khamees-360مسجد الخميس أو المشهد ذو المنارتين
دراسة تاريخية تحليلية لنشأته وبنائه وأسمائه
بقلم/ عبد الخالق الجنبي​

تمهيد عندما احتلّ القرامطة إقليم البحرين في الربع الأخير من القرن الثالث الهجري كان من الأشياء التي فعلوها هو هدم المساجد فيها، ولم يسمحوا لسكان إقليم البحرين أن

يبنوا أي مسجد في مدنه وقراه، وفي هذا الصدد يقول ابن المقرَّب العُيوني واصفاً ما فعلوه بقبيلته عبد القيس وبلده البحرين:

وَحَرَّقُوْا عَبْدَ قَيْسٍ فِيْ مَنَاْزلِهَاْ
وَصَيَّرُوْا الغُرَّ مِنْ سَاْدَاْتِهَاْ حِمَمَاْ
وَأبْطَلُوْا الصَّلَوَاْتِ الخَمْسَ، وَانْتَهَكُوْا
شَهْرَ الصِّيَاْمِ، وَنَصُّوْا مِنْهُمُ صَنَمَاْ
وَمَاْ بَنَوْا مَسْجِدَاً للهِ نَعْرِفُهُ
بَلْ كُلَّ مَاْ أدْرَكُوْهُ قَاْئِمَاً هُدِمَاْ


وعلّق الشارح على هذه الأبيات بقوله: «وَكَانَ أبُوْ سَعيْدٍ الجَنَّابيّ حينَ مَلَكَ البَحْرَيْن، واستذلَّ أهْلَها، واسْتَقامَ أمرُه بهَا؛ هَدَمَ مَا كَانَ فيْهَا مِنْ المسَاْجدِ، وَأبْطَلَ الصَّلاةَ، وَكَانَ لا يُصلِّيْ أحَدٌ بهَا إلا خفْيَةً مُدَّةَ دَوْلَةِ القَرَاْمِطَةْ»
[1].
وفي الواقع فإنّ تهديم القرامطة لمساجد البحرين أو تعطيلها قد ذكره أكثر من مؤرخٍ سابق لشارح الديوان المقرَّبي المعاصر لابن المقرَّب، فعندما تحدث المقدسي (توفي 390ه – 999م) في كتابه (أحسن التقاسيم إلى معرفة الأقاليم) عن الأحساء قال عنها:
«الأحْسَاْءُ: قَصَبةُ هَجَر، وَتُسَمّىْ البَحْرَيْن، كبيرةٌ كثيرةُ النَّخيْل عَاْمِرَةٌ آهِلَةٌ، .. وبها مُسْتَقَرُّ القَرَامطَةِ مِنْ آلِ أبيْ سَعيْدٍ، ثمَّ نظَرٌ وَعَدْلٌ، غَيرَ أنَّ الجامِعَ مُعَطَّلْ».
ثمَّ نجد في تاريخ غرس النعمة محمد بن هلال الصابئ الذي ذيّل به على تواريخ آبائه نصّاً يرويه عن من سُمّي بأبي حفص الريحاني (لعلها البحراني) يؤكد فيه على أنّ القطيف والأحساء كانت في العام (458ه – 1065م) أي قبل تحررهما من القرامطة بعقد من الزمن تقريباً كان لا يُصلىْ فيهما جُمعة ولا جماعة
[2].
ودوَّن ناصر خسرو الذي ولد بعد المقدسي بأربع سنوات (توفي 481ه – 1088م) ذات الملاحظة في رحلته، فقد نصَّ على أنّ أبا سيعد الجنابي مؤسس دولة القرامطة عندما حكم الأحساء أسقط عن أتباعه الصلاة والصوم؛ كما أشار إلى خلو الأحساء من مسجد جامع، فقال في هذا الصدد:
«وليس في مدينة الحسا مسجد جمعة ولا تقام بها صلاة أو خطبة»
[3].
