uujuuآل عصفور في جزيرة البحرين هل هم من سلالة حكام مملكة هرمز؟

بقلم: عبد الخالق بن عبد الجليل الجنبي – القطيف

آل عصفور الأواليون

تعتبر أسرة آل عصفور في جزيرة أوال (البحرين) من الأسر العلمية العريقة فيها التي قدمت علماء دين مرموقين وأدباء ومهندسين وأطباء وكتّاب ومفكرين.

والراجح هو أنّ سبب تسمية هذه الأسرة بـ(آل عصفور)نسبة إلى جدّهم عصفور بن أحمد بن عبد الحسين بن عطية بن شنبة؛ كما يبدو من نسب أشهر عالمين دينيين قدمتهما هذه الأسرة في القرن الثاني عشر الهجري، وهما العلامة الشيخ

يوسف بن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور (توفي 1186هـ) المعروف بـ(المحقق) و(صاحب الحدائق)، وابن أخيه العلامة الشيخ حسين بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور (توفي 1216هـ) الزعيم الديني المعروف، فهذان العالمان عندما يُذكران فإنه يكتفى بالقول في التعريف بهام الشيخ يوسف آل عصفور والشيخ حسين آل عصفور؛ في حين إنه يوجد عالم قريب لهما، ويلتقيان به في جدٍّ لهما مشترك بعد جدهما عصفور، ولكنه لم يُنسب في كتب مترجميه على أنه من آل عصفور، ففي كتاب لؤلؤة البحرين للشيخ يوسف آل عصفور المذكور للتو ذكر من ضمن مشائخه الشيخ أحمد بن صالح بن حاجي بن علي بن عبد الحسين بن شنبة.

وقد ذكر الشيخ يوسف أنه دوّن نسبه هذا نقلاً عن نسبه الذي كتبه بخط يده على أحد كتبه؛ كما ذكر الشيخ يوسف أنّ الشيخ أحمد هذا يتصل به نسباً في بعض الأجداد العالية،[1] ومن الواضح من سلسلة نسبيهما أنّ جدهما المشترك هو عبد الحسين بن عطية بن شنبة لكنه لم ينسبه على أنه من آل عصفور لأنه ليس من أبناء عصفور بن أحمد بن عبد الحسين، وإنما هو من أبناء عمه علي بن عبد الحسين، وكذلك فعل الرجالي النسابة السيد أحمد الحسيني، فهو عندما ذكر الشيخ أحمد بن صالح بن حاجي هذا قال عنه: "أحمد بن صالح بن حاجي الأوالي البحراني"، ثم عقب قائلاً: "أجازه الشيخ سليمان بن صالح العصفوري البحراني في سنة 1079"،[2] والشيخ سليمان هذا هو عم جدِّ الشيخ يوسف بن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور، فهو بالتالي من أحفاد عصفور ولهذا نسبه السيد الحسيني على أنه عصفوري ولم ينسب أحمد بن صالح بن حاجي عصفورياً لأنه ليس من أبناء عصفور بن أحمد كالشيخ سليمان وإنما هو من أبناء عم عصفور بن أحمد، وهو علي بن عبد الحسين، وهذا مما يؤكد القول إن آل عصفور منسوبون إلى جدّهم عصفور بن أحمد بن عبد الحسين بن عطية بن شنبة.

هل آل عصفور الأواليون ينحدرون من آل عصفور العُقيليين؟

كان الباحث ابن عقيل الظاهري من أوائل من احتمل انتساب آل عصفور الأواليين إلى آل عصفور العمايريين العُقيليين الذين حكموا في البحرين الكبرى في أواسط القرن السابع الهجري بُعيد سقوط دولة العُيونيين، ولم يذكر ما يؤيد احتماله هذا إلا (لعل)،وهي لا تكفي للدلالة على ذلك،[3] ثم بعد ابن عقيل ببضع سنينصدر كتاب (عيون الحقائق الناظرة في تتمة الحدائق الناضرة) للعلامة الشيخ حسين آل عصفور ذاته، والذي فوجئنا فيه عند ترجمته في مقدمة الكتاب بتدوين نسبه إلى عصفور بن راشد بن عميرة العُقيلي الذي تزعم إقليم البحرين القديم في أواسط القرن السابع الهجري، وكانت سلسلة النسب كالتالي:

