائق البريطانية.

بقلم : الاستاذ علي ابراهيم السلاطنة