كما يشير إلى أنّ رجلاً فارسيا في الأحساء اسمه علي بن أحمد كان يتعهد الحجاج الواصلين إلى الأحساء في طريقهم إلى الحجاز قام ببناء مسجد فيها ليؤدي فيه هؤلاء الحجاج الصلاة
[4].
وفي الخطاب المروي لأبي سعيد الجنابي (أو لابنه أبي طاهر) الذي يردُّ فيه على الخليفة المقتدر العباسي نجده يعترف بحرقه للمساجد ولا ينكر ذلك؛ نعم هو برّر ذلك بحجة كان يراها، وهذا نصّ ما في خطابه مما يتعلق بحرق المساجد، وهو قوله مخاطباً المقتدر:
«فأمّا ما ذكرتَ من قتلِ الحجيجِ، وإخرابِ الأمصارِ، وإحراقِ المساجدِ، فوالله ما فعلت ذلك إلا بعد وضوح الحجة كإيضاح الشمس»
[5].
ويعلل ذلك بقوله موجهاً الخطاب إلى المقتدر أيضاً:
«وأما ما ذكرت من إحراق مساجد الأبرار، فأي مساجد أحق بالخراب من مساجد إذا توسطتها، سمعت فيها الكذب على الله تعالى، وعلى رسوله – صلى الله عليه وآله وسلم – بأسانيد عن مشايخ فجرة، بما أجمعوا عليه من الضلالة، وابتدعوا من الجهالة»
[6].
وهو ما زاده وضوحاً خطابُ أحد سكان إقليم البحرين، ثم جزيرة أوال منه، وهو أبو البهلول العبدي الذي ثار على القرامطة في أواسط القرن الخامس الهجري، وبعد أن تمكّن من تحرير أوال منهم تاقت نفسه إلى أنْ يحرر أختيها القطيف والأحساء أيضاً ليكتمل له في حكمه عقدُ هذه الحواضر الثلاث التي هي لبُّ إقليم البحرين القديم، فكان أن كتب خطابه الذي حفظته لنا بعض نسخ ديوان ابن المقرَّب، وأوردته كاملاً في شرح أخباره وثورته على القرامطة
خلال شروح القصيدة الميمية التي مطلعها: «قُمْ فَاشْدُدِ العِيْسَ للتّرْحَاْلِ مُعْتَزِمَاْ»، ونجد في هذا الخطاب قول أبي البهلول واصفاً حال أبي سعيد مؤسس دولة القرامطة عند خروجه في البحرين وقيامه بتأسيس دولة القرامطة فيها: «فقتل الأبطال، واجتاح الأموال، وخرّب المساجد، وعطّل المنابر والمشاهد»
[7]، ثم قال في موضع آخر من خطابه هذا مخاطباً وزير الخليفة بقوله: «وأقيم لسيدنا ومولانا الإمام القائم بأمر الله أمير المؤمنين .. في المسجد الجامع رسم الخطبة على العادة المعروفة، ثم ليْ بعده، إذ لا جامع في هذه الأقطار كلها مع عرضها وطولها يذكر فيه اسم الله إلا هو، وتقام الصلوات فيه سواه»[8]، ثم يذكر في موضع ثالث بيت شعر لبعض شعراء المنطقة، وفيه النصّ على أنّ القرامطة حرّموا الصلوات الخمس في الإقليم، وهو قوله[9]:

وحَرَّموا الصلوات الخمسَ في هَجَرٍ
والكُــفْرُ يـنزل، والإيمــان يرتحــلُ

فكل هذه الروايات المتقدمة تدلُّ دلالة واضحة على أنه لم يكن يوجد في أقطار إقليم البحرين أي مسجد فضلاً عن جامع باستثناء هذا الجامع الذي أشار إليه أبو البهلول في كلامه هنا؛ بل حتى هذا المسجد الجامع الذي أشار إليه أبو البهلول لم يكن موجوداً قبل أبي البهلول، فأبو البهلول هو الذي بناه وطلب من أخيه أبي الوليد أن يؤمّ الناس فيه لصلاة الجمعة والجماعة، وعليه فإنه يمكننا القول إنَّ النظرية التي تقول بارتقاء عمر مسجد الخميس الماثل أمامنا الآن إلى زمن الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز لا يمكن لها أن تصمد أمام هذه الروايات والمعطيات التاريخية التي ذكرتُها لأنّ القرامطة ما كانوا ليسمحوا للسكان ببناء مسجد لصلاة الجماعة فضلاً عن جامع تؤدى فيه صلاة الجُمُعة، ومن واقع النصوص المتقدمة أيضاً، فإنّ كل المساجد التي كانت موجودة في إقليم البحرين، ولا سيما الجوامع منها هَدَمها القرامطة، نعم قد يكون أسفل هذا المسجد آثار لمسجد أقدم منه، أو أقدم من تاريخ البناء الأخير لهذا المسجد الماثل الآن، وهو أواسط القرن الخامس الهجري كما سنرى، وهو ما أشارت إليه بعض البعثات الاستكشافية إلا أنني غير معني بما تحت الثّرى لأن بحثي عن هذا المسجد هو بحثٌ تاريخي وليس آثاري.