الشيخ حسين بنمحمد بن أحمد بن إبراهيم ابن الحاج أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور بن أحمد بن عبد الحسين بنعطية بن شيبة الدرازي ابن الأمير هلال ابن الأمير موسى ابن الأمير حسين ابن الأميرمانع ابن الأمير عصفور ابن الأمير راشد بن عميرة بن سنان بن غفيلة بن شبانة بن عامربن عوف بن مالك بن عوف بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بنصعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بنعيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.[4]

وكان هذا النسب كُتب – كما في المقدمة نفسها – بواسطة حفيدي المؤلف الميرزا الشيخ محسن العصفور والشيخ أبو أحمد آل عصفور،[5] ولم يذكرا مصدرهما في الربط بين من سمياه (شيبة) – الذي تقدم بنا تسمية الشيخ يوسف له (شنبة) –وبين من سَمَّياه بالأمير هلال بن موسى بن حسين بن مانع بن عصفور بن راشد، ومن الواضح أنّ سلسلة النسب هذه هيسلسلة نسب باطلة ما لم يذكر مصدرها، والغريب أنّ الشيخ محسن العصفور قد كرر سلسلة النسب هذه للشيخ حسين بعد عِقد من الزمان من دون أن يذكر لها مصدراًأيضا؛ بل أرسل ذلك إرسال المسلمات، وذلك في تقديمه لكتاب آخر للشيخ حسين عنوانه (سداد العِباد ورشاد العُبَّاد) الصادر في قم عام 1421هـ، وهو كله – كما نرى – تخرصات ليس لها من أساس علمي متين.

شنبة الجد الأعلى لآل عصفور الأواليين وغيرهم

لقد مرَّ بنا في أوّل هذا البحث ما ذكره الشيخ يوسف آل عصفورفي كتابه (لؤلؤة البحرين)عندما كتب سلسلة نسب الشيخ أحمد بن صالح بن حاجي بن علي بن عبد الحسين بن شنبة، فقال عند ذكره لهذه السلسلة أنه هكذا وجدها بخط المترجم، وقد ذكر أيضاً في ترجمة والده أنّ اسم جده الأعلى هو (شنبة)، وذكر هناك أيضاً أنه هكذا وجده بخط يد والده في أحد الكتب التي اقتناها في أوائل عمره، وكانت سلسلة النسب هكذا: [6]

"أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور بن أحمد بن عبد الحسين بن عطية بن شنبة".

فمن الواضح من هاتين السلسلتين اللتين ذكرهما صاحب اللؤلؤة أنّ صحة الاسم هو (شنبة)؛[7] كما نلاحظ وجود زيادة اسم عطيّة في سلسلة نسب والد الشيخ يوسف، وهوغير موجود في سلسلة نسب الشيخ أحمد المتقدمة، وأضيف أيضاً أنّ جد والد الشيخ يوسف، وهو الشيخ أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور كان له أخوان هما عيسى بن صالح المتوفى عام 1088هـ.[8] وسليمان بن صالح المتوفى عام 1085هـ،[9]وهو يعني أنّ هؤلاء الأخوة الثلاثة هم من رجالات القرن الحادي عشر الهجري مما يعني أنّ جدّ أبيهم عصفور هو من رجالات القرن العاشر وفق قعدد النسب، ووفق هذه القاعدة ذاتها قد يكون الجد الأعلى لعصفور، وهو (شنبة) من رجالات القرن التاسع الهجري، فهل كان يوجد في جزيرة أوال رجلٌ يحمل هذا الاسم في القرن التاسع أو قريباً منه؟.