فمن ا لواضح أنّ هدم القرامطة للمساجد لم يكن لمعتقد مذهبي خاص بهم، وإنما كان – وفق رأيي – لما كانت تضطلع به المساجد حينها، ولا سيما الجوامع منها في تأليب السكان المحليين على الثورة ضد الحكام الظلمة والمحتلين، فلهذا قاموا بهدمها ومنعوا بنائها، أو بناء مساجد أخرى جديدة، وعليه يمكن القول إنّه لم يكن في عهد القرامطة أي مسجد قائم في إقليم البحرين القديم، ولاسيما في حواضره الثلاث أي الأحساء والقطيف وجزيرة أوال، فضلاً عن جامعٍ كبير يجتمع فيه أهالي هذه البلاد فيتشاورون في شئونهم؛ بل ربما كان مصدر تدبير ثورة عليهم من قبل الأهالي الذين احتلّ القرامطة بلدانهم تلك، وهو ما حصل بالفعل عندما تمكن أبو البهلول أوّلُ ثوّار عبد القيس في البحرين، ثم في جزيرة أوال منها من أنْ يبني أوّل جامع فيها في العقد الخامس من القرن الخامس الهجري، وذلك بعد أن خدع القرامطة، وقام برشوتهم بمال وفير مستغلاً تردّي أوضاعهم الاقتصادية، وبدء قبول رجال دولتهم للرشى، وهو أمرٌ كان دائماً وأبداً أوّل مظاهر ضعف وانحطاط الدول في كل مكان وزمان، وأحد أسباب انهيارها على مرّ التاريخ، وبالفعل، فبعد أن بنى أبو البهلول جامعه هذا لم يمضِ عليه وقتٌ كثير إلا وهو يُعلن الثورة على القرامطة في جزيرة أوال بعد أن جمع قبيلته عبد القيس ووحد كلمتهم بفضل ما كان يلقيه عليهم أخوه أبو الوليد من خطب حضّهم فيها على الثورة ضد القرامطة، وهنا يُطرح سؤال عريض، وهو أين أقام أبو البهلول هذا الجامع الذي كان أوّل مسمار يُدقُّ على نعش سيطرة القرامطة على جزيرة أوال وإقليم البحرين كلّه؟.
متى بنى أبو البهلول المسجد؟
لقد أوضحت في تحقيقي للديوان المقرَّبي أنّ أبا البهلول بنى هذا المسجد قبل العام (450ه – 1058م)
[10]، وبالتالي فإنّ هذا المسجد يكون هو الجامع الذي نصّ على وجوده الإدريسي المتوفى عام 1164م في كتابه (نزهة المشتاق)، ولكنه قبل ذلك ذكر جزيرة أوال، وقال في وصفها أنها:
«جزيرة حسنة بها مدينة كبيرة تسمى البحرين وهي عامرة حسنة خصيبة كثيرة الزروع والنخل وفيها عيون ماء كثيرة ومياهها عذبة منها عين تسمى عين بو زيدان ومنها عين مويلغة ومنها عين عذار وكلها في وسط البلد»
[11].
ويهمني أن أشير هنا إلى قوله عن العيون الثلاث أنها تقع في وسط البلد، وهي عيون ظلت معروفة حتى وقتنا هذا بأسمائها التي ذكرها، وكلها تقع ضمن حدود (البلاد القديم)، وهو ما يعني وفق هذا النصّ أنّ (البلاد القديم) كانت هي العاصمة القديمة لأوال في الزمن القديم.
وعليه فإنّ الضّمير في قوله: «وهي عامرة حسنة .. الخ» يعود إلى المدينة الأوالية التي سماها البحرين، والتي عرفنا الآن أنه كان يقصد بها (البلاد القديم)، وهنا يأتي النّصُّ الآخر للإدريسي عن أوال ليبين لنا حقيقة ناصعة أخرى، وهي أنّ هذه المدينة كان بها جامعٌ آهل، فلنستمع إليه وهو يقول:
«وفي البحر جزيرة ابن كاوان، وفيها مدينة، وجامع آهل، وهي من كورة أردشير، وبقربها جزيرة أوال، وبها أيضا مدينة، ولها جامع، وفيها أسواق صالحة»
[12].
فهو هنا يكرر وجود مدينة في أوال، ويضيف أنّ لهذه المدينة جامع، والإدريسي كما نعلم توفي عام (450ه – 1164م)، ولكنه كان منذ العام (533ه – 1138م) حلّ ضيفاً على حاكم جزيرة صقلية بروجر الثاني الذي دعاه للإقامة عنده، فلبى طلبه، وأقام عنده حتى مماته لم يخرج من صقلية، فتكون رؤيته لجزيرة أوال وعيونها قد تمت قبل العام (533ه – 1138م) وبعد العام (513ه – 1119م) لأنه في هذا التاريخ كان قد أكمل العشرين من عمره
[13]، ويستبعد أن يقوم بأي رحلة قبل أن يبلغ هذا العمر، فتكون زيارة الإدريسي لجزيرة أوال قد حصلت في زمن العُيونيين، ثم في حكم حفيد مؤسس الدولة أبي سنان محمد بن الفضل بن عبد الله بن علي العُيوني، وهذا الحاكم هو صاحب نقش المنارة الغربية في مسجد الخميس، وعليه فإنه لا بد من أن يُطرح علينا هذا السؤال العريض.
هل مسجد الخميس هو المسجد الجامع الذي بناه أبو البهلول
والجواب هو نعم، فمسجد الخميس يقع في ما يُعرف بـ(البلاد القديم) التي مرّ بنا للتو في حديث الإدريسي ما يدلُّ على أنها كانت العاصمة القديمة لجزيرة أوال قبل نشوء المنامة العاصمة الحالية، وكان هذا المسجد يقع شمال الساحة التي كان يُقام فيها سوق الخميس أشهر أسواق البحرين، وهي سوقٌ كان لها نسختان شبيهتان بها، وهما سوق الخميس في القطيف، وسوق الخميس في الأحساء، وكل هذه السوقات الثلاث كانت عبارة عن مجمعات ضخمة لبيع وشراء كل ما يَصْدُقُ عليه وَصْفُ البيع مع ملاحظة وجود صفة مشتركة بين هذه الأسواق الثلاث، وهو قيامها جميعاً عند عواصم هذه البلدات الثلاث، فكان سوق خميس الأحساء يقام عند (الهُفُوْف)، وهي عاصمة الأحساء، وسوق خميس القطيف يُقام عند عاصمتها (القَلْعَة)، وسوق خميس أوال يُقام عند (البلاد القديم)، وهي العاصمة القديمة للجزيرة
[14]، وهذا هو المألوف في كل مدن العالم القديمة، وهو أن تكون السوق الكبرى مرتبطة دائماً بالعاصمة سواءً أكانت فيها أو في جوارها.