الجواب هو نعم، فقد جاء في كتاب (رحلات بيدرو تيشيرا) نقلاً عن كتاب(شاهنامة)للسلطان الهرمزي توران شاه بن قطب الدين تهماتان أنّ والده قطب الدين تهماتان بن توران شاه حاكم هرمز خرج عليه أخوه نظام الدين كيقباد بن توران شاه واحتلّ هرمز منه، ثم بعد ذلك بسنة توفي نظام الدين هذا، فآل حكم هرمز لولدين له اسم أحدهما(شادي)، وأما الآخر فكان اسمه(شنبة).[10]

كما ذكر أيضاًأنّ قطب الدين تهماتان قام بعدها بحملة على هرمز تمكن على إثرها من التغلب على هرمز واستولى عليها، فهرب ابنا أخيه (شنبة) و(شادي) إلى جزيرة قيس، ثم إلى جزيرة البحرين (أوال)، وذلكفي العام747هـ.

وقد ذكر أيضاً في ذات المصدر أنّ نزاعاً حصل في أوال بين الأخوين (شنبة) و(شادي) انكسر فيه (شنبة)، فسجنه أخوه (شادي)، وكاد أن يقتله في السجن لولا أن تشفعت فيه أمهما، وساهمت في فك سراح (شنبة) الذي رحل على إثر ذلك من جزيرة البحرين إلى بلدة فالي على البر الفارسي المقابل، ثمإنه سرعان ما مات (شادي) مخلفاً طفلاً صغيرا اسمه (فولان)، فما كان من (شنبة) إلا أنْ عاد إلى البحرين مسرعاً، وقام بقتل ابن أخيه (فولان بن شادي) الذي عُهد إليه بولاية جزيرة البحرينبعد أبيه (شادي) من قبل ابن عم أبيه تورانشاه بنتهماتان حاكم هرمز ليصبح (شنبة) عندها الحاكم المطلق لجزيرة البحرين.

غير أنّ الملك لم يدم طويلاً لـ(شنبة) في أوال، فقد قام بعض أعيان البحرين واسمه مير عجب مع آخرين بقتلهفيها، ثم حدث تنازع بين هؤلاء الأعيان فيمن يحكم الجزيرة، وهو ما أوجب مجيء سلطان هرمز توران شاه بنفسه إلى الجزيرة فضبط الأمن فيها، وفرّ مسببو الاضطرابات منها إلى القطيف، فلحق بهم توران شاه إليها، وبسط الأمن فيها هي الأخرى، وهنا بالتحديد تنتهي الشاهنامة التي ألفها مما يعني قرب هذه الحادثة من وقت وفاته، وهو العام 779هـ.[11]

ونخلص من كل هذا إلى أنّ (شنبة بن نظام الدين قيقباد بن توران شاه) كانت خاتمة حياته في أوال حيث قُتل ودفن فيها، وعليه فإنني أرى أنّ شنبة بن قيقباد هذا قد يكون هو شنبة الجد الأعلى لآل عصفور الأواليين نفسه، فزمانهما متقارب كما رأينا،[12] والاسم هو ذات الاسم مع غرابته وعدم كونه مألوفاً سواء في جزيرة أوال أو في إقليم البحرين بصفة عامة، ثم يُضاف إلى ذلك أيضاً كثرة الأملاك والبساتين التي كانت لآل عصفور في جزيرة أوال مما يوحي بكون هذه الأسرة تنحدر من سلالة شخصية كانت ذات زعامة وأملاك كثيرة، وهذا كله يصب في صالح القول باتحاد شنبة جد آل عصفور الأعلى مع شنبة بن قيقباد بن توران شاه.

[1] يوسف بن أحمد العصفور: لؤلؤة البحرين في الإجازات وتراجم رجال الحديث؛ تحقيق السيد محمد صادق بحر العلوم (بيروت: دار الأضواء 1986م) الصفحات 71 – 72.

وقد سقط من سلسلة هذه النسب اسم الجد عطية بين عبد الحسين وشنبة، وسوف يذكره الشيخ يوسف في كتابه اللؤلؤة هذا لاحقاً في ترجمة والده الشيخ أحمد ونقلا عن خطه بيده أيضاً.

[2]السيد أحمد الحسيني: تراجم الرجال (قم المقدسة: مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي 1414هـ) ج1: 72.