وبالإضافة إلى ما تقدم، فإنه توجد كثير من القرائن المعتبرة التي تدل على أنّ المسجد الجامع الذي بناه أبو البهلول هو المسجد ذاته الذي عُرف فيما بعد بـ(المسجد الجامع ذي المنارتين)، ثم عُرف لاحقاً، وحتى وقتنا الحديث بـ(مسجد الخميس)، وهذه القرائن هي ما يلي
[15]:

وقوع مسجد الخميس في البلاد القديم العاصمة القديمة لجزيرة أوال، وقيام أقدم وأشهر سوق في الجزيرة بالقرب منه، وهي سوق الخميس.
وقوع مسجد الخميس بالقرب من العين القديمة المسماة بـ(أبو زيدان) إحدى عيون البلاد القديم التي تقع للجنوب الغربي من مسجد الخميس بمئتي متر فقط، وهذه العين هي التي وردت في كلام الإدريسي الذي أثبته قبل قليل على أنها إحدى العيون التي تقع وسط مدينة البحرين ذات الجامع، وورد اسمُ هذه العين أيضاً في خبر ثورة أبي البهلول حيث قام بقتل ابن أبي العريان فيها بعد انشقاقه عن ثورته، ومكاتبته للقرامطة بالموافقة على القتال إلى جانبهم ضد أبي البهلول، وهذا كله يدل على قرب المسجد الذي بناه أبو البهلول من هذه العين، وهو ما عليه حال مسجد الخميس أيضاً الذي يقع شمال شرق هذه العين بمائتي مترٍ فقط.
وُصف المسجد الذي بناه أبو البهلول بأنه (جامع)، وذلك على لسان أبي البهلول نفسه وعلى لسان شارح الديوان المقرَّبي أيضاً
[16]، والجامع يعني أنه أكبر مساجد البلد الذي تؤدى فيه صلاة الجمعة، وهذا الوصف ينطبق أيضاً على مسجد الخميس، فهو كان حتى وقتٍ قريب يُنعتُ بالمسجد الجامع[17]، وكانت صلاة الجمعة تؤدى فيه حتى وقتٍ قريبٍ.
يوجد في مسجد الخميس المنارة الغربية القديمة التي بناها أبو سنان محمد بن الفضل بن عبد الله العُيوني حفيد مؤسس الدولة العُيونية وثالث حكامها في العقد الثاني من القرن السادس الهجري، ولا زال النقش اللذي يؤرخ بناء هذه المنارة في العام (518ه – 1124م) موجود حتى الآن على هذه المنارة، وأبو سنان هذا هو الذي رجحت أنّ زيارة الإدريسي لأوال ووصفه لمدينتها (البلاد القديم)، وعيونها الثلاث (أبو زيدان)، و(المويلغة)، و(عذاري)، وذكره لوجود جامعٍ بها كانت في عهده، ولهذا فمن المرجّح أنّ هذه المنارة بناها أبو سنان في ذات الجامع الذي ذكره الإدريسي، وهذا هو المعهود من كل دولة تزيح دولة سابقة لها، فإنها تتخذ من عاصمة وقصور الحكام السابقين الذين أزاحوهم عاصمةً وقصوراً لهم لتوفر ذلك على كل ما يليق بسكن الحاكم الجديد، ومن ضمن ذلك سيكون الجامع الرسمي للدولة السابقة، وهذا ما يبدو أنّ الدولة العُيونية قد فعلته بخصوص مسجد أبي البهلول الجامع الذي اتخذته جامعاً لها تتلى فيه العهود وتؤخذ فيه البيعة، ويكون المكان الأفضل لإعلان كل ما يهم الدولة أن تعلن عنه للرعية، فكان هذا المسجد الجامع كذلك، وسيظلُّ محتفظاً بمكانته هذه وطقوسه وخصائصه حتى بعد احتلال مملكة هرمز لجزيرة أوال في العقد الرابع من القرن السابع الهجري وحتى القرن الحادي عشر كما سنرى.
ومن القرائن أيضاً على أنّ مسجد الخميس هو المسجد الجامع الذي بناه أبو البهلول هو أنّ هذا المسجد يعتبر قياساً إلى مساجد جزيرة أوال الأخرى ذا مساحة كبيرة جداً بحيث إنّ أكبر المساجد القديمة الأخرى التي لا زالت باقية حتى الآن في الجزيرة مساحتها صغيرة جداً بالقياس إلى مسجد الخميس.

كيف تمكن أبو البهلول العبدي من بناء المسجد الجامع
لقد رأينا فيما مضى كيف أنّ القرامطة هدموا كل مساجد البحرين القائمة، ولم يكونوا ليسمحوا ببناء مساجد جديدة، ولكن أبا البهلول استغلّ بذكاء تأزم الوضع الاقتصادي الذي كان القرامطة يمرون به، واحتياجهم المتواصل إلى الأموال التي كانوا يصرفونها على إدارة شئون دولتهم، ودفع رواتب موظفيهم وحرسهم من عامر ربيعة وغيرهم، وكانوا كثيراً ما يضغطون على جباة الضرائب من السكان لتحصيل أكبر قدر من الأموال نظراً للأوضاع الاقتصادية المتردية لديهم، وكان اعتمادهم في المقام الأول على جباية الضرائب الباهظة التي فرضوها على السكان في مدن إقليم البحرين، والذين أقاموا عليهم عرفاء منهم يضمنون لهم الضرائب التي يجب عليهم دفعها سنوياً، وكان أبو البهلول أحد هؤلاء العرفاء الضامنين
[18]، وكانوا ينتقدون جبايته للأموال من قومه وقلتها، ويتهمونه بالتساهل معهم.
وهنا استغلّ أبو البهلول الفرصة، وخاطب القرامطة ليأذنوا له في بناء مسجد في جزيرة أوال موضحاً لهم بطريقة ذكية أنّ قلة مال الضرائب الذي يدفعه إليهم يعود السبب فيه لكساد سوق الجزيرة بسبب نفور المسافرين والتجار العجم الذين كانوا أهم زبائن الجزيرة وأعظم مورد للأموال الواصلة إليها من المجيء إلى جزيرة أوال بسبب خلوها من مسجد جامع يُصَلُّوْنَ فيه
[19]، ولهذا اقترح أبو البهلول بدَهاءٍ واضح على القرامطة أنْ يقوم ببناء مسجد جامع حتى يغري العجم وتجارهم بالمجيء إلى الجزيرة والبيع والشراء فيها مما سوف ينعش اقتصادها، ويكثر أموالها الأمر الذي سوف يجعل مال الضرائب التي للقرامطة أكثر بكثير مما يأخذونه منها حالياً.
وكان اقتراحه هذا اقترحه على والي الجزيرة من قبل القرامطة، وكان يُسمى جعفر بن أبي محمد بن عرهم الذي كان يعرف أنّ القرامطة لا يسمحون ببناء المساجد مطلقاً، ولهذا فإنه لم يكن ليستطيع أن يبتَّ في هذا الأمر الخطير، ويوافق أبا البهلول على مقترحه مع أنّ علاقة الرجلين كانت جيدة حسب ما ورد في شرح أحوال ثورة أبي البهلول في الديوان المقرَّبي
[20]، ومع ذلك فقد ارتأى أن يكتب إلى أسياده بما اقترحه أبو البهلول عليه حتى يأمن انتقامهم منه، وبالفعل أرسل إليهم في عاصمة ملكهم الأحساء بما اقترحه عليه أبو البهلول مع عرضٍ مغرٍ قرر أبو البهلول إعطائهم إياه، وهو ثلاثة آلاف دينار في حال الموافقة، وما أسرع بأنْ جاءه الجواب بالإيجاب، وأمروا واليهم على الجزيرة أنْ يسمح لأبي البهلول ببناء المسجد الذي طلبه دون أن يدركوا أنّ هذا المسجد سوف يكون سبب خروج هذه الجزيرة من أيديهم.