[3]أبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري: أنساب الأسر الحاكمة في الأحساء (الرياض: دار اليمامة 1983م) القسم الأول؛ الصفحة 191.

[4]حسين بن محمد بن أحمد آل عصفور: عيون الحقائق الناظرة في تتمة الحدائق الناضرة (قم: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم 1410هـ) ج1: 4

[5]حسين بن محمد بن أحمد آل عصفور: عيون الحقائق الناظرة في تتمة الحدائق الناضرة (قم: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم 1410هـ) ج1: 6.

[6]يوسف بن أحمد العصفور: لؤلؤة البحرين في الإجازات وتراجم رجال الحديث؛ تحقيق السيد محمد صادق بحر العلوم (بيروت: دار الأضواء 1986م) الصفحة 93.

[7]وبهذا الرسم ورد في المصادر التالية أيضاً:

1. يوسف بن أحمد آل عصفور: الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب؛ تحقيق مهدي الرجائي (قم: مطبعة أمير 1419هـ)؛ الصفحة 25.

2. يوسف بن أحمد آل عصفور: الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة (قم: مؤسسة النشر الإسلامي 1377هـ)؛ ج1: 7.

3. حسين بن محمد بن أحمد آل عصفور: سداد العباد ورشاد العباد؛ تحقيق محسن العصفور (قم: المطبعة العلمية 1421هـ)؛ الصفحة 3.

4. حسين بن محمد بن أحمد آل عصفور: عيون الحقائق الناظرة في تتمة الحدائق الناضرة (قم: مؤسسة النشر الإسلامي 1410هـ)؛ ج1: 4.

5. السيد أحمد الحسيني: تراجم الرجال (قم: مكتبة آية الله المرعشي النجفي 1414هـ)؛ ج1: 198.

6. محمد حسين الحسيني الجلالي: فهرس التراث؛ تحقيق محمد جواد الحسيني الجلالي (قم: مطبعة نكارش 1422هـ) ج2: 76.

[8]النويدري (السيد عدنان العوامي

[9]آغا بزرك الطهراني: الذريعة إلى تصانيف الشيعة (بيروت: دار الأضواء 1983م) ج6: 280.

[10]وكتب في بعض الترجمات لكتاب بيدرو تيشيرا (شنبا)، وهو هو.

[11]ملخصاً عن:

William F. Sinclair: The Travels of Pedro Teixeira; with "Kings of Harmuz," and Extracts from his "kings of Persia" London 1958, P. 182 – 188.

وانظر أيضاً:

1. إبراهيم خوري وأحمد جلال التدمري: سلطنة هرمز العربية (رأس الخيمة: مركز الدراسات والوثائق 2000م)؛ الصفحات 143 – 144.

2. بيدرو تيخسيرا: تاريخ الخليج والبحر الأحمر في أسفار بيدرو تيسخيرا؛ ترجمة د. عيسى أمين (المنامة: مؤسسة الأيام للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع 1996)؛ الصفحات 108 – 113.

[12]نعم ربما ينقص سلسلة النسب بين عصفور الذي سبق وقلنا إنه من رجال القرن العاشر الهجري وبين جده شنبة بضعة أفراد حتى تصل به إلى أواسط القرن الثامن الهجري، وهذا النقص يقع في كل سلاسل النسب العربية إما بسبب سقوط أفراد منها سهواً من الكاتب أو الناسخ، وقد رأينا من السلسلتين اللتين ذكرهما الشيخ يوسف في اللؤلؤة سقوط الاسم عطية بين عبد الحسين وبين شنبة في السلسلة الأولى التي ذكرها للشيخ أحمد بن صالح بن حاجي وتثبيته في السلسلة الثانية التي ذكرها لوالده الشيخ أحمد بن إبراهيم، فلا يمتنع أن يكون قد سقط أسماء بضعة أفراد آخرين غير عطية، ويكفي أن يكون قد سقط ثلاثة أفراد فقط من هذه السلسلة بين عصفور وشنبة ليصح لنا بذلك أن نصل بـ(شنبة) إلى أواسط القرن الثامن الهجري حيث كان يحيا شنبة بن قيقباد بن توران شاه.