وبالفعل فقد شرع أبو البهلول في بناء هذا الجامع، وبمجرّد أن أتم بناءه تم استخدامه – إلى جانب الغرض الديني من تأدية الصلاة جمعة وجماعة فيه – لغرض سياسي أيضاً من قبل أبي البهلول، وهو الدعوة إلى الثورة على القرامطة وطردهم من الجزيرة، وبالفعل فقد تمَّ له ذلك بعد أحداث وحروب عصيبة بينه وبينهم حتى تمكن من الانتصار عليهم وطردهم من الجزيرة، وهذا كل ما يعنينا من سرد أحداث هذه الثورة لأنني ذكرت كل هذا الكلام الطويل لكي أصل إلى نتيجة واضحة، وهي أنّ هذا المسجد الجامع الذي بناه أبو البهلول كان أوّل مسجد بُني في البحرين إبان قيام دولة القرامطة فيها، والذين كانوا قد هدموا كل مساجد البحرين كما رأينا من النصوص المتقدمة، ومنعوا سكانها من بناء مساجد جديدة فيها.
الأسماء التي أطلقت على المسجد
لقد رأينا أنّ هذا المسجد عندما أسسه أبو البهلول أطلق عليه اسم (المسجد الجامع) في أواسط القرن الخامس الهجري، وهو الاسم الذي أطلقه عليه شارح ديوان ابن المقرَّب في أواسط القرن السابع الهجري
[21].
ويبدو أنه ظل معروفاً بهذا الاسم لأكثر من قرن إلى أنْ ظهر باسمٍ جديد لا نعرف وقته على التحديد، ولكنه ذُكر به في نصّين وردا في ديوان الشاعر جعفر بن محمد الخطي، وذلك في بداية القرن الحادي عشر الهجري، وهذا الاسم هو (المشهد ذو المنارتين)، وأول مورد لهذا الاسم في هذا الديوان هو في التذييل على قصيدة رثاء قالها الخطي في قاضي قضاة البحرين عبد الرؤوف بن الحسين الموسوي عام (1006ه – 1597م)، فقد ذكر جامع ديوانه وراويته المعروف بـ(الغنوي) أنّ هذه القصيدة التأبينية ألقيت مع قراءة العهود والتقليدات المقررة من قبل مملكة هرموز (هرمز) بتقليد القضاء لابن المتوفى السيد جعفر بن عبد الرؤوف الموسوي في هذا المسجد، ونصُّ ما ورد هو قوله: «وكان ذلك بالمشهد المعروف بذي المنارتين من أوال البحرين ثالث عشر شهر صفر للسنة السادسة بعد الألف»
[22].
ثم تكرر وروده بهذا الاسم في مقدمة قصيدة غزلية جاء فيها قول راويته: «وجلس في بعض الليالي المقمرة في دهليز المشهد ذي المنارتين من البحرين في فتيان من بلده لهم أنسٌ بالأدب»
[23].
ويلاحظ من النص الأول أنّ هذا المسجد كان هو المسجد الرسمي الذي كانت تُقرأ فيه العهود والتقليدات المقررة من قبل مملكة هرمز التي كانت جزيرة أوال خاضعة لسيطرتها منذ العقد الرابع من القرن السابع الهجري بعد إسقاط هذه المملكة لدولة العُيونيين في البحرين، وهذا كله يدلُّ على أنّ مسجد الخميس كان المسجد الرسمي للدولة حينها كما كان في عهد أبي البهلول والدولة العُيونية لم تتغير منزلته، ولم يحلَّ مسجدٌ آخر مكانه؛ كما يفهم من النصِّ الثاني أنّه كان لهذا المسجد دهليز يجلس فيه أهل الأدب ويتسامرون فيه في ليالي الأنس.
وأما تسمية هذا المسجد بـ(مسجد الخميس)، فإننا لا نعرف متى أضيف إلى هذا الموضع، وإن كانت هذه الإضافة قد تمت في وقت متأخر عن القرن الحادي عشر الهجري لأنّ أقدم إشارة إلى ذلك وردت عند البلادي المتوفى عام (1340ه – 1921م)، وذلك في كتابه (أنوار البدرين) حيث نراه يذكر في ترجمة الشيخ سلمان بن عبد الله العصفور أنه تولى الحسبة الشرعية في البحرين وإقامة الجمعة والجماعة، وذكر أنّ محلَّ إقامته الجمعة كان في مشهد الخميس؛ يعني به مسجد الخميس، وهو الاسم الذي يُسمى به هذا الجامع العظيم الآن.
[1] شارح مجهول من القرن السابع الهجري: شرح ديوان ابن المقرَّب؛ تحقيق عبد الخالق الجنبي (بيروت: دار المحجة البيضاء 2012م)؛ ج4: 2123 – 2127.
[2] سهيل زكار: الجامع في أخبار القرامطة (دمشق: دار حسان للطباعة والنشر 1982م)؛ ج1: 84.
[3] ناصر خسرو: سفر نامه؛ تحقيق يحيى الخشاب (بيروت: دار الكتاب الجديد 1983م)؛ الصفحة 143.
[4] المصدر نفسه
[5] محمد بن مالك بن أبي الفضائل الحمادي المعافري اليماني: كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة؛ تحقيق محمد عثمان الخشت (الرياض: مكتبة الساعي دت)؛ ج1: 60.
[6] المصدر نفسه؛ ج1: 61.
[7] شارح مجهول من القرن السابع الهجري: شرح ديوان ابن المقرَّب؛ تحقيق عبد الخالق الجنبي (بيروت: دار المحجة البيضاء 2012م)؛ ج4: 2254.
[8] المصدر نفسه؛ ج4: 2261.
[9] المصدر نفسه؛ ج4: 2265.
[10] المصدر نفسه؛ ج4: 2267.
[11] انظر مخطوطة المكتبة الفرنسية رقم (Arabe 2221)؛ الورقة 143 ظهر، وقد كتبت بوزيدان والمويلغة صحيحتي الرسم، وأما عذاري، فقد كتبت (عزار)، والصحيح ما أثبته، وهي عينٌ شهيرة معروفة حتى وقتنا هذا.
[12] انظر مخطوطة المكتبة الفرنسية رقم (Arabe 2221)؛ الورقة 150 وجه.
[13] ولد الإدريسي عام 493 للهجرة.
[14] الشيخ علي بن حسن البلادي البحراني: أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين؛ تحقيق محمد علي محمد رضا الطبسي (النجف: مطبعة النعمان 1377هـ)؛ الصفحة 150.
[15] كنت قد أشرت في الطبعة الأولى من شرح ديوان ابن المقرَّب التي صدرت عام 2003م (ج2: 983) إلى ترجيحي أن يكون المسجد الجامع الذي بناه أبو البهلول هو المسجد المعروف الآن بـ(مسجد الخميس).
[16] شارح مجهول من القرن السابع الهجري: شرح ديوان ابن المقرَّب؛ تحقيق عبد الخالق الجنبي (بيروت: دار المحجة البيضاء 2012م)؛ ج4: 2232، 2261.
[17] الشيخ علي بن حسن البلادي البحراني: أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين؛ تحقيق محمد علي محمد رضا الطبسي (النجف: مطبعة النعمان 1377هـ)؛ الصفحة 134.
[18] شارح مجهول من القرن السابع الهجري: شرح ديوان ابن المقرَّب؛ تحقيق عبد الخالق الجنبي (بيروت: دار المحجة البيضاء 2012م)؛ ج4: 2230
[19] شارح مجهول من القرن السابع الهجري: شرح ديوان ابن المقرَّب؛ تحقيق عبد الخالق الجنبي (بيروت: دار المحجة البيضاء 2012م)؛ ج4: 2231 – 2232.
[20] المصدر نفسه؛ ج4: 2235 – 2236.
[21] المصدر نفسه؛ ج4: 2232، 2261.
[22] جعفر بن محمد العبدي الخطّي: ديوان أبي البحر الشيخ جعفر الخطي؛ تحقيق أنيسة أحمد خليل المنصور وعبد الجليل منصور العريّض (الكويت: مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 2002م)؛ الصفحة 225.
[23] المصدر نفسه؛ الصفحة 